Search our site or Ask

بسم الله الرحمن الرحيم
 
مـقــدمــة
الحمد لله خالق الأسباب والمسببات والذي هدانا وأرشدنا للطريق والمنهج القويم وأن جعلنا من أمة النبي ذي الفضل والنفع العميم وصاحب الخلق العظيم وجعل التوسل والاستشفاع به من القربات المهمات ومن الأسباب لإجابة الدعوات والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين واسطة عقد الوجود والوسيلة العظمى في وصول الخير الى كل موجود محمد بن عبد الله المصطفى البشير الأمين صاحب الحوض المورود وعلى ءاله  الطيبين وأصحابه  الغر الميامين , وبعد
 

اعلم وفقنا الله واياك أن الله حفظ هذه الأمة من أن تجتمع على ضلالة.
 
وقد قيل:
 اعلم وفقني الله واياك يا طالب الحق وسبيل الارشاد والرشاد أن التوسل والاستعانة والاستشفاع والاستغاثة بالانبياء مطلوب ومرغوب ومشروع لم يحرمه أحد من السلف الصالح بل كان معروفا بينهم التوسل وذكروه في كتبهم ومؤلفاتهم وهو المعروف من حالهم وأقوالهم فضلا عن الاحاديث التي جاءت به المصرحة والمبينة لمشروعيته حتى نبغت وظهرت بدعة تحريم التوسل من رجل قد ضل الطريق وحرم التوسل والاستغاثة وهو أحمد بن تيمية الحراني كما قال السبكي الكبير في الشفاء وقال العلامة المناوي في فيض القدير 2 ( 134 قال الامام الحافظ السبكي ( ويحسن التوسل والاستعانة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم  الى ربه ولم ينكر ذلك أحد من السلف ولا من الخلف ), وتبعه واقتدى به جماعة ضلوا النهج القويم وقلدوه تقليدا أعمى في التحريم وصرحوا بتحريم الزيارة بل وفي أهم أمور الدين وهي العقيدة فشبهوا الله ووصفوه بالجسمية والجهة والمكان والحد والاستقرار والتبدل والتغير والانتقال وهم مشبهة مجسمة ولو زعموا أنهم من أهل السنة , ومن هؤلاء أتباع محمد بن عبد الوهاب الضال ومن مشاهيرهم في عصرنا ابن باز ومحمد عثيمين والالباني وعائض القرني وصالح الفوزان وجميل زينو وغيرهم , فجعلوا التوسل بالأنبياء والأولياء والاستغاثة بهم من الأمور الشركية من جنس الشرك وحكموا على المسلمين بالشرك وموهوا وخلطوا وفسروا ايات نزلت في المشركين وجعلوها في أهل الاسلام وجعلوا الدعاء الوارد الذي هو العبادة بمعنى النداء والتوسل والاستثغاثة وبهذا حكموا على المسلمين المتوسلين بالشرك والتكفير وأبطلوا وضعفوا الاحاديث والاثار الواردة والثابتة في هذا الباب من غير دليل ولا تحقيق ولا برهان وانسلخوا عن قواعد الاصطلاح والاصول والجرح والتعديل المقررة جهلا أو عنادا فردوا أحاديث ثابتة لانها لم تتوافق مع أهوائهم ومشربهم وبرهنوا عن افلاسهم وموهوا على ضعاف عقول بعض الناس بشبه ما أنـزل الله بها من سلطان وسلفهم في ذلك أحمد بن تيمية الحراني وابن قيم الجوزية وقد صدق فيهم قوله عليه الصلاة والسلام: أناس من جلدتنا يتكلمون بألسنتنا دعاة على أبواب جهنم من استجاب لهم قذفوه فيها. فعملا بقول الله تبارك وتعالى: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون} وقوله صلى الله عليه وسلم: مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر . وقد بينا وأوضحنا في هذا الكتاب الادلة والنقول الواضحة والصريحة في جواز التوسل بالانبياء والصالحين , ورد شبه المخالفين والمانعين وتفنيد شبههم ونقض عرى مزاعمهم ودعائمهم المبنيه على الوهن والوهم ومخالفة الدليل والحقائق , اسميناه :

معونة الطالبين ونيل القاصدين في مشروعية التوسل بالانبياء والصالحين .
 
تـمـهـيـد
لـيـعلم أن التوسل والتجوه والتوجه والتشفع وكذا الاستفتاح والاستغاثة متقاربة في المعنى متحدة في الاستعمال , ومعنى ذلك طلب حصول منفعة أو اندفاع مضرّة من الله ( وهكذا عرفه أهل اللغة عند ذكرهم يا النداءوالاستغاثة ) بذكر اسم نبي أو ولي إكرامًا للمتوَسَل به، وقد ورد ذلك في الكتاب والسنة الصحيحة وثبت من أفعال السلف وأقوالهم وأما الكتاب فقوله تعالى: { ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين} فقد ذكر أهل التفسير أن اليهود كانوا يقولون: اللهم انصرنا عليهم بالنبي المبعوث في ءاخر الزمان، قال ابن جرير الطبري في تفسيره ومعتى الاستفتاح الاستنصار يستنصرون الله به على مشركي العرب من قبل مبعثه أي قبل أن يبعث , قال حدثنا بن حميد قال حدثنا سلمة قال حدثني ابن اسحاق قال حدثني محمد مولى ال زيد بن ثابت عن سعيد بن جبير أو عكرمة مولى بن عباس عن ابن عباس أن يهود كانوا يستفتحون على الاوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه فلما بعثه الله من العرب كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه . وقال حدثني محمد بن سعد قال حدثني أبي قال حدثني عمي قال حدثني أبي عن أبيه عن ابن عباس ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا يقول يستنصرون بخروج محمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب يعني بذلك أهل الكتاب فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه . وقال حدثنا بشر بن معاذ قال حدثنا يزيد قال حدثنا سعيد عن قتادة قوله ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) كانت اليهود تستفتح بمحمد صلى الله عليه وسلم على كفار العرب من قبل , وقالوا اللهم ابعث هذا النبي الذي نجده في التوراة يعذبهم ويقتلهم فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم فرأوا أنه بعث من غيرهم كفروا به حسدا للعرب , وهم يعلمون أنه رسول الله يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به . قال وحدثني المثنى قال حدثنا ادم قال حدثنا أبو جعفر عن الربيع عن أبي العالية قال كانت يهود تستنصر بمحمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب اه ما اردنا نقله , فاين هؤلاء المتنطعون الذين يحرمون التوسل به والاستنصار قبل ولادته ومبعثه صلوات ربي وسلامه عليه . قال الراغب الأصبهاني في المفردات في غريب القرءان ما نصه: والاستفتاح طلب الفتح أو الفتاح قال تعالى: {إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح} أي إن طلبتم الظفر أو طلبتم الفتاح أي الحكم أو طلبتم مبدأ الخيرات فقد جاءكم ذلك بمجيء النبي صلى الله عليه وسلم. وقوله تعالى: {وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا} أي يستنصرون الله ببعثة محمد عليه السلام وقيل يستعلمون خبره من الناس مرة ويستنبطونه من الكتب مرة وقيل يطلبون من الله بذكره الظفر وقيل كانوا يقولون إنـا لنُنْصَرُ بمحمد عليه السلام على عبدة الأوثان.اهـ. قال ابن كثير في تفسيره أي وقد كانوا من قبل مجيء هذا الرسول بهذا الكتاب يستنصرون بمجيئه على أعدائهم من المشركين , وقال الضحاك عن ابن عباس في قوله ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) قال يستنصرون , وقال محمد ابن اسحاق ( ابن راهويه ) أخبرني محمد بن أبي محمد أخبرني عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس أن يهودا كانوا يستفتحون على الاوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه فلما بعثه من العرب كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه , وقال العوفي عن ابن عباس ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) يقول يستنصرون بخروج محمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب .اه مختصرا وقال البغوي في معالم التنزيل ( وكانوا ) يعني اليهود ( من قبل ) من قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم ( يستفتحون ) يستنصرون ( على الذين كفروا ) على مشركي العرب وذلك أنهم كانوا يقولون اذا حزبهم أمر ودهمهم عدو , اللهم انصرنا عليهم بالنبي المبعوث في اخر الزمان الذي نجد صفته في التوراة فكانوا ينصرون . اه بحروفه وفي كتاب الدر المنثور للحافظ السيوطي , وأخرج ابن جرير عن ابن عباس ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) يقول يستنصرون بخروج محمد على مشركي العرب يعني بذلك أهل الكتاب فلما بعث الله محمدا ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه . وقال وأخرج أبو نعيم في الدلائل من طريق عطاء والضحاك عن ابن عباس قال كانت يهود بني قريظة والنضير من قبل أن يبعث محمد صلى الله عليه وسلم يستفتحون الله , يدعون على الذين كفروا ويقولون اللهم انا نستنصرك بحق النبي الامي الا نصرتنا عليهم فينصرون ( فلما جاءهم ما عرفوا ) يريد محمدا ولم يشكوا فيه (كفروا ) . وأخرج الحاكم والبيهقي في الدلائل بسند ضعيف عن ابن عباس قال كانت يهود خيبر تقاتل غطفان فكلما التقوا هزمت يهود , فعاذت بهذا الدعاء اللهم انا نسألبك بحق النبي الامي الذي وعدتنا أن تخرجه لنا في أخر الزمان الا نصرتنا عليهم الخ , وفيه عبد الملك بن هارون بن عنترة وهو ضعيف , وأخرج ابن اسحاق وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو نعيم في الدلائل عن ابن عباس أن يهودا كانوا يستفتحون على الاوس والخزرج برسول الله الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه , فلما بعثه من العرب كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه .

قال الرازي في تفسيره الكبير ما نصه: ففي سبب النـزول وجوه: أحدها أن اليهود من قبل مبعث محمد عليه السلام ونزول القرءان كانوا يستفتحون أي يسألون الفتح والنصرة وكانوا يقولون: اللهم افتح علينا وانصرنا بالنبي الأمي. وثانيها كانوا يقولون لمخالفيهم عند القتال: هذا نبي أظل زمانه ينصرنا عليكم ، عن ابن عباس.اهـ

وقال الآلوسي في تفسيره روح المعاني ما نصه: نزلت في بني قريظة كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه قاله ابن عباس رضي الله عنه وقتادة والمعنى يطلبون من الله تعالى أن ينصرهم به على المشركين كما روى السدي أنه كان إذا اشتد الحرب بينهم وبين المشركين أخرجوا التوراة ووضعوا أيديهم موضع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا إنا نسألك بحق نبيك أن تنصرنا على عدونا.اهـ

وقال علي بن حبيب الماوردي البَصري في تفسيره المعروف بالنكت والعيون ما نصه: {وكانوا من قَبْلُ يستفتحونَ على الذين كفروا} يعني يستنصرون، قال ابن عباس: إن اليهود كانوا يستنصرون على الأوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه فلما بعثه الله تعالى من العرب كفروا به، فقال لهم معاذ بن جبل وبشر بن البراء بن معرور: أو ما كنتم تُخبروننا أنه مبعوث؟ فقال سلام بن مشكم: ما جاءنا بشىء نعرفه وما هو بالذي كنا نذكر لكم، فأنزل الله تعالى: {بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزلَ الله بَغيا أن يُنـزّل الله من فضله على من يشاء من عباده فباءو بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين}. اهـ قال القرطبي المفسر قوله ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) أي يستنصرون والاستفتاح الاستنصار استفتحت استنصرت وفي الحديث كان النبي صلى الله عليه وسلم يستفتح بصعاليك المهاجرين أي يستنصر بدعائهم وصلاتهم , ومنه ( فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده ) المائده , والنصر فتح شيء مغلق , فهو يرجع الى قولهم فتحت الباب وروى النسائي عن ابي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( انما نصر الله هذه الامة بضعفائها بدعوتهم وصلاتهم واخلاصهم ) وروى النسائي أيضا عن أبي الدرداء قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( أبغوني الضعيف فانكم انما ترزقون وتنصرون بضعفائكم ) ** قلت لا تعارض في كلا الحديثين فالاول الاستنصار بدعائهم وصلاتهم واخلاصهم , والثاني الاستنصار بهم اي الضعفاء بذواتهم وهذا كان أمرا معروفا ومشهورا في كلامهم وكما هو الحال في تفسير هذه الاية والاحاديث الواردة عند أحمد والترمذي وابن ماجه والطبراني وابن حبان والحاكم والبيهقي وغيرهم , قال ابن عباس كانت يهود خيبر تقاتل غطفان فلما التقوا هزمت يهود فعاذت يهود بهذا الدعاء وقالوا انا نشألك بحق النبي الامي الذي وعدتنا أن تخرجه لنا في أخر الزمان الا تنصرنا عليهم , قال فكانوا اذا التقوا دعوا بهذا الدعاء فهزموا غطفان فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كفروا فأنزل الله تعالى ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) أي يك يا محمد . اه وقال الشوكاني في فيض القدير والاستفتاح الاستنصار أي كانوا من قبل يطلبون من الله النصر على أعدائهم بالنبي المنعوت في اخر الزمان الذي يجدون صفته عندهم في التوراة وقيل الاستفتاح هنا بمعنى الفتح أي يخبرونهم بأنه سبعث ويعرفونهم بذلك . ووجه الدلالة من هذه الاية ظاهر فان الله سبحانه أقر استفتاح اليهود بالرسول ولم ينكره عليهم وانما ذمهم على الكفر والجحود بعد اذ شاهدوا من بركة الاستفتاح بالنبي صلى الله عليه وسلم مما لاينكره الا من كان أعمى القلب والبصر والبصيرة مثلهم . فماذا يفعل هؤلاء المشوشون الذين يحرمون التوسل والسؤال بحق النبي ويصفون المتوسلين بالشرك فهل ينسبون الشرك لزمرة وجماعة المفسرين الذين أوردوا مقرين ومفسرين مقتضى الاية بالاستنصار وحرمة النبي وحقه قبل مبعثه أم ينقادون الى الحق والصواب هداهم الله الى سبيل الرشاد .

  قال العلامة تقي الدين الحصني في كتابه دفع شبه من شبه وتمرد ونسب ذلك إلى السيد الجليل الإمام أحمد ما نصه: {وكانوا} أي اليهود {من قبل} أي بعث محمد صلى الله عليه وسلم {يستفتحون} أي يستنصرون {على الذين كفروا} وهم مشركوا العرب كانوا يقولون إذا حزبهم أمر أو دهمهم عدو انصرنا بجاه النبي المبعوث ءاخر الزمان الذي نجد صفته في التوراة فكانوا يُنصرون وكانوا يقولون لأعدائهم كغطفان وغيرها من المشركين قد أظل زمان نبي يخرج بتصديق ما قلناه فنقتلكم معه قتل عاد وثمود. فانظر أرشدك الله إلى قدره ودنو منـزلته عند ربه كيف قبل عز وجل التوسل به من اليهود مع علمه سبحانه بأنهم يكفرون به ولا يوقرونه ولا يعظمونه بل يؤذونه ولا يتبعون النور الذي أنزل معه فمن منع التوسل به فقد نادى على نفسه وأعلمَ الناسَ بأنه أسوأ حالا من اليهود.اهـ

فإن قيل هذا تمسك بفعل اليهود. فالجواب: إنه تمسك بتقرير الشرع فإنه تعالى ذكر استفتاحهم بالنبي صلى الله عليه وسلم ولـم ينكره الله عز وجل بل أنكر كفرهم قال تعالى: {فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به} الآية.

وكذلك قوله تعالى: {وأوحينا إلى موسى إذ استسقـه قومه أن اضرب بعصاك الحجر} دلَّ على جواز الاستعانة بغير الله تعالى من عباده الصالحين إذ كان قومه يعلمون أن الله قادر على أن يسقيهم لو سألوه ومع ذلك عدلوا إلى السؤال من نبيهم لعلمهم أنه ذو منـزلـة عند ربه فيجيبه وهم ليسوا كذلك وقد أجاب الله نبيه موسى عليه الصلاة والسلام وأخبرنا بذلك مادحا نبيه ومذكرا إنعامه عليهم بذلك.

فالله تبارك وتعالى جعلَ أمورَ الدنيا على الأسباب والمسببات مع أنه قادر على أن يُعطيَنا الثواب من غير أن نقوم بالأعمال قال تعالى: {واستعينوا بالصبر والصلاة} وقال تعالى: {وابتغوا إليه الوسيلة} أي كل شىء يُقربكم إليه اطلبوه يعني هذه الأسباب، اعملوا الأسباب فنحقق لكم المسببات نحقق لكم مطالبكم بهذه الأسباب وهو قادر على تحقيقها بدون هذه المسببات. قال القرطبي , الوسيلة هي القربة عن ابي وائل والحسن ومجاهد وقتادة وعطاء والسدي وابن زيد وعبد الله بن كثير وهي فعيلة من توسلت اليه أي تقربت والجمع الوسائل , وقال البغوي وابتغوا , اطلبوا اليه الوسيلة أي القربة فعيلة من توسل الى فلان بكذا أي تقرب اليه وجمعها وسائل , قال ابن كثير قال سفيان الثوري عن طلحة عن عطاء عن ابن عباس أي القربة وكذا قال مجاهد وذكر من ذكرهم القرطبي , وقال قتادة أي تقربوا اليه بطاعته والعمل بما يرضاه ( ولا شك أن التوسل برسول الله وبحق محمد مما يرضاه الله وقد قال احمد بن حنبل من حلف بحق محمد فهو يمين ذكره في المغتي والشرح الكبير ) قال وهذا الذي قاله هؤلاء الائمة لا خلاف بين المفسرين فيه قال والوسيلة هي التي يتوصل بها الى تحصيل المقصود , وقال ابن جرير الطبري , وابتغوا اليه الوسيلة يقول , واطلبوا القربة اليه بالعمل بما يرضيه , والوسيلة هي فعيلة من قول القائل توسلت الى فلان بكذا بمعنى تقربت اليه ثم ذكر عن ابي وائل القربة في الاعمال وعطاء القربة وعن السدي هي المسألة والقربة وعن قتادة أي تقربوا اليه بطاعته والعمل بما يرضيه وعن مجاهد القربة الى الله وعن الحسن قال القربة وعن عبد الله ابن كثير قال القربة وعن ابن زيد قال المحبة تحببوا الى الله وقال الشوكاني في فيض القدير والظاهر ان الوسيلة التي هي القربة تصدق على التقوى وعلى غيرها من خصال الخير التي يتقرب العباد بها الى ربهم وقال السيوطي في الدر المنثور عن ابن أبي حاتم قال القربة , وأخرج الحاكم وصححه عن حذيفة قال القربة وذكر قول قتادة وعن أبي وائل قال الايمان .قلت مما لا ريب فيه أن التوسل بصالح العمل والانبياء والصالحين مما يرضاه الله وكل ذلك خصال خير ومما يتقرب به الى الله , ولا مانع من ذلك لا شرعا ولا عقلا , بل ثبت مشروعية ذلك والترغيب فيه .



وليس مجرد الاستغاثة بغير الله أو نداء غير الله يكون عبادة , لأن العبادة عند اللغويين الطاعة مع الخضوع، قال أبو منصور الأزهري الذي هو أحد كبار اللغويين في كتاب تهذيب اللغة نقلا عن الزجاج الذي هو من أشهر علماء اللغة ما نصه: العبادة في لغة العرب الطاعة مع الخضوع، ومثله قال الفراء كما في لسان العرب لابن منظور. وقال الإمام الحافظ تقي الدين السبكي في قوله تعالى: {إياك نعبد} أي وحدك نخصك بالعبادة التي هي أقصى غايـة الخشوع والخضوع. وقال الإمام أبو حيان النحوي المفسر اللغوي في تفسيره البحر المحيط عند قوله تعالى: {إياك نعبد}: العبادة عند جمهور اللغويين التذلل وقال ابن السكيت: التجريد.

وممن فسر العبادة بذلك أيضا الراغب الأصبهاني وهو لغوي مشهور قال في كتابه المفردات في غريب القرءان ما نصه: العبادة غاية التذلل. وقال خاتمة اللغويين الحافظ الفقيه مرتضى الزبيدي في شرح القاموس ما نصه: قال بعض أئمة الاشتقاق: أصل العبودية الذل والخضوع، ثم قال: قال الليث: ويقال للمشركين هم عبدة الطاغوت، ويقال للمسلمين عباد الله يعبدون الله، وقال الله عز وجل: {اعبدوا ربكم} أي أطيعوا ربكم، وقوله: {إياك نعبد وإياك نستعين} أي نطيع الطاعة التي يخضع معها، قال ابن الأثير: ومعنى العبادة في اللغة الطاعة مع الخضوع. وفي المصباح المنير للفيومي أحد مشاهير اللغة , عبدت الله أعبده عبادة وهي الانقياد والخضوع اه . وفي تاج العروس , والعبادة بالكسر الطاعة مع الخضوع.

فيتبين من مجوع ما نقلناه عن أهل اللغة أنه ليس مجرد النداء لشخص ميت أو حي ولا مجرد الاستغاثة بغير الله ولا مجرد الاستعانة بغير الله ولا مجرد طلب ما لم تجر به العادة بين الناس ولا مجرد الخوف أو الرجاء أو التوسل عبادة لغير الله وليس مجرد الاستعاذة برسول الله يكون عبادة كما زعم ابن تيمية وكما تزعم الفرقة الوهابية , ومن اقتدى بهم .-

والذي أدى بابن تيمية ومن تبعه من وهابية وغيرهم إلى تكفير المتوسلين والمستغيثين برسول الله صلى الله عليه وعلى ءاله وسلم وغيره من الأنبياء والصالحين عليهم السلام جهلهم بمعنى العبادة وجعلهم العبادة الواردة في نحو قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين} وقوله تعالى حكاية عن المشركين: {ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى}. ومعنى الاية , الزمر 3 , حكاية عن المشركين , فقد عبدوهم وارادوا العبادة التي هي غاية التذلل . فهؤلاء الذين يطلقون عنان لسانهم لتكفير المستغيثين بالأنبياء والأولياء فليتعلموا ويعرفوا معنى العبادة في لغة العرب. قال الطبري في قوله تعالى ( والذين تدعون من دونه , أي تعبدون ) وقوله تعالى ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك ) فسرها ابن كثير أي فانا لا أعبد الذي تعبدون من دون الله . وقال ابن جرير الطبري يقول تعالى ذكره ولا تدع يا محمد يقول لا تعبدها راجيا نفعها أو خائفا ضرها فانها لا تنفع ولا تضر , وقال البغوي في معالم التنزيل , ولا تدع , ولا تعبد من دون الله ما لا ينفعك فان فعلت فعبدت غير الله فانك اذا من الظالمين . قال في فتح القدير للشوكاني والمقصود في هذا الخطاب التعريض بغيره صلى الله عليه وسلم . وقال القرطبي ولا تدع أي لا تعبد من دون الله ما لا ينفعك ان عبدته ولا يضرك ان عبدته فان فعلت أي عبدت . وقال السيوطي ولا تدع , تعبد, وقال ابن كثير , ولا تدع بعلا , أي لا تعبد .

 من دون الله ما لا ينفعك ان عبدته ولا يضرك ان لم تعبده . قال ابن كثير , إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم , قال هذا إنكار من الله على المشركين الذين عبدوا مع الله غيره من الانداد والاصنام والاوثان . قال الطبري القول في تأويل قوله تعالى ( إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم ) يقول جل ثناؤه لهؤلاء المشركين من عبدة الاوثان موبخهم على عبادتهم ما لا يضرهم ولا ينفعهم . وقال السيوطي أي لا أحد أضل ممن يدعو يعبد من دون الله أي غيره من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم الاصنام لا يجيبون عابديهم وهم عن دعائهم عبادتهم . وقال ابن جرير ( يدعو من دون الله ما لايضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد ) يقول تعالى ذكره : وإن أصابت هذا الذي يعبد الله على حرف فتنة , ارتد عن دين الله يدعو من دون الله الهة لا تضره إن لم يعبدها في الدنيا ولا تنفعه في الاخرة إن عبدها . وقال القرطبي ( يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد ) . قوله تعالى يدعو من دون الله , أي هذا الذي يرجع الى الكفر يعبد الصنم الذي لا ينفع ولا يضر . وقال ( يدعو لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير ) قال أي الذي انقلب على وجهه يدعو من ضره أدنى من نفعه أي في الاخرة لانه بعبادته دخل النار ولم ير منه نفعا أصلا , ثم قال وقال الفراء أيضا والقفال الام صلة أي يدعو من ضره أقرب من نفعه أي يعبده . وقال البغوي في تفسيره يدعو من دون الله ما لايضره , إن عصاه ولم يعبده , وما لا ينفعه , إن أطاعه وعبده , ذلك هو الضلال البعيد عن الحق والرشد , وقال , يدعو من دون الله ما لا يضره , أي : لا يضره ترك عبادته , وقوله , لمن ضره أقرب , أي ضر عبادته . الايات في سورة الحج 13 , والاحقاف 5 , وفاطر 14 , والاعراف 194 , والنحل 20 -21 , فقد قال المفسرون , تدعون أي تعبدون الاصنام والاوثان , كما قال ابن جرير والقرطبي والبغوي في معالم التنزيل والجلال السيوطي والمحلي , فقد فسروا الدعاء بمعنى العبادة وليس مجرد النداء والاستغاثة او الاستعاذة , انما هو بيان حال المشركين وعبادتهم حقيقة الاصنام والاوثان . قلت ويأتي الدعاء بمعنى الثناء أو السؤال كما في قوله تعالى ( ادعوا الله أو ادعوا الرحمان ) الاسراء 110 , قال ابن جرير أن المشركين سمعوا النبي يدعو ربه يا ربنا الله ويا ربنا الرحمان فظنوا أنه يدعوا إلهين فأنزل الله على نبيه هذه الاية , وذكر ذلك عن ابن عباس وعن مكحول وعن قتادة ومجاهد , ومثل ذلك ذكر البغوي في تفسيره , قال أياما تدعوا , ما صلة معناه أياً ما تدعو من هذين الاسمين ومن جميع اسمائه فله الاسماء الحسنى . ويأتي الدعاء بمعنى التسمية كقوله تعالى , ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها , أي سموه بها وهي أسماؤه , ذكره ابن جرير الطبري قال وبهذا قال أهل التأويل وكذلك قال البغوي وغيرهما . وقوله تعالى ( لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً ) النور 63 , قال ابن جرير أمرهم أن يدعوه بلين وتواضع , قال مجاهد أمرهم أن يدعوا يا رسول الله في لين وتواضع لا يقولوا يا محمد في تجهم وقال قتادة أمرهم أن يفخموه ويشرفوه . وقال الشاعر وهو دثار بن شيبان النمري , فقلت ادعي وأدعو إنَّ أندى لصوتِ أن ينادي داعيان , وهو هنا بمعنى النداء , أنادي وداعيان مناديان , وقال ابن جرير والقرطبي قال أكثر المفسرين , في قوله تعالى ( في سورة غافر 60 , أدعوني أستجب لكم , قال ابن جرير والقرطبي قال أكثر المفسرين أن المعنى وحدوني واعبدوني أتقبل عبادتكم وأغفر لكم . وقيل هو الذكر والدعاء والسؤال قال أنس قال النبي ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى يسأله شسع نعله إذا انقطع ,, ويقال الدعاء هو ترك الذنوب وقال البغوي وقيل الدعاء هو الذكر والسؤال . فعلم واتضح أن مجرد النداء أو الاستغاثة أو الاستعانة أو الخوف أو الرجاء أو التوسل أو مجرد التذلل لا يسمى عبادة وليس مجرد النداء عبادة و وكذلك ليس مجرد الاستعاذة برسول الله عبادة .



الشـبـهـة الأولى

تمسك الوهابية في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين} لتحريم الاستعانة والتوسل بل ورميهم من توسل واستعان بغير الله بالشرك.

الـجـواب:

لو كان مجرد الاستعانة بالميت عبادة له لاقتصر الله تعالى في القرءان على {إياك نعبد} ولم يعطف عليه {وإياك نستعين} والعطف يقتضي المغايرة. فقوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين} أي أن الله تعالى وحده هو المستحق أن يُتذلل له نهاية التذلل وهو الذي يُطلب منه العون على فعل الخير ودوام الهداية لأن القلوب بيده تعالى. وتفيد الآية أنه يستعان بالله الاستعانة الخاصة أي أن الله يخلق للعبد ما ينفعه من أسباب المعيشة وما يقوم عليه أمر المعيشة، وليس المعنى أنه لا يستعان بغير الله مطلق الاستعانة بدليل ما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي والله في عَون العبدِ ما كان العبدُ في عَونِ أخيه. وبدليل قوله تعالى: {واستعينوا بالصبر والصلاة}.



الشـبـهـة الثانية

ومن شبه الوهابية الذين هم خَـلَف اليهود في المعتقد إيرادهم للحديث الذي رواه ابن حبان والترمذي في سننه وغيرهم :الدعاء هو العبادة , رواه احمد وابن أبي شيبة وابوداود والترمذي وقال حسن صحيح والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم وصححه وأقره الذهبي , قال المناوي في فيض القدير أن معنى حديث الدعاء هو العبادة , أي أن الدعاء هو من أعظم العبادة , فهو كخبر ,, الحج عرفة,, أي ركنه الاكبر , فالدعاء له عدة معان كما بينا ودللنا عليه . يريدون بذلك أن يوهموا الناس أن التوسل بالأنبياء والأولياء بعد موتهم أو في غير حضرتهم ولو كانوا أحياء شرك وعبادة لغير الله.

الـجـواب:ـ

إن معنى الحديث أن الدعاء الذي هو الرغبة إلى الله كما عرّف بذلك علماء اللغة الدعاء من أعظم أنواع العبادة بمعنى ما يُـتقرب به إلى الله، لأن الصلاة التي هي أفضل ما يتقرب به إلى الله بعد الإيمان مشتملة على الدعاء، فهذا من العبادة التي هي أحد إطلاقي لفظ العبادة في عرف أهل الشرع كإطلاقها على انتظار الفرج وهذا الإطلاق راجع إلى تعريف العبادة العام الذي هو غاية التذلل لأن العبد لما يدعو الله تعالى راغبا إليه حيث إنه خالق المنفعة والمضرة فقد تذلل له غاية التذلل.

ثم من المعلوم أن العبادة تطلق من باب الحقيقة الشرعية المتعارفة عند حملة الشريعة على فعل ما يتقرب به إلى الله، وقد وردت فيما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمعنى الحسنة كقوله صلى الله عليه وسلم: انتظار الفرج عبادة أي حسنة يتقرب بها إلى الله وبهذا المعنى الصدقة والصيام وعمل المعروف والإحسان إلى الناس وهذا شائع.

 

الشـبـهـة الثالثة

فإن قال الوهابي أليس في حديث عبد الله بن عباس الذي رواه الترمذي في كتاب صفة القيامة: إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله ما يدل على عدم جواز التوسل والاستعانة بغير الله؟

الـجـواب:ـ

إن هذا الحديث الصحيح ليس فيه أدنى دلالة على ما يدعيه الوهابية التيميون من تحريم الاستعانة بغير الله وسؤال غير الله لأن الحديث ليس فيه لا تسأل غير الله ولا تستعن بغير الله، هناك فرق بين أن يقال: لا تسأل غير الله وأن يقال: إذا سألت فاسأل الله. فالمراد من الحديث أن الأولى بأن يُسأل وأن يُستعان به هو الله. وهذا الحديث يقابله حديث ءاخر وهو أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: لا تُصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي فهل في هذا الحديث أن مصاحبة غير المؤمن وإطعام طعامك غير التقي حرام؟ والله تعالى يقول: {ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا} والمراد بالأسير هو الكافر على قول جمهور أهل التفسير. وفي الحديث الذي رواه أبو داود والنسائي والبيهقي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: مَن سألكم بوجه الله تعالى فأعطوه فإن النبي لم يقل كفروه با أعطوه وأكرموه .



الشـبـهـة الرابعة

هناك حديث ضعيف يتشبـث به الوهابية لتحريم الاستغاثة وتكفير المستغيث برسول الله وبسائر الأنبياء والأولياء، هذا الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده بإسناد فيه راو ضعيف عند أهل الحديث يقال له عبد الله بن لهيعة , قال الذهبي العمل على تضعيف حديثه وكان يحي بن سعيد لا يراه شيئا وقال عبد الرحمن بن مهدي لا أحمل عن ابن لهيعة قليلا ولا كثيرا , وقال البخاري تركه يحي بن سعيد وقال عبد الغني بن سعيد الازدي إذا روى العبادلة عن ابن لهيعة فهو صحيح ابن المبارك وابن وهب والمقرئ وذكر الساجي وغيره مثله . وقال ابن خزيمة في صحيحه وابن لهيعة لست ممن أخرج حديثه في هذا الكتاب إذا انفرد , وانما اخرجته لان معه جابر بن إسماعيل , وقال ابن معين كان ضعيفا لا يحتج بحديثه وقال ابن ابي حاتم سألت أبي وأبا زرعة عن الافريقي وابن لهيعة أيهما أحب اليك ؟ فقالا جميعا ضعيفان , وابن لهيعة أمره مضطرب وقال أبو حاتم وابنه لا يحتج به وقال أبو زرعة لا يضبط وقال مسلم في الكنى : تركه ابن مهدي ويحي بن سعيد ووكيع , وقال أبو أحمد الحاكم : ذاهب الحديث . وضعفه ابن حبان , وقال أبو جعفر الطبري في تهذيب الآثار : اختلط عقله في آخر عمره . كما في تهذيب التهذيب وتهذيب الكمال . فكيف يصح هذا الحديث والراوي عنه سعيد بن زيد عفير ثنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد .

، ونصه : قال حَدثَنَا موسَى ابنُ داودَ حدَّثنا ابـنُ لـهِيعـةَ عن الحارثِ بنِ يزيد عن عليِّ بن رباح أَن رجلا سَمع عُبادة بنَ الصَّامت يقول: خرج علينا رسولُ اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلَّم فقال أبو بكر رضي اللَّه عنه قوموا نستغيث برسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلَّم من هذا المنافقِ فقال رسُول اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلم: لا يُقامُ لي إِنَّمَا يُقامُ لِلَّـهِ تباركَ وتعالى. وأخرجه السيوطي في جامع الأحاديث قسم الأقوال وعزاه إلى الطبراني من طريق عبادة بن الصامت بلفظ: لا يستغاث بي إنما يستغاث بالله عز وجل.

الـجــواب:ـ

هذا الحديث هم يتمسكون به لتكفير من يستغيث بالرسول أو بغيره من الأنبياء أو بولي من أولياء الله أي يُكفرون من يقول يا رسول الله أغثني أو يا عبد القادر الجيلاني أغثني ونحو ذلك من العبارات، يوردون هذا الحديث الضعيف الذي لا يُحتج به لتكفير المستغيث. فإياكم أن تصدقوهم، إن أوردوا لكم حديثا فإما أن يكون ذلك الحديث ضعيفا وإما أن يكون الحديث صحيحا لكن هم يحرفون معناه فكونوا على حذر منهم ومن تدليساتهم وتلبيسهم .

قال الحافظ تقي الدين السبكي في شفاء السقام عقب هذا الحديث الضعيف الذي يتشبث به الوهابية الخارجون عن جادة الحق والصواب الغرقى في التقليد الباطل ما نصه: فإن صح الحديث فيحتمل معاني: أحدها: أن يكون ذلك من باب قوله ما أنا حملتكم ولكن الله حملكم أي أنا وإن اسـتُـغيثَ بي فالمستغاث به في الحقيقة هو الله تعالى وكثيرا ما تجئ السنة بنحو هذا من بيان حقيقة الأمر ويجئ القرءان بإضافة الفعل إلى مكتسبه كقوله صلى الله عليه وسلم: لن يُدخل أحدا منكم الجنة عمله مع قوله تعالى: {ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون} وقال صلى الله عليه وسلم لعلي: لأن يهدي الله بك رجلا واحد، فسلك الأدب في نسبة الهداية إلى الله تعالى وقد قال تعالى: {وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا} فنسب الهداية إليهم وذلك على سبيل الكسب ومن هذا قوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم} وبالجملة إطلاق لفظ الاستغاثة بالنسبة لمن يحصل منه غوث إما خَلْقا وإيجادا وإما تسببا وكسبا أمر معلوم لا شك فيه لغة وشرعا ولا فرق بينه وبين السؤال فتعين تأويل الحديث المذكور وقد قيل إن في البخاري حديث الشفاعة يوم القيامة: فبينا هم كذلك استغاثوا بآدم ثم بموسى ثم بمحمد صلى الله عليه وسلم وهو حجة في إطلاق لفظ الاستغاثة.اهـ

وقال أيضا في كتابه شفاء السقام في زيارة خير الأنام في تعريف الاستغاثة ما نصه: وأما الاستغاثة: فهي طلب الغوث وتارة يطلب الغوث من خالقه وهو الله تعالى وحده كقوله تعالى: {إذ تستغيثون ربكم} وتارة يطلب ممن يصح إسناده إليه على سبيل الكسب ومن هذا النوع الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم وفي هذين القسمين تعدى الفعل تارة بنفسه كقوله تعالى: {إذ تستغيثون ربكم} {فاستغاثه الذي من شيعته} وتارة بـحرف الجر كما في كلام النحاة في المستغاث به وفي كتاب سيبويه رحمه الله تعالى فاستغاث بهم ليشتروا له كليبا، فيصح أن يقال استغثت النبي صلى الله عليه وسلم وأستغيث بالنبي صلى الله عليه وسلم بمعنى واحد وهو طلب الغوث منه بالدعاء ونحوه على النوعين السابقين في التوسل من غير فرق وذلك في حياته وبعد موته ويقول استغثت الله وأستغيث بالله بمعنى طلب خلق الغوث منه فالله تعالى مستغاث فالغوث منه خَلْقًا وإيجادًا، والنبي صلى الله عليه وسلم مستغاث والغوث منه تسببًا وكَسْـبَـًا ولا فرق في هذا المعنى بين أن يستعمل الفعل متعديا بنفسه أو لازما أو تعدى بالباء ، وقد تكون الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم على وجه ءاخر وهو أن يقال أستغيث الله بالنبي صلى الله عليه وسلم كما تقول سألت الله بالنبي صلى الله عليه وسلم فيرجع إلى النوع الأول من أنواع التوسل ويصح قبل وجوده وبعد وجوده وقد يحذف المفعول به ويقال استغثت بالنبي صلى الله عليه وسلم بهذا المعنى فصار لفظ الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم له معنيان أحدهما: أن يكون مستغاثا. والثاني: أن يكون مستغاثا به، والباء للاستعانة فقد ظهر جواز إطلاق الاستغاثة والتوسل جميعا وهذا أمر لا يشك فيه فإن الاستغاثة في اللغة طلب الغوث وهذا جائز لغة وشرعا من كل من يقدر عليه بأي لفظ عبر عنه كما قالت أم إسماعيل: أغث إن كان عندك غواث.اهـ قلت وقد ذكر علماء اللغة والنحو فصل في الاستغاثة في كتبهم كما في الالفية وشراحها وقطر الندى وغير ذلك من مؤلفاتهم . قال جمال الدين بن هشام الانصاري المتوفى في سنة 761 من الهجرة , فصل . ويقول المستغيث : يا لله للمسلمين بفتح لام المستغاث به : الا في لام المعطوف الذي لم يتكرر معه يا , نحو ,, يا زيداً لعمرو ,, الشرح من أقسام المنادى المستغاث به , وهو كل اسم نودي ليخلِّص من شدة , أو يعين على دفع مشقة ولا يستعمل له من حروف النداء إلا يا خاصة والغالب استعماله مجروراً بلام مفتوحة وهي متعلقة بيا عند ابن جني لما فيها من معنى الفعل وعند ابن الصائغ وابن عصفور بالفعل المحذوف وينسب ذلك الى سيبويه وقال ابن خروف هي زائدة فلا تتعلق بشيء وذكر المستغاث له بعده مجرورا بلام مكسورة دائما على الاصل وهي حرف تعليل وتعلقها بفعل محذوف وتقديره أدعوك لكذا وذلك كقول عمر رضي الله عنه _ يا لله للمسلمين , بفتح الام الاولى وكسر الثانية واذا عطفت عليه مستغاثا اخر فان أعدت ( يا ) مع المعطوف فتحت اللام قال الشاعر : يا لَقَومي ويا لأمثال قومي لأناس عتوهم في ازدياد وان لم تعد يا كسرت لام المعطوف كقوله : يبكيك ناءَ بعيدً الدار مغترب يا للكهولِ وللشبانِ للعجب .( قال الشيخ محمد محي الدين عبد الحميد , المعنى إني أستغيث بقومي وبأقوام يماثلون قومي في العديد والعدة وفي الاستجابة لمن يدعوهم ونجدة من يستغيث بهم ليدفعوا عني قوما ما يزال طغيانهم يتزايد وشرهم يتفاقم . يا حرف نداء واستغاثة لقومي الللام حرف جر قوم مجرور باللام , قال ويا لامثال قومي يا حرف نداء واستغاثة ) ثم قال ابن هشام وللمستغاث به استعمالان اخران أحدهما أن تلحق اخره ألفا فلا تلحقه حينئذ اللام من أوله وذلك كقوله : يا يزيدا لامل نيل عز وغنى بعد فاقة وهوان . ( قال محي الدين , يا حرف نداء واستغاثة يزيدا منادى مستغاث به مبني على ضم مقدر على اخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة المناسبة المأتي بها لاجل الااف في محل نصب . قال ابن هشام والثاني : أن لا تدخل عليه الام من أوله ولا تلحقه الالف من اخره وحينئذ يجري عليه حكم المنادى فتقول على ذلك ( يا زيد لعمرو بضم زيد , ويا عبدَ الله لزيد , بنصب عبد الله قال الشاعر : ألا يا قومِ للعجب العجيب وللغفلات تعرض للأريب قال محي الدين الشاهد فيه قوله يا قوم حيث استعمل المستغاث به استعمال المنادى فلم يلحق به اللام في أوله ولا الالف في اخره . اه كلامه وهذا المذكور لحرف النداء (يا ) متفق عليه عند علماء اللغة , فهو هاهنا حرف نداء واستغاثة ولم يذكر احد من علماء اللغة تكفير من استدل في هذه الشواهد التي فيها نداء غير الله لمجرد استعمال النداء والاستغاثة لغير الله . فالاستغاثة هي نداء من يساعد على دفع أمر مكروه من بلاء أو شدة مثل : يا للعقلاء للقوم من السفهاء ولا يستعمل من أحرف النداء في الاستغاثة إلا يا , وأركان الاستغاثة هي المستغيث والمستغاث به المستغاث له المستغاث عليه . مثاله , يا يزيداَ للغريق , يا حرف نداء الاستغاثة يزيدا منادى مستغاث محذوف اللام مبني على ضم مقدر على اخره منع من ظهوره اشتغال محله بالفتحة العارضة لمناسبة الالف الزائدة عوضا عن الام المحذوفة للغريق اللام المكسورة لام المستغاث له حرف جر أصلي متعلق بفعل النداء المحذوف الغريق مستغاث له مجرور لفظا باللام .

وفي فتاوى شمس الدين الرملي بهامش الفتاوى الكبر لابن حجر الهيتمي ما نصه: سئل عما يقع من العامة من قولهم عند الشدائد: يا شيخ فلان، يا رسول الله، ونحو ذلك من الاستغاثة بالأنبياء والمرسلين والأولياء والعلماء والصالحين فهل ذلك جائز أم لا؟ وهل للرسل والأنبياء والأولياء والصالحين والمشايخ إغاثة بعد موتهم؟ وماذا يُرجح ذلك؟

فـأجـاب: بأن الاستغاثة بالأنبياء والمرسلين والأولياء والعلماء والصالحين جائزة وللرسل والأنبياء والأولياء والصالحين إغاثة بعد موتهم لأن معجزة الأنبياء وكرامات الأولياء لا تنقطع بموتهم، أما الأنبياء فلأنهم أحياء في قبورهم يصلون كما وردت به الأخبار وتكون الإغاثة منهم معجزة لهم، وأما الأولياء فهي كرامة لهم فإن أهل الحق على أنه يقع من الأولياء بقصد وبغير قصد أمور خارقة للعادة يـجـريـها الله تعالى بسببهم. اهـ

وفي فتاوى ابن الصلاح ما نصه: وذلك أن كرامات الأولياء من أمته وإجابات المتوسلين به في حوائـجـهم ومـغـوثـاتـهم عقيب توسلهم به في شدائدهم براهين له قواطع ومعجزات لـه سواطع ولا يعدها عد أعاذنا الله من الزيغ عن ملته وجعلنا من المهتدين الهادين بهديه وسنته.اهـ

وقد صح في الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه كتاب الجهاد والسير ومسلم في صحيحه كتاب الإمارة عن أبي هريرة قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فذكرَ الغلول فـعـظَّـمه وعظَّم أمره ثم قال: لا ألـفِيـنَّ أحدَكم يجيءُ يومَ القيامة على رقبته بعيرٌ له رُغَاءٌ، يقولُ يا رسول الله أغثني، فأقولُ لا أمـلِـكُ لكَ شيئا قد أبلغتكَ. الشاهد في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقل إن الاستغاثة بي شرك وإنه لا يُستغاث بي ولا بأحد من الصالحين كما تدعي الفرقة الشاذة عن جادة الحق ولم يقل أحد من السلف ذلك بل كان السلف على أن الاستغاثة بغير الله جائزة بدليل ما رواه الترمذي في جامعه كتاب الجمعة قال: حَدثنا هَنادُ بن السَّريِّ حدثنا عبدة بن سليمان عن عُبـيد اللَّه بن عمر عن نافع عن ابن عمر أَنَّه أسـتُـغيثَ على بعض أَهله فجد به السَّيْرُ. الحديث قَالَ أبو عيسى وهذَا حديثٌ حَسنٌ صحيحٌ وحديث الليث عن يزيد بن أَبِي حَبِيبٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

وقد ثبت في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قص على صحابته ما حدث لسيدتنا هاجر هي وابنها في مكة قبل أن تبنى الكعبة بعد أن تركهما سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام فجعلت تسعى بين الصفا والمروة سبع مرات تبحث فيها عن ماء فلم تجد فإذا هي بصوت فقالت أغث إن كان عندك خيرٌ فإذا هو جبريل فغمز الأرض بعقبه فانبـثـق الماء. فلم يقل النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه إنها كفرت لأنها استغاثت بغير الله كما يدعي الألباني وغيره ممن شذ عن عن الطريق القويم والمستقيم .

والذي يدل أيضا على أن الاستغاثة بغير الله أمر أجازه الشرع ما رواه البخاري في الصحيح عن عبدِ اللَّـه بنِ عمر رضي اللَّه عنهما قال: قال النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ما يزالُ الرَّجل يسأَلُ النَّاسَ حتى يأتيَ يومَ القيامة ليس في وجهه مُزْعَةُ لحم وقال إن الشمس تدنو يوم القيامة حتى يبلغ العرق نصف الأذن فبينا هم كذلك استغاثوا بآدم ثم بموسى ثم بمحمد صلَّى اللَّهُ عليه وَسلَّم وزاد عبدُ اللَّه بـنُ صَالح حدثني اللَّيثُ حدثني ابن أبي جعفر: فَيشفع لـيُـقضى بين الخلق فيمشي حتى يأخذ بـحـلـقـة الباب فيومئذ يـبعثه اللَّهُ مقاما محمودًا يحمده أهلُ الجمع كلهم.

فإن قال قائل إن التوسل في الدنيا شرك وفي الآخرة ليس شركا، قلنا إن الكفر كفر سواء في الدنيا أم في الآخرة ومن ادعى الفرق في ذلك لا بد له من دليل والدليل قائم على خلافه. بل يحاول الكافر ان ينكر معاصيه وضلاله فتشهد عليهم ايديهم وارجلهم بما كانوا يعملون .

قال الحافظ تقي الدين السبكي في شفاء السقام ما نصه: فإن قال المخالف أنا لا أمنع التوسل والتشفع لما قدمتم من الآثار والأدلة وإنما أمنع إطلاق التجوه والاستغاثة لأن فيها إيهام أن المتجوه به والمستغاث به أعلى من المتجوه عليه والمستغاث عليه.

قلنا: هذا لا يعتقده مسلم ولا يدل لفظ التجوه والاستغاثة عليه فإن التجوه من الجاه والوجاهة ومعناه علو القدر والمنـزلة وقد يتوسل بذي الجاه إلى من هو أعلى جاها منه والاستغاثة طلب الغوث فالمستغيث يطلب من المستغاث به أن يحصل له الغوث من غيره وإن كان أعلى منه فالتوسل والتشفع والتجوه والاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء والصالحين ليس لها معنى في قلوب المسلمين غير ذلك. وذلك ظاهر فإن في فعل الصحابي رضي الله عنه الذي ذهب إلى قبر الرسول صلى الله عليه وءاله وسلم عام الرمادة فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فيصح أن يطلق على فعله التوسل والاستغاثة فإنه ذهب إلى قبر الرسول لقصد أن يطلب من الرسول إنقاذهم من الشدة التي أهلكتهم بطلب السُـقـيا من الله. هذا الحديث رواه الحافظ ابن حجر في الفتح الجزء الثاني قال: وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الدار وكان خازن عمر قال: أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأُتيَ الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر. الحديث. وقد روى سيف في الفتوح أن الذي رأى المنام المذكور هو بلال بن الحارث المزني أحد الصحابة. اهـ قلت وقد ضعف الالباني المحرف في كتابه في التوسل هذا الاثر بجهالة مالك الدار , وكلامه باطل فمالك الدار ثقة من غير خلاف وقد وثقه الخليفة الملهم عمر بن الخطاب وسيدنا عثمان ذو النورين وعدلاه فولياه بيت المال والقسم ولا يوليان الا من كان معروفا ثقة عدلا كما نص الحافظ ابن حجر في الاصابة في ترجمته , ونقل ذلك عن أحد إئمة الجرح والتعديل علي بن المديني , وكذا وثقه جميع الصحابة الذين كانوا زمن عمر وعثمان وقد نص ابن حجر العسقلاني أن لمالك إدراك وهذا مما يجعله ثقة عدلا بالاتفاق ثم ذكر أنه روى عنه أربعة من العدول وكما نص أنه معروف البخاري في كتابه التاريخ وابن سعد في طبقاته 5 _12 وكذلك الخليلي وغيرهم فمن أين لمالك وصفه بالجهالة كما زعم الالباني وهذا الاثر ثابت وفيه الدليل على جواز الاستغاثة برسول الله بعد انتقاله الى الرفيق الاعلى من اخوانه صلى الله عليه وسلم . قلت ما أجرأهم في التحريف والتلبيس والغش والخداع وهذا شعارهم كلما مروا على حديث لا يعجبهم أو قول حرفوه وطعنوا فيه ولبسوا وزيفوا ليخدعوا العامة والبسطاء .

وقد رواه أيضا ابن كثير في البداية والنهاية في الجزء السابع فقال: وقال سيف بن عمر عن سهل ابن يوسف السُّلَمي عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: كان عام الرمادة في ءاخر سنة سبع عشرة وأول سنة ثماني عشرة أصاب أهل المدينة وما حولها جوع فهلك كثير من الناس حتى جعلت الوحش تأوي إلى الإنس فكان الناس في ذلك وعمر كالمحصور ـ الذي عليه الحزن ـ عن أهل الأمصار حتى أقبل بلال بن الحارث المزني فاستأذن على عمر فقال: أنا رسول رسول الله إليك يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد عهدتك كيّسا وما زلت على ذلك فما شأنك قال: متى رأيت هذا؟ قال البارحة، فخرج فنادى في الناس: الصلاة جامعة فصلى بهم ركعتين ثم قام فقال: أيها الناس أنشدكم الله هل تعلمون مني أمرا غيره خير منه فقالوا: اللهم لا، فقال: إن بلال بن الحارث يزعم ذيتَ وذَيتَ ـ أي كيتَ وكيتَ ـ قالوا صدق بلال فاستـغث بالله ثم بالمسلمين، فبعث إليهم وكان عمر عن ذلك محصورا، فقال: الله أكبر بلغ البلاء مدَّتـَه فانكشف، ما أذن لقوم في الطلب إلا وقد رفع عنهم الأذى والبلاء، وكتب إلى أمراء الأمصار أن أغيثوا أهل المدينة ومن حولها فإنه قد بلغ جهدهم وأخرج الناس إلى الاستسقاء فخرج وخرج معه العباس بن عبد المطلب ماشيا فخطب وأوجز وصلى ثم جثى لركبتيه وقال: اللهم اغفر لنا وارحمنا وارضَ عنا ثم انصرف فما بلغوا المنازل راجعين حتى خاضوا الغدران. ثم روى سيفٌ عن مبشر بن الفضيل عن جبير بن صخر عن عاصم بن عمر بن الخطاب أن رجلا من مزينة عام الرمادة سأله أهله أن يذبح لهم شاة فقال: ليس فيهن شىء فألحوا عليه فذبح شاة فإذا عظامها حُمْرٌ فقال: يـا محمداه فلما أمسى أُريَ في المنام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له: أبشر بالحياة إيت عمر فأقرئه مني السلام وقل له: إن عهدي بك وفيَّ العهدِ شديدَ العقدِ فالكيس الكيس يـا عمر فجاء حتى أتى باب عمر فقال لغلامه: استأذن لرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى عمرَ فأخبره ففزع ثم صعد عمر المنبر فقال للناس: أنشدكم الله الذي هداكم للإسلام هل رأيتم مني شيئا تكرهونه؟ فقالوا: اللهم لا، وعم ذاك؟ فأخبرهم بقول المزني، وهو بلال بن الحارث. ففطنوا ولم يفطن، فقالوا: إنما استبطأك في الاستسقاء فاستسق بنا، فنادى في الناس فخطب فأوجز ثم صلى ركعتين فأوجز ثم قال: اللهم عَجَزَتْ عنا أنصارُنا وعجزَ عنا حولنا وقوتنا وعجزت عنا أنفسنا ولا حول ولا قوة إلا بك، اللهم اسقنا وأحي العباد والبلاد.

وقال الحافظ أبو بكر بن البيهقي: أخبرنا أبو نصر بن قتادة وأبو بكر الفارسي قالا: حدثنا أبو عمر بن مطر حدثنا إبراهيم بن علي الذهلي حدثنا يحيى بن يحيى حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن مالك قال: أصاب الناس قحط في زمن عمر بن الخطاب فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال: إيت عمر فأقرئه مني السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له عليك الكيس الكيس فأتى الرجل فأخبر عمر فقال: يا رب ما ءالوا إلا ما عجزت عنه. وهذا إسناده صحيح. اهـ كلام ابن كثير وهذا إقرار من ابن كثير بصحة الحديث.

قال الحافظ تقي الدين السبكي في شفاء السقام ما نصه: ومحل الاستشهاد في هذا الأثر طلبه الاستسقاء من النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته في مدة البرزخ ولا مانع من ذلك فإن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لربه في هذه الحالة غير ممتنع وقد وردت الأخبار على ما ذكرنا ونذكر طرفا منه وعلمه صلى الله عليه وسلم بسؤال من يسأله ورد أيضا ومع هذين الأمرين فلا مانع من أن يسأل الله صلى الله عليه وسلم الاستسقاء كما كان يسأل في الدنيا.اهـ وقال ابن كثير في كتابه البداية والنهاية ج السادس فصل في خبر مالك بن نويرة اليربوعي التميمي , مقتل مسيلمة الكذاب . قال , وحمل خالد بن الوليد حتى جاوزهم وسار لجبال مسيلمة وجعل يترقب أن يصل اليه فيقتله ثم رجع ثم وقف بين الصفين ودعا البراز وقال : أنا ابن الوليد العود , أنا ابن عامر وزيد ثم نادى بشعار المسلمين وكان شعارهم يومئذ : يا محمداه , وجعل لا يبرز لهم أحد الا قتله , ولا يدنو منه شيء الا أكله , ودارت رحى المسلمين . هذا كلام الحافظ ابن كثير . قلت ولاي شيئ نادوا رسول الله , وهل هذا الشعار وهو نداؤهم الا لطلب النصرة من الله به بالنبي في هذه الشدة , وفيه أبين بيان أن الصحابة استغاثوا برسول الله وقت الشدة والحاجة , وهل كان شعارهم يا محمداه الا لطلب النصر وتفريج الكرب من الله في هذه المحنة والمعركة بالحبيب الطيب المطيب الذي له حرمة وحق وجاه عند الله سبحانه ومنزلة عظيمة وهو أفضل الخلق , وهذا كان معروفا من غير نكير لذلك العلماء يتوسلون به صلى الله عليه وسلم فهاذا الخطيب الحافظ تكرر منه قول بحق محمد وهذا حافظ الشام ابن عساكر تكرر منه نداء النبي كما في اريعينياته فقد قال يا محمد اني أتوجه بك الى ربي والحافظ ابن حجر والحافظ ابن الجوزي وهذا أمر لا يخفى , وهذا مما يدل أن أمر التوسل كان معروفا عند الصحابة ومن تبعهم كما بيناه بالادلة . وفي البداية والنهاية أيضا الجزء الثامن , قال ثم دخلت سنة احدى وستين وهذه صفة مقتلة مأخوذة من كلام أئمة هذا الشأن لا كما يزعمه أهل التشيع من الكذب : ما نصه : وندبت زينب أخاها الحسين وأهلها : فقالت وهي تبكي يا محمداه يا محمداه صلى عليك الله ومليك السماء هذا حسين بالعراه مزمل بالدماه مقطع الاعضاء يا محمداه وبناتك سبايا وذريتك مقتلة تسفي عليها الصبا . قال فأبكت والله كل عدو وصديق . اه رضي الله عنهم .



الشـبـهـة الخامسة

فمن شبه الوهابية فَهمهم الفاسد مِنْ توسُل عمر بالعباس تحريم التوسل بالنبي بعد موته. فقد روى البخاري في صحيحه في كتاب الاستسقاء قال: حدثنا الحسن بنُ محمدٍ قال حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثنا أبي عبدُ الله بنُ المثنّـى عن ثُمامةَ بن عبدِ الله بنِ أنسٍ أن عمر بنَ الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال: اللهم إنّـا كنّا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنـا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا. قال: فيُسقون.اهـ

الـجـواب:ـ هو ما ذكره أئمتنا , كما بين ذلك الشيخ عبد الله بن الصديق والشيخ عبد الله الله الهرري وغيرهما وفيه :

أين في توسل عمر بالعباس التحريم الذي ادعته الوهابية خَلَفَ اليهود في المعتقد هل قال عمر لكم أو العباس إن هذا التوسل لأن الرسول كان قد توفي كما تزعمون فعمر لم يقل ذلك ولا العباس ولا أشارا إليه إنما هو محض افتراء منكم عليهما لتؤيدوا به هواكم وهو تكفير المتوسل بالنبي صلى الله عليه وءاله وصحبه وسلم، وإن فِعْلَ عمر هذا ليس لأن الرسول قد مات بل لأجل رعاية حق قرابته من النبي صلى الله عليه وءاله وصحبه وسلم بدليل ما رواه الحافظ ابن حجر في الفتح قال: وقد بين الزبير بن بكار في الأنساب صفة ما دعا به العباس في هذه الواقعة والوقت الذي وقع فيه ذلك فأخرج بإسناد له أن العباس لمـا استسقى به عمر قال: اللهم إنه لم ينـزل بلاء إلا بذنب ولم يكشف إلا بتوبة وقد توجه القوم بي إليك لمكاني من نبيك، وهذه أيدينا إليك بالذنوب ونواصينا إليك بالتوبة فاسقنا الغيث.اهـ

والذي يوضح سبب توسل عمر بالعباس أيضا ما رواه الحاكم في مستدركه كتاب معرفة الصحابة من حديث الزبير بن بكار قال حدثني ساعدة بن عبيد الله المزني عن داود بن عطاء المدني عن زيد بن أسلم عن ابن عمر أنه قال: استسقى عمر بن الخطاب عام الرمادة بالعباس بن عبد المطلب فقال: اللهم هذا عم نبيك العباس نتوجه إليك به فاسقنا فما برحوا حتى سقاهم الله، قال: فخطب عمر الناس فقال: أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم كان يرى للعباس ما يرى الولد لوالده يُعظمه ويُفخمه ويُـبر قسمه فاقتدوا أيها الناس برسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم في عمه العباس واتخذوه وسيلة إلى الله عز وجل فيما ينـزل بكم.اهـ قال الذهبي في تلخيصه: هو في جزء البانياسي بعلو وصح نحوه من حديث أنس فأما داود فمتروك.اهـ

قال الحافظ ابن حجر في الفتح بعد أن ساق الحديث وفيه: "فما برحوا حتى سقاهم الله" تابعه عليه هشام بن سعد أخرجه البلاذري من طريقه عن زيد بن أسلم فقال: عن أبيه بدل ابن عمر فيحتمل أن يكون لزيد فيه شيخان، وكذلك أخرجه ابن حبان في صحيحه من طريق محمد بن المثنى بالإسناد المذكور. اهـ

فيظهر من ذلك أن توسل عمر بالعباس إنما هو توسل بالنبي صلى الله عليه وءاله وسلم في الحقيقة فأي حجة لهم بعد ذلك، وقد أراد سيدنا عمر بذلك بيان جواز التوسل بغير النبي صلى الله عليه وءاله وسلم من أهل الصلاح ممن ترجى بركته كما فهم ذلك أهل الفهم لذا قال الحافظ في الفتح عقب الحديث ما نصه: ويستفاد من قصة العباس استحباب الاستشفاع بأهل الخير والصلاح وأهل بيت النبوة.اهـ

قال الشيخ محمد الحامد في كتابه ردود على أباطيل ما نصه: واكتفاؤه بالاستسقاء به إذا لم يستسق بالنبي صلى الله عليه وسلم كان لدفع توهم عدم جواز الاستسقاء بغيره عليه وعلىءاله الصلاة والسلام لا لحصر الاستسقاء بالحي الحياة الظاهرة فقد توسل الصحابة به صلى الله عليه وءاله وسلم بعد وفاته. ولنكتة أخرى هي جواز التوسل بالمفضول مع وجود الفاضل فإن عليا رضي الله تعالى عنه وكرم وجهه أفضل من عمه العباس رضي الله تعالى عنه فتوسل عمر بالعباس لهذا الملحظ لشرف أهل البيت النبوي.اهـ

وفي هذا الحديث وجوه في الدلالة على التوسل أحدها: أنه صريح أن الصحابة كانوا يتوسلون به صلى الله عليه وسلم عمر وغيره لقوله كنا، وثانيها: أنهم يعلمون أن التوسل بالصالحين إلى الله تعالى مرضي عند الله وإنه أقرب في حصول مرادهم من دعائهم بغير توسل، ثالثها: وقوعه بلفظ التوسل الذي يكرهه المخالف في ذلك فهو نص في محل النـزاع، رابعها: يفيد إجماع الصحابة على ذلك لكونه بمحضر جمع كثير من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وغيرهم من الصحابة ولم يُنكروا ذلك وغير ذلك مما يظهر للمتأمل فيه.



 

الشبـهـة السادسة

فإن قيل لِـمَ توسل عمر بن الخطاب بالعباس ولَـم يتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أو بقبره؟

الـجـواب:

ما قاله الحافظ تقي الدين السبكي في شفاء السقام: ليس في توسله بالعباس إنكار للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أو بالقبر وقد روي عن أبي الجوزاء قال: قحط أهل المدينة قحطا شديدا فشكوا إلى عائشة رضي الله عنها فقالت: فانظروا قبر النبي صلى الله عليه وسلم فاجعلوا منه كوى إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمي عام الفتق. اهـ

فهذا الأثر المروي عن عائشة الذي ذكره السبكي رواه الدارمي بإسناد صحيح وقد ضعف الألباني في مجموع كتابه التوسل كعادته هذا الأثر تبعا لشيخ النفاة ابن تيمية بتكذيبه الأثر كما ذكر ذلك المحدث عبد الله الغماري في كتابه "إرغام المبتدع الغبي بجواز التوسل بالنبي" قال: ضَـعّـف الألباني هذا الأثر الذي رواه الدارمي , قال شيخنا في المصباح , قال الدارمي في سننه ( مسنده ) حدثنا أبو النعمان ثنا سعيد بن زيد ثنا عمرو بن مالك النكري ثنا أبو الجوزاء أوس بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة , الحديث , فقد أخرجه الدارمي تحت ترجمة : باب ما أكرم الله به نبيه بعد موته واسناده لا بأس به . انتهى , فقد ضعفه الالباني الاثر بسعيد بن زيد، وهو مردود لأن سعيدا من رجال مسلم ووثقه يحيى بن معين، إمام الجرح والتعديل , وقال الامام البخاري حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا سعيد بن زيد أبو الحسن الصدوق الحافظ , وقال ابن سعد كان ثقة وقال العجلي بصري ثقة وقد طعن فيه بعض الناس ولم يضره ذلك . راجع تهذيب التهذيب , وضَـعّـفَـ الاثر أيضا باختلاط أبي النعمان، وهو عارم واسمه محمد بن الفضل السدوسي من رجال البخاري ومسلم والاربعة أيضا وهو ثقة ثبت تغير في اخر عمره وما ظهر له بعد تغيره حديث منكر كما نص على ذلك الحافظ الدارقطني وأقره الحافظ الذهبي في كتابه الميزان 4: 8 , وهو تضعيف غير صحيح لأن اختلاط أبي النعمان لم يؤثر في روايته قال الدارقطني: تـغـيّـر بآخره وما ظهر له بعد اختلاطه حديث منكر وهو ثقة ، ورد الذهبي قول ابن حبان فيه فقال: لم يقدر ابن حبان أن يسوق حديثا منكرا والقول فيه ما قاله الدارقطني. وابن تيمية كذّب أثر عائشة ولا عبرة به لجرأته على تكذيب ما يخالف هواه. كما بين ذلك شيخنا رحمه الله . وعمرو بن مالك النكري قال فيه الذهبي في كتابه الكاشف وهو يقول فيه خلاصة ما قيل في الرجل , وثق , وفي الميزان ثقة . اما أوس بن عبد الله , فهو من رجال البخاري ومسلم . وهو ثقة كما قال الذهبي في الكاشف وابن حجر في التقريب . قال صاحب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح , ما نصه : قيل في سبب كشف قبره أنه صلى الله عليه وسلم كان يستشفع به عند الجدب فتمطر السماء فأمرت عائشة رضي الله عنها بكشف قبره مبالغة في الاستشفاع به فلا يبقى بينه وبين السماء حجاب . اه . قال العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد القادر الفاسي في شرح عدة الحصن الحصين , وبالجملة فالتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم صاحب الشفاعة العظمى في حضوره وغيبته , مما لا توقف فيه . كما قاله في المصباح , فقول الالباني وهذا سند ضعيف لا تقوم به حجة , فهو باطل .

وكذلك فإن ترك الشىء لا يدل على منعه كما هو مقرر في كتب الأصول فترك عمر للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم لا دلالة فيه أصلا على منع التوسل إلا بالحي الحاضر الذي ادعاه ابن تيمية وقد ترك النبي كثيرا من المباحات فهل دل تركه لها على حرمتها؟؟

قال الحافظ ابن حجر في الفتح ما نصه: قال ابن بطال: فعل الرسول إذا تجرد عن القرائن ـ وكذا تركه ـ لا يدل على وجوب ولا تحريم. اهـ وقد ألف المحدث الشيخ عبد الله الغماري رسالة في هذا الموضوع سماها حسن التفهم والدرك لمسألة الترك. فلينظرها من شاء.

الشـبـهـة السابعة

فإن قيل: توسُلُ عمر بالعباس هذا بالأحياء فكيف جاز التوسل بالأموات؟

الـجـواب: ما فعله صلى الله عليه وسلم بنفسه شفاعة لفاطمة بنت أسد رضي الله عنها، فعن أنس رضي الله عنه في حديث وفاة فاطمة بنت أسد أم علي رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل قبرها فاضطجع فيه فقال: الله الذي يُحيي ويميتُ وهو حيٌّ لا يموت اغفر لأمتك فاطمة بنت أسد ولقنها حجتها ووسع مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي فإنك أرحم الراحمين . روي بسند جيد كما قال العلامة ابن حجر في الجوهر المنظم في زيارة القبر المعظم ورواه ابن حبان والحاكم وصححوه عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه وروى مثله ابن عبد البر عن جابر رضي الله تعالى عنه ورواه أبو نعيم في الحلية عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ورواه الطبراني في الكبير والأوسط. وهو حديث حسن لغيره قال الحافظ الهيتمي في مجمع الزوائد رجاله رجال الصحيح غير روح بن صلاح وقد وثقه ابن حبان و الحاكم وفيه ضعف انتهى. قال الدارقطني ضعيف وذكره ابن عدي في الضعفاء , على أن ضعفه خفيف ولذلك عبر الحافظ الهيثمي بما يفيد خفة الضعف , والحديث لا يقل ولا ينزل عن رتبة الحسن بل هو على شرط ابن حبان صحيح , وله شاهد صحيح وهو حديث عثمان بن حنيف الذي رواه الطبراني وقال حديث صحيح وغيره من أهل السنن وغيرهم، وقد تقرر في علم الحديث أن ما قصر عن رتبة الحسن لذاته إذا اعتضد بمثله وأولى بما هو فوقه يرتـقـي بذلك إلى درجة الحسن إذا لم يكن الضعف بكذب الراوي أو بتهمته به وهنا لم يكن الراوي شديد الضعف فضلا عن أن يكون متهما بالكذب وفي هذا الحديث بيان أن التوسل بالأموات جائز لأن الأنبياء كلهم ماتوا ولم يصح في حياة أحد منهم إلا نبي الله عيسى صلى الله عليه وسلم والخضر على القول المعتمد بنبوته على خلاف فيه .



الشـبـهـة الثامنة

لقد مَوَّه الوهابية المشبهة على العوام لإبطالهم التوسل بالأنبياء بقول أبي حنيفة: أكره أن يقال أسألك بحق فلان.

الـجواب:ـ ما ذكره الحافظ تقي الدين السبكي في كتابه شفاء السقام ما نصه: وتارة يكون المسؤل أعلى من المسؤل به كما في سؤال الله تعالى بالنبي صلى الله عليه وسلم فإنه لا شك أن للنبي صلى الله عليه وسلم قدرا عنده ومن أنكر ذلك كفر، فمتى قال أسألك بالنبي صلى الله عليه وسلم فلا شك في جوازه وكذا إذا قال بحق محمد والمراد بالحق الرتبة والمنـزلة والحق الذي جعله الله على الخلق أو الحق الذي جعله الله بفضله له عليه كما في الحديث الصحيح قال: فما حق العباد على الله. وليس المراد بالحق الواجب فإنه لا يجب على الله شىء وعلى هذا المعنى يُحمل ما ورد عن بعض الفقهاء في الامتناع من إطلاق هذه اللفظة.اهـ

وكذلك ما قاله أهل مذهبه في تعليل منعه وهم أعلم بكلام إمامهم من كل مُـتَـفَـيْـقِـه شاذ عن جادة الحق كما ذكر ذلك ابن عابدين في رد المحتار الجزء السادس ممزوجا بالمتن ما نصه: [قوله وكره قوله بحق رسلك الخ] هذا لـم يُخالف فيه أبو يوسف بخلاف مسألة المتن السابقة كما أفاده الانقاني وفي التاترخانية وجاء في الآثار ما دل على الجواز [قوله لأنه لا حق للخلق على الخالق] قد يقال إنه لا حق لهم وجوبا على الله تعالى، لكن الله سبحانه وتعالى جعل لهم حقا من فضله أو يراد بالحق الحرمة والعظمة فيكون من باب الوسيلة وقد قال تعالى: {وابتغوا إليه الوسيلة} وقد عد من ءاداب الدعاء التوسل على ما في الحصن، وجاء في رواية: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي إليك فإني لم أخرج أشرا ولا بطرا الحديث، وفي اليعقوبية يحتمل أن يكون الحق مصدرا لا صفة مشبهة فالمعنى بحقية رسلك فلا منع فليتأمل. اهـ

فظهر بذلك أن الإمام كره اللفظ فقط ولم يقل إني أكره التوسل، فلو كان مراد أبي حنيفة تحريم التوسل على الإطلاق لكان أهل مذهبه فهموا ذلك بل الثابت عنهم أنهم يتوسلون علماؤهم وعوامهم وعلى فرض ثبوت ذلك عن أبي حنيفة فإنه مردود بما ثبت من الأحاديث وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من أحد منكم إلا يؤخذ من قوله ويترك غير رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه الطبراني في الأوسط.

فقد ثبت بالحديث السابق ذكره وهو حديث فاطمة بنت أسد جواز القول بحق الأنبياء وكذلك بما رواه الإمام أحمد في مسنده في باقي مسند المكثرين قال: حدثنا يزيد أخبرنا فُضَيلُ بنُ مَرزوق عن عَطية العوفي عن أبي سعيد الخدري فقلتُ لفضيل رفعه قال أحسبه قد رفعه قال: من قال حين يخرج إلى الصلاة اللهم إني أَسألك بحق السائلين عَلَيْكَ وبحق ممشاي فإني لَمْ أخرج أشَرًا وَلا بَطَرًا وَلا رياء وَلا سُمعة خرجتُ اتقاء سَخَطِكَ وابتغاءَ مرضاتك أسألك أَن تنقذني من النارِ وأن تغفر لي ذنوبي إنـه لا يَغْفِرُ الذنوب إِلا أَنْت وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ سبعين ألف مَلَكٍ يستغفرون لـه وأقبل اللّه عليه بوَجهه حتى يَفرَغَ من صَلاته. ورواه ابن ماجه في سننه في كتاب المساجد والجماعات من طريق فُضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد الخدريِّ قَالَ قال رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلّم: من خرج من بيته إلى الصلاة فقال اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وأسألك بحق ممشاي هذا فإني لـم أخرج أشرًا ولا بطرًا ولا رياء ولا سمعة وخرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك فأسألك أن تعيذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت أقبل اللّـه عليه بوجهه(1) واستغفر له سبعون ألف مَلَك. ورواه البيهقي في الدعاء والطبراني في الدعاء وحسنه الحافظ ابن حجر في كتابه نتائج الأفكار والحافظ الدمياطي في المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح والحافظ أبو الحسن المقدسي في الترغيب والترهيب والحافظ العراقي في المغني عن حمل الأسفار وهذا الحديث يقال له الحديث القولي وهو الحديث الحسن الذي حسنه الحفاظ وهناك حديث ضعيف بل واه جدا يقال له الحديث الفعلي وهو حكاية عن فعله صلى الله عليه وسلم وهو الذي حكم عليه الحفاظ بضعفه لا الحديث القولي كما لبس على الناس مدعي العلمَ الألباني لعنة الله عليه وهذا الحديث هو أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج إلى المسجد يقول: بسم الله ءامنت بالله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق مخرجي هذا فإني لم أخرجه أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة خرجت ابتغاء مرضاتك واتقاء سخطك أسألك أن تعيذني من النار وتدخلني الجنة هذا الحديث واه جدا على ما قال النووي. قلت ( وقد ذكر ابن ابي الدنيا في كتابه , مجابو الدعوة , أثرا بسنده عن الشعبي , وفيه توسل مصعب بلفظ بحرمة نبيك وعبد الملك بن مروان بحق الطائفين في بيتك بحضور كلا من عبد الله بن الزبير وقد دعا هو ايضا بدعاء وعبد الله بن عمر ايضا ولم ينكر أحد هذه التوسلات وفيهم صحابة وتابعون , ومنه ومن غيره كما دللنا وبيناه يعلم أن التوسل كان مشهورا ومعروفا بينهم من غير نكير حتى جاء ابن تيمية الحراني وتبعه من لم يوفق وحرموا التوسل والاستغاثة برسول الله , وهم متناقضون كما بينا وكشفنا عن تخبطهم وتناقضهم حيث يثبتون تارة وينكرون ويحرمون تارة بل وينسبون فاعل ذلك الى الشرك والعياذ بالله تعالى من مسخ القلوب ومن الحور بعد الكور ) .

وقد أخرجه الدارقطني في الأفراد من طريق الوازع بن نافع وهو ضعيف بل منكر الحديث ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في نتائج الأفكار قال: قال يحيى بن معين والنسائي: ليس بثقة، وقال أبو حاتم وجماعة: متروك، وقال الحاكم: روى أحاديث موضوعة، وقال ابن عدي: أحاديثه غير محفوظة. قلت وقد اضطرب في هذا الحديث، وأخرجه أبو نعيم في عمل اليوم والليلة من وجه ءاخر عنه قال: عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن بلال ولم يُتابع عليه أيضًا.اهـ

فهذا الحديث وهو الحديث القولي الصحيح فيه دلالة واضحة على جواز التوسل بالأنبياء وغيرهم بدليل ما ورد فيه من التوسل بالعمل الصالح وهو خَلْقُ الله، فلم يفرق الشرع بين التوسل بالعمل الصالح والذوات الفاضلة، فكيف لا يكون التوسل بالأنبياء جائزا وهم أفضل خَلْقِ الله على الله ويجوز التوسل بمشي العبد إلى المسجد؟!. وفيه أيضا دلالة واضحة على جواز التوسل بالأحياء والأموات لأن لفظ السائلين جـمع يشمل الأحياء والأموات من كان حيا ومن كان غائـبا فظهر بذلك بطلان تلبيس ابن تيمية في منعه التوسل إلا بالحي الحاضر.

فظهر بذلك تدليس وتلبيس الألباني على الناس بدعوى أن الحديث القولي ضعيف فلا التفات بعد تحسين الحفاظ لـه إلى قول الـمدلس الألباني بتضعيفه لأنه ليس من أهل مرتبة الحفظ بل بعيد عنها بعد المشرق عن المغرب والشرط في الحكم على الحديث بأنه صحيح أو ضعيف وكذا الحكم بالوضع أن لا يؤخذ إلا من كلام حافظ كما نص على ذلك أهل الحفظ كالسيوطي في تدريب الراوي حيث قال:

وخذه حيث حافظ عليه نص ومن مصنف بجمعه يُـخص

أي أن الحديث الصحيح يُعرفُ بنص إمام حافظ على صحته وبوجوده في كتاب التزم مصنفه الحافظ أنه مقتصر فيه على التصحيح.قلت وليس المراد أن كل حديث نص حافظ على صحته فيكون صحيحا مطلقا , بل لا بد من اتباع القواعد المقررة , فقد يصح عنده , ولم يصح عند غيره بالشروط المعتبرة المعروفة , وليس من قبيل الرأي والتشهي , بل لا بد من إعتبار الشروط المعتبرة والقرائن الدالة على ذلك .

قال الحافظ تقي الدين السبكي في كتابه شفاء السقام ما نصه: إن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم جائز في كل حال قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ وبعد البعث في عرصات القيامة والجنة وهو على ثلاثة أنواع: النوع الأول أن يتوسل به بمعنى أن طالب الحاجة يسأل الله تعالى به أو بجاهه أو ببركته فيجوز ذلك في الأحوال الثلاثة وقد ورد في كل منها خبر صحيح:ـ

أما الحالة الأولى قبل خلقه فيدل لذلك ءاثار عن الأنبياء الماضين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين اقتصرنا منها على ما تبين لنا صحته وهو ما رواه الحاكم أبو عبد الله بن البيّع في المستدرك على الصحيحين أو أحدهما قال حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل حدثنا أبو الحسن محمد ابن اسحق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا أبو الحرث عبد الله بن مسلم الفهري حدثنا إسماعيل بن مسلمة أنبأنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لما اعترف ءادم عليه السلام بالخطيئة قال: يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله يا ءادمُ وكيف عرفت محمدا ولم أخلقه قال يا رب لأنك لما خلقتني بيدك(1) ونفخت فيَّ من روحك(2) رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعرفتُ أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك فقال الله صدقت يا ءادم إنه لأحب الخلق إلي إذ سألتني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك. قال الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد وهو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب ورواه البيهقي في دلائل النبوة وقال تفرد به عبد الرحمن وذكره الطبراني وزاد فيه: وهو ءاخر الأنبياء من ذريتك. وذكر الحاكم مع هذا الحديث أيضا عن علي بن حمشاذ العدل حدثنا هارون بن العباس الهاشمي حدثنا جندل بن والق ثنا عمرو بن أوس الأنصاري ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عباس قال: أوحى الله إلى عيسى عليه السلام يا عيسى ءامن بمحمد وأمر من أدركه من أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقت ءادم ولولاه ما خلقت الجنة والنار ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه لا إله إلا الله فسكن. قال الحاكم هذا حديث حسن صحيح الإسناد ولم يخرجاه انتهى ما قاله الحاكم.

والحديث المذكور لم يقف عليه ابن تيمية بهذا الإسناد ولا بلغه أن الحاكم صححه فإنه قال ـ أعني ابن تيمية ـ: أما ما ذكره في قصة ءادم من توسله فليس له أصل ولا نقله أحد عن النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد يصلح للاعتماد عليه ولا الاعتبار ولا الاستشهاد ثم ادعى ابن تيمية أنه كذِب وأطال الكلام في ذلك جدا بما لا حاصل تحته بالوهم والتخرص ولو بلغه أن الحاكم صححه لما قال ذلك أو لتعرض للجواب عنه، وكأني به إن بلغه بعد ذلك يطعن في عبد الرحمن بن زيد بن أسلم راوي الحديث ونحن نقول: قد اعتمدنا في تصحيحه على الحاكم، وأيضا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم لا يبلغ في الضعف إلى الحد الذي ادعاه وكيف يحل لمسلم أن يتجاسرَ على منع هذا الأمر العظيم الذي لا يرده عقل ولا شرع وقد ورد فيه هذا الحديث وسنـزيد هذا المعنى صحة وتـثـبيتـا بعد استيفاء الأقسام. وأما ما ورد من توسل نوح وإبراهيم وغيرهما من الأنبياء فذكره المفسرون واكتفينا عنه بهذا الحديث لجودته وتصحيح الحاكم ولا فرق في هذا المعنى بين أن يعبر عنه بلفظ التوسل أو الاستغاثة أو التشفع أو التجوّه والداعي بالدعاء وما في معناه متوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم لأنه جعله وسيلة لإجابة الله دعاءه ومستـغيث به والمعنى أنه استـغاث اللّـهَ به على ما يقصده فالباء هـهـنا للسببية وقد ترد للتعدية كما تقول من استغاث بك فأغثه، ومستشفع به ومتجوّه به ومتوجه فإن التجوه والتوجه راجعان إلى معنى واحد. فإن قلت المتشفع بالشخص من جاء به ليشفع له فكيف يصح أن يقال يتشفع به؟ قلتُ ليس الكلام في العبارة وإنما الكلام في المعنى وهو سؤال الله بالنبي صلى الله عليه وسلم كما ورد عن ءادم وكما يفهم الناس من ذلك وإنما يفهمون من التشفع والتوسل والاستغاثة والتجوّه ذلك ولا مانع من إطلاق اللغة هذه الألفاظ على هذا المعنى والمقصود جواز أن يسأل العبدُ اللـهَ تعالى بمن يقطع أن له عند الله قدْرًا ومرتبةً ولا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم له عند الله قدْرٌ عليٌّ ومرتبة رفيعة وجاه عظيمٌ.اهـ كلام السبكي

ومن المعلوم عند الحفاظ والمحدثين أن البيهقي الـتـزم أن لا يذكر حديثا يعلمه موضوعًا فالعجب من اجتراء ابن تيمية على إطلاق أن أحدا ممن يُعتد به من المحدثين لم يذكره والعجب أيضا من قول الذهبي الذي جرأه ابنُ تيمية على القول بالجسمية أن هذا الحديث أظنه موضوعا فليس هناك أدنى متمسك على ما زعمه الذهبي وليس فيه ركاكة من حيث المعنى، فعبد الرحمن بن زيد بن أسلم ليس ممن اتهم بالكذب فما الداعي للذهبي إلى أن يقول هذه المقالة؟؟

.

وفي كتاب المواهب اللدنية بالمنح المحمدية للعلامة أحمد بن محمد القسطلاني ما نصه: واعلم أن الاستعانة هي طلب الغوث، فالمستغيث يطلب من المستغاث به أن يحصل له الغوث منه فلا فرق بين أن يعبر بلفظ الاستغاثة أو التوسل أو التشفع أو التجوّه أو التوجه لأنهما من الجاه والوجاهة ومعناه علو القدر والمنـزلة، وقد يتوسل بصاحب الجاه إلى من هو أعلى منه، ثم إن كلا من الاستـغاثة والتوسل والتشفع والتوجه بالنبي صلى الله عليه وسلم واقع في كل حال قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ وبعد البعث في عرصات القيامة، فأما الحالة الأولى فحسبك ما قدمته في المقصد الأول من استشفاع ءادم عليه السلام به، وفي حديث عمر بن الخطاب عند الحاكم والبيهقي وغيرهما: وإن سألتني بحقه فقد غفرت لك. ويرحم الله ابن جابر حيث قال:

بـه قد أجاب الله ءادم إذا دعـا ونُجّـي في بطن السفينة نــوح

وما ضرت النـار الخليلَ لنـوره ومــن أجله نال الفـداء ذبيح.اهـ

وقد ساق القاضي عياض عن الإمام مالك قوله للخليفة المنصور لما حجّ وزار قبر النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد صحيح قال: حدثنا القاضي أبو عبدِ الله محمد بن عبد الرحمـن الأشعري وأبو القاسم أحمد بن بقي الحاكم وغيرُ واحد فيما أجازونيه قالوا: أخبرنا أبو العباس أحمد بن عمر بن دِلهاث قال حدثنا أبو الحسن عليُ بن فِهر حدثنا أبو بكر محمدُ بن أحمد بن الفرج حدثنا أبو الحسن عبد الله بن الـمُنـتـاب حدثنا يعقوب بن اسحق بن أبي إسرائيل حدثنا ابن حُميد قال ناظر أبو جعفر أميرُ المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له مالك: يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد فإن الله تعالى أدّبَ قوما فقال: {لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي} الآية، ومدح قوما فقال: {إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله} الآية، وذم قوما فقال: {إن الذين يُنادونك} الآية، وإن حرمته مَيتا كحرمته حيا فاستكان لها أبو جعفر وقال: يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: ولِـمَ تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك ءادم عليه السلام إلى الله تعالى؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله. وذكره السيد السمهودي في خلاصة الوفا والعلامة القسطلاني في المواهب اللدنية وابن حجر في الجوهر المنظم، وغيرهم. ودليلنا أنه لو كان شركا لبينوه وحذروا منه هؤلاء العلماء ولم يستشهدوا به ويكون محلا للاستشهاد .

وقد قال الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين ما نصه: باب زيارة المدينة وءادابها: يقول الزائر: اللهم قصدنا نبيك مستشفعين به إليك في ذنوبنا، وقال في ءاخره ونسألك بمنـزلته عندك وحقه إليك.اهـ



الشـبـهـة التاسعة

تمسك الوهابية في تحريمهم التوسل بما يروى عن أبي يوسف أنه قال: "لا يُدعى الله بغيره"

الجـواب:ـ

إن ما يروى عن أبي يوسف لا حجة فيه لأنه مصادم للنص الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعاء الثلاثة الذين أواهم المطر إلى الغار فانطبقت صخرة من أعلى الجبل على باب الغار فسدته فكل واحد منهم دعا الله بصالح عمله وهذا أخرجه البخاري ومسلم ونصه: روى مسلم في صحيحه باب قصة أصحاب الغار الثلاثة والتوسل بصالح الأعمال قال: حَدَّثَني محمّد بن إِسحـقَ الْمُسيـّبي حدثني أنسٌ يعني ابن عياض أبا ضَمْرة عن موسى بن عقبة عن نافع عن عبدِ اللَّه بنِ عمر عن رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلَّم أنه قال: بينما ثلاثة نفر يتَمشَّونَ أخذهم المطرُ فأوَوا إلى غار في جبل فانحطّت على فم غارهم صخرة من الجبل فانطبقت عليهم فقال بعضُهم لبعض انظروا أعمالا عملتموها صالحة للَّه فادعوا اللَّهَ تَعَالَى بها لعلَّ اللَّهَ يفرُجُها عنكم فقال أحدُهم اللهمَّ إنه كان لي والدان شيخان كبيران وامرأتي ولي صبيـة صِغار أرعى عليهم فإذا أرحت عليهم حلَبتُ فبدأت بوالديَّ فسقيتهما قبل بنـيَّ وأنه نأى بي ذات يوم الشَّجر فلم ءات حَتَّى أمسيت فوجدتهما قد ناما فحَلبتُ كما كنتُ أحلبُ فجئتُ بالحِلاب فقمت عند رؤسهما أكره أن أوقظهما من نومهما وأكره أن أسقي الصِّبية قبلهما والصِّبية يتضاغون عند قدمي فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر فإن كنت تعلمُ أني فعلتُ ذلك ابتغاء وجهِك فافرُج لنا منها فُرجة نرى منها السَّماءَ فَفَرَجَ اللَّه منها فرجة فرأوا منها السَّماء وقال الآخر اللهم إنه كانت لي ابنة عمّ أحببتها كأشدّ مَا يُحِبُّ الرِّجال النساء وطلبت إليها نفسها فأبت حتى ءاتيها بمائة دينار فتعبتُ حتى جمعت مائة دينار فجئتها بها فلما وقعتُ بين رجليها قالت يا عبد اللَّه اتق اللَّه ولا تفتح الخاتم إلا بحقه فقمت عنها فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافـرُج لنا منها فرجة ففرَج لهم وقال الآخر اللهم إني كنت استأجرت أجيرا بفرق أرز فلمّا قضى عمله قال أعطني حقي فعرضت عليه فرقه فرغب عنه فلم أزل أزرعه حتى جمعت منه بقرا ورعاءها فجاءني فقال اتق اللَّه ولا تظلمني حقي قلت اذهب إلى تلك البقر ورعائها فخذها فقال اتق اللَّه ولا تستهزئ بي فقلتُ إني لا أستهزئ بك خذ ذلك البقر ورعاءها فأخذه فذهب به فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرُج لنا ما بقي ففرج اللَّه ما بقي. قال النووي في شرحه للحديث: استدل أصحابنا على أنه يستحب للإنسان أن يدعو في حال كربه وفي دعاء الاستسقاء وغيره بصالح عمله ويتوسل إلى الله تعالى به لأن هؤلاء فعلوه فاستجيب لهم وذكره النبي صلى الله عليه وسلم في معرض الثناء عليهم وجميل فضائلهم.اهـ ولاشك أن النووي رحمه الله يجيز التوسل بذوات الانبياء والصالحين كذلك كما هو معلوم عنه وقد بينا هذا في كتابنا .

فالأحاديث والآثار التي تدل على جواز التوسل بذوات الصالحين في حال حياتهم أو مماتهم كثيرة منها توسل الشافعي بأبي حنيفة النعمان رضي الله عنهما فقد روى الخطيب البغدادي في كتابه تاريخ بغداد الجزء الأول ما نصه: أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري قال: أنبأنا عمر بن إبراهيم المقري قال: نبأنا مُكْرَم بن أحمد قال: نبأنا عمر ابن اسحق بن إبراهيم قال: نبأنا علي ابن ميمون قال سمعتُ الشافعي يقول: إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره في كل يوم ـ يعني زائرا ـ فإذا عرضَت لي حاجة صليتُ ركعتين وجئتُ إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تُقضى.

ومنها ما رواه ابن سعد في الطبقات الجزء السابع ما نصه: يزيدُ بن الأسود الجُرشي: أُخبرتُ عن أبي اليمان عن صفوان بن عمر عن سليم بن عامر الخبائري أن السماء قَحِطَت فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون فلما قعد معاوية على المنبر قال أين يزيدُ بن الأسود الجرشي؟ قال: فناداه الناس فأقبل يتخطى فأمره معاوية فصعد المنبر فقعد عند رجليه فقال معاوية: اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا، اللهم إنا نستشفع إليك بيزيد بن الأسود الجرشي، يا يزيد ارفع يديك إلى الله، فرفع يزيد يديه ورفع الناس أيديهم فما كان أوشك أن ثارت سحابة من المغرب وهبّت لها ريح فسُقينا حتى كاد الناس لا يَصِلون إلى منازلهم.اهـ

قال الحافظ ابن حجر في التلخيص: إن معاوية استسقى بـيزيد بن الأسود أخرجه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه بسند صحيح ورواه أبو قاسم اللالكائي في كتاب السنة في باب كرامات الأولياء منه: وروى ابن بشكوال من طريق ضمرة عن ابن أبي حلمة قال: أصاب الناس قحط بدمشق فخرج الضحاك بن قيس يستسقي فقال: أين يزيد بن الأسود فقام وعليه برنس ثم حمد الله وأثنى عليه ثم قال: أي رب إن عبادك تقربوا بي إليك فاسقهم قال فما انصرفوا إلا وهم يخوضون في الماء. وروى أحمد في الزهد أن نحو ذلك لمعاوية مع أبي مسلم الخولاني. اهـ

فكان توسل كل من الضحاك ومعاوية بيزيد بن الأسود الجرشي وعمر بالعباس بمحضر من الصاحبة والتابعين فلم يُنكر عليهم أحد فعلم من ذلك أن الوسيلة المطلوبة في الآية الكريمة {وابتغوا إليه الوسيلة} شاملة للذوات والأعمال لأن الوسيلة كل ما يتوسل به أي يتقرب به إلى الله من قرابة أو صنيعة فلو كان التوسل بذوات الصالحين شركا كما يزعم المنكرون لأنكر الصحابة والتابعون فعل عمر بتوسله بالعباس وفعل معاوية والضحاك، وهذا في الحقيقة إجماع من الصحابة ومن بعدهم على جواز التوسل بذوات الصالحين لأن ما رءاه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن كما قال عبدُ الله بنُ مسعود، وقال الغزالي: من يُستمد به في حياته يُستمد به بعد مماته. وقال الإمام النووي في كتابه الأذكار باب الأذكار في الاستسقاء ما نصه: ويستحب إذا كان فيهم رجل مشهور بالصلاح أن يستسقوا به فيقولوا: اللهم إنـا نستسقي ونتشَفَّعُ إليك بعبدك فلان.

وكذلك توسَلَ الشافعي بأهل البيت النبيوي كما نقل ذلك ابن حجر كما في الصواعق المحرقة ونصه: قال الشافعي:ـ

ءال النبي ذريعتي وهم إليه وسيلتي أرجو بهم أعطى غدا بيد اليمين صحيفتي.اهـ

قال ابن الحاج المالكي المعروف بإنكاره الشديد للبدع في كتابه المدخل الجزء الأول ما نصه: وأما عظيم جناب الأنبياء والرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، فيأتي إليهم الزائر، إلى أن قال: ثم يصلي عليهم ويترضى عن أصحابهم ثم يترحم على التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ثم يتوسل إلى الله تعالى بهم في قضاء مآربه ومغفرة ذنوبه ويستغيث بهم ويطلب حوائجه منهم ويجزم بالإجابة ببركتهم ويقوي حسن ظنه في ذلك فإنهم باب الله المفتوح وجرت سنته سبحانه وتعالى في قضاء الحوائج على أيديهم وبسببهم ومن عجز الوصول إليهم فليرسل بالسلام عليهم ويذكر ما يحتاج إليه من حوائجه ومغفرة ذنوبه وستر عيوبه إلى غير ذلك فإنهم السادة الكرام والكرام لا يردون من سألهم ولا من توسل بهم ولا من قصدهم ولا من لجأ إليهم.

ثم قال في الصفحة التي تليها ما نصه: فالتوسل به عليه الصلاة والسلام هو محل حط أحمال الأوزار وأثقال الذنوب والخطايا لأن بركة شفاعته عليه الصلاة والسلام وعظمها عند ربه لا يتعاظمها ذنب إذ أنها أعظم من الجميع فليستبشر من زاره ويلجأ إلى الله تعالى بشفاعة نبيه عليه الصلاة والسلام من لم يزره، اللهم لا تحرمنا شفاعته بحرمته عندك ءامين يا رب العالمين ومن اعتقد خلاف هذا فهو المحروم ألم يسمع قول الله عز وجل {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءُوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما} [سورة النساء 64] فمن جاء ووقف ببابه وتوسل به وجد الله توابا رحيما لأن الله عز وجل منـزه عن خُلفِ الميعاد وقد وعد سبحانه وتعالى بالتوبة لمن جاءه ووقف ببابه وسأله واستغفر ربه فهذا لا يشك فيه ولا يرتاب إلا جاحد للدين معاند لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم نعوذ بالله من الحرمان. اهـ كلام ابن الحاج , قال النووي في المجموع : 8 " 274 قال ومن أحسن ما يقول ما حكاه الماوردي والقاضي أبو الطيب وسائر أصحابنا عن العتبي مستحسنين له قال : كنت جالسا عند قبر رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فجاء أعرابي فقال : السلام عليك يا رسول سمعت الله يقول ( ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ) وقد جئتك مستغفرا من ذنبي مستشفعا بك الى ربي ) الخ كلام النووي رحمه الله , وذكره الحافظ ابن كثير في تفسيره وقبله القرطبي في تفسيره والحافظ السخاوي في القول البديع وغيرهم قصة العتبي , قال القرطبي روى أبو صادق عن علي قال : قدم علينا أعرابي بعد ما دفنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاثة أيام , فرمى بنفسه على قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وحثا على رأسه من ترابه , فقال قلت يا رسول الله فسمعنا قولك ووعيت عن الله فوعينا عنك , وكان فيما أنزل الله عليك ,, ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم ,, الاية وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي , فنودي من القبر أنه قد غفر لك ,, لوجدوا الله توابا رحيما ,, أي قابلا لتوبتهم , وهما مفعولان لا غير . النساء 64 . قلت لا جرم أن هؤلاء الحفاظ والعلماء انما ذكروا هذه القصة في كتبهم في محل الاستشهاد وليس الانكار وما ذاك الا لاعتقادهم صحة التوسل والاستشفاع به صلى الله عليه وسلم وهم يميزون بين الشرك والايمان والتوسل بلا شك و الذي هو حق ومحل اتفاق وهذا الذي ذكرته بين واضح جلي لا يمتري فيه اثنان من العقلاء وأصحاب الافهام السليمة , وحجتنا تنصيصها في محل الاشتشهاد من غير نكير , وتناقلها العلماء والحفاظ للشاهد المطلوب , وهل يستحسنون الشرك يحيث لا يعلمون الحق من الباطل ؟ والاعتقاد فيهم أنهم أهل الحق والعلم والمعرفة والصدق والامانة والعدل والثقة وهذا مما يعترف به الخصم ويقرون هؤلاء المحرفة أصحاب العقول السقيمة بفضلهم وعلمهم , ولكن التقليد لمشايخهم أعماهم وأصمهم عن الحق والحقيقة , والله المستعان .

وفي كتاب كشاف القناع لمنصور بن يونس البهوتي الحنبلي المتوفـى سنة 1051هـ الجزء الثاني ما نصه: وقال السامري وصاحب التلخيص لا بأس بالتوسل للاستسقاء بالشيوخ والعلماء المتقين، وقال في المذهَّب: يجوز أن يُستشفعَ إلى الله برجل صالح وقيل يُستحب، قال أحمد في منسكه الذي كتبه للمِروَذي: إنه يتوسّلُ بالنبي في دعائه وجزم به في المستوعب وغيره، ثم قال: قال إبراهيم الحربي: الدعاء عند قبر معروف ـ الكرخي ـ الترياق المجرب.اهـ

وفي كتاب الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام أحمد بن حنبل للشيخ علاء الدين المرداوي الحنبلي المتوفى سنة 885هـ ما نصه: يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب وقيل يستحب.اهـ

وفي الكتاب نفسه ما نصه: وقال ابن مفلح الحنبلي ـ شمس الدين بن مفلح وهو من أخص تلاميذ ابن تيمية ـ في الفروع ما نصه: ويجوز التوسل بصالح وقيل يستحب.اهـ

وفي كتاب الوفـا بأحوال المصطفى للحافظ الإمام أبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي الحنبلي المتوفى سنة 597هـ ما نصه: عن أبي بكر المنقري قال: كنتُ أنا والطبراني وأبو الشيخ في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا على حالة فأثّر فينا الجوع فواصلنا ذلك اليوم فلما كان وقت العَشاء حضرتُ قبرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وقلت: يا رسول الله الجوع الجوع!! وانصرفتُ فقال لي أبو الشيخ: اجلس فإما أن يكون الرزق أو الموت. قال أبو بكر: فنمتُ أنا وأبو الشيخ، والطبراني جالس ينظرُ في شىء فحضر بالباب علَويٌ فدقَّ الباب فإذا غلامان مع كل واحد منهما زنبيل كبير فيه شىء كثير فجلسنا وأكلنا وظننا أن الباقي يأخذه الغلام فولّى وترك عندنا الباقي فلما فرغنا من الطعام قال العلوي: يا قوم أشكوتم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فإني رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم فأمرني بحمل شىء إليكم.اهـ

ففي هذه القصة أن هؤلاء الأكابر رأوا الاستغاثة بالرسول أمرا جائزا حسنا وهذه القصة نقلها عدد غفير من العلماء في مؤلفاتهم من حنابلة وغيرهم فهؤلاء العلماء في نظر المسلمين من أجلاء الموحدين وأما في نظر نفاة التوسل أتباع اليهود في عقيدة التجسيم قد أشركوا على زعمهم، فماذا يقول هؤلاء عن أمثال هذه الحادثة التي لو تتبعت وجمعت لجاءت مجلدا واسعا.

وقال الإمام علي بن عقيل الذي هو أحد أركان الحنابلة المتوفى سنة 503 هـ في كتابه التذكرة وهو مخطوط في ظاهرية دمشق ما نصه: ويُستـحبُ له قدوم مدينة الرسول صلوات الله وسلامه عليه فيأتي مسجده فيقول عند دخوله: بسم الله، اللهم صلّ على محمد وءال محمد وافتح لي أبواب رحمتك…. اللهم إني أتوجه إليك بنبيك صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يـا رسول الله إني أتوجه بك إلى ربي ليغفر لي ذنوبي، اللهم إني أسألك بحقه أن تغفر لي ذنوبي.اهـ

ففي هذا التوسل الذي أورده ركن الحنابلة في وقته ابن عقيل وكذلك ما أورده الإمام ابن الجوزي دليل ظاهر ظهور الشمس في رابعة النهار على أن الحنابلة وغيرهم كانوا يرون التوسل أمر مشروع حتى جاء ابن تيمية فحرم التوسل بل ورمى من يفعله بالشرك، فابن عقيل وابن الجوزي توفيا قبل أن يولد ابن تيمية بسنين طوال.

وقد قال شيخ الحنابلة في وقته الحسن بن إبراهيم المعروف بأبي علي الخلال ما نصه: ما همني أمر فقصدتُ قبر موسى بن جعفر يعني الكاظم فتوسلتُ به إلا سَهلَ الله لي ما أحبُ. رواه الإمام الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد.

قال الشيخ كمال الدين محمد بن عبد الواحد في كتابه فتح القدير ما نصه: "المقصد الثالث في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم" قال مشايخنا رحمهم الله تعالى: من أفضل المندوبات… إلى أن قال: ثم يأتي القبر الشريف فيستقبل جداره ويستدبر القبلة على نحو أربعة أذرع، ثم قال: ويسأل الله تعالى حاجته متوسلا إلى الله بحضرة نبيه عليه الصلاة والسلام ثم يسأل النبي صلى الله عليه وسلم الشفاعة فيقول: يـا رسول الله أسألك الشفاعة وأتوسل بك إلى الله تعالى في أن أموت مسلما.اهـ

وقال الإمام الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين في باب زيارة المدينة وءادابـها ما نصه: يقول الزائر: اللهم قصدنـا نبيك مستشفعين به إليك في ذنوبنا…. ثم قال في ءاخره: ونسألك بمنـزلته عندك وحقه إليك. اهـ

ومن العبر التي يعتبر بها مَن فتح الله قلبه ما ذكره الشيخ تقي الدين الحصني في كتابه دفع شبه من شبه وتمرد ما نصه: وذكر ابن عساكر في تاريخه أن أبـا القاسم بن ثابت البغدادي رأى رجلا بمدينة النبي صلى الله عليه وسلم أذّنَ عند قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال فيه: الصلاة خير من النوم، فجاءه خادم من خدم المسجد فلطمه حين سمع ذلك منه، فبكى واستغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم وقال: يـا رسول الله في حضرتك يُفعل بي هذا، قال: فضربه الفالج في الحال ـ أي الخادم ـ وحمل إلى داره فمكث ثلاثة أيام ثم مات. اهـ وفي القصة دليل على أن محدث الدنيا في وقته ابن عساكر كان على جواز التوسل وكان قبل ابن تيمية.

وكذلك ما رواه الحافظ ابن حجر في الإصابة في ترجمة الصحابي الشهير عبدُ الرحمنِ بنُ ربيعة الباهلي الملقب بذي النور قال ما نصه: استشهد بلنجر من أرض الترك ناحية باب الأبواب ودفن هناك فهم يستسقون به إلى الآن.اهـ

وقال موفق الدين ابن قدامة المقدسي الحنبلي المتوفى سنة 620هـ في كتابه المغني ما نصه: ويستـحب أن يستسقي بمن ظهر صلاحه لأنه أقرب إلى إجابة الدعاء فإن عمر رضي الله عنه استسقى بالعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم.اهـ

وفي كتاب إتحاف السادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين الجزء العاشر ما نصه: وكان صفوان بن سُليم المدني أبو عبد الله وقيل أبو الحارث القرشي الزهري الفقيه العابد وأبوه سُليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف قال أحمد ـ أي ابن حنبل ـ: هو يُستسقى بحديثه وينـزل القطر من السماء بذكره، وقال مرة: هو ثقة من خيار عباد الله الصالحين، قال الواقدي وغيره مات سنة مائة واثنين وثلاثين عن اثنتين وسبعين سنة.اهـ وكذا رواه الحافظ السيوطي في طبقات الحفاظ فقال: وذُكر ـ أي صفوان بن سليم ـ عند أحمد فقال: هذا رجل يُستشفى بحديثه وينـزل القطر من السماء بذكره.اهـ

وفي كتاب الجامع في العلل ومعرفة الرجال للإمام أحمد بن حنبل ج1 روى عبدُ الله بنُ أحمد بن حنبل ما نصه: قال أبي قال ابن عيينة: رجلان صالحان يُستسقى بهما: ابن عجلان ويزيد بن يزيد بن جابر.اهـ

فالإمام أحمد ابن حنبل المتوفى سنة 241هـ لم يقل إنه يستسقى بدعائه كما زعم ابن تيمية أن التوسل بدعاء الشخص لا بذاته ولا بذكره، بل جعل الإمام أحمد ذكر صفوان سببا لنـزول المطر فمن أين تحريم ابن تيمية للتوسل بالذوات الفاضلة؟؟ فـتبـين من مجموع ما ذكرناه من الروايات من التوسل بذوات الصالحين تحريف ابن تيمية للتوسل بالذوات الفاضلة. فقد أثبت الشوكاني كذلك التوسل بذوي أهل الصلاح في كتابه نيل الأوطار حيث ترجم الباب، باب الاستسقاء بذوي الصلاح فساق حديث استسقاء عمر بالعباس رضي الله عنهما. وقال الشوكاني في كتابه تحفة الذاكرين ( قوله ويتوسل الى الله بأنبيائه والصالحين ) أقول ومن التوسل بالانبياء ما أخرجه الترمذي ) , بعد ان عقد بابا سماه ( وجه التوسل بالانبياء وبالصالحين ). وصرح الشوكاني في ( باب صلاة الضر والحاجة ) قال ما نصه ,, وفي الحديث دليل على جواز التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم الى الله عز وجل مع اعتقاد أن الفاعل هو الله سبحانه وتعالى ) .





 

الشـبـهـة العاشرة

من تمويهات الوهابية حـمْل الدعاء الوارد في مواضع من القرءان كقوله تعالى: {يدعوا لمن ضَرُّهُ أقرَبُ من نَفْعِهِ} وقوله تعالى: {ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيبُ لهُ} على معنى مجرد النداء لتكفير من يقول يا رسول الله أو يا عبد القادر. قال ابن تيمية في كتابه الفتاوى الكبرى ما نصه: وأما قول القائل إذا عثر: يا جاه محمد يا للست نفيسة أو يا سيدي الشيخ فلان أو نحوُ ذلك مما فيه استغاثته وسؤاله فهو من المحرمات وهو من جنس الشرك فإن الميت سواء كان نبيا أو غير نبي لا يُدعى ولا يُسأل ولا يُستغاث به لا عند قبره ولا مع البعد من قبره بل هذا من جنس دين النصارى الذين اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله.اهـ

الـجـواب:ـ

إنَّ حَـمْـلَ ابن تيمية والوهابية الدعاء الوارد في هذه الآيات على معنى مجرد النداء حمل فاسد باتفاق أهل التفسير على أن ذلك معناه العبادة التي هي غاية التذلل وغاية الخشوع والخضوع ولم يفسره أحد من اللغويين والمفسرين بالنداء الذي ادعاه ابن تيمية.

والذي يدل على فساد تفسيرهم هذا أن القرءان والحديث لا يجوز تفسيرهما بما لا يوافق اللغة العربية , بل يلزم ما يوافق اللغة التي نزل بها القرءان الكريم فقد روى البخاري في الأدب المفرد بإسناد صحيح لا علة فيه قال البخاري: بـاب ما يقول الرجل إذا خدرت رجله: حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا سفيان عن أبي اسحق عن عبد الرحمن بن سعد قال: خدرت رجل ابن عمر فقال له رجل: اذكر أحب الناس إليك فقال: يـا محمد.

وأما أبو نعيم فهو الفضل بن دُكيـن ثقة إمام كما في تهذيب الكمال، وأما سفيان فهو سفيان الثوري وهو إمام من أئمة الإسلام بلا شك، وأما أبو اسحق فهو السبيعي الذي يُدندنُ الألباني للطعن به وبروايته حتى يرد هذا الأثر الثابت الصحيح لأنه مما يُخالف عقيدته فنقول هذا الاثر ثابت أما ابو اسحاق قال فيه الذهبي في كتابه السير الجزء الخامس , ان أبا اسحاق السبيعي عمرو بن عبد الله ثقة حجة بلا نزاع شاخ ونسي ولم يختلط اهـ واحتمل حديثه سفيان على قول من قال اختلط قبل اختلاطه .

وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب الجزء الرابع إن سفيان الثوري ممن روى عن أبي اسحق السبيعي وإنه أثبت الناس فيه.اهـ

ومثله قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال الجزء الثاني والعشرون. وقال الذهبي في ميزان الاعتدال الجزء الثاني إن أبـا اسحق السبيعي لم يختلط لما وقع في هرم الشيخوخة. اهـ

وقال الحافظ العراقي في البيان والتوضيح عن أبي اسحق: وثقه أحمد ويحيى والنسائي وأبو حاتم. اهـ ووثقه كذلك ابن معين والعجلي ومات سنة مائة وتسع وعشرون.

فبهذا يعلم كذب الألباني ونفاقه فيمن تتبع تصانيفه وتحقيقاته المتضاربة في دعواه الانتساب لعلم الحديث وهو يطعن في سلف الأمة وخلفها ليروج بضاعته الكاسدة , وانظر إن أردت الحق قول الحافظين ابن حجر والمزي: إن أثبت الناس في أبي اسحق سفيان وهو راوي حديث يـا محمد صلى الله عليه وسلم.

وأما عبد الرحمن بن سعد فقد قال النسائي وابن حبان فيه إنه ثقة.اهـ

وكذلك استحسن هذا الأثر أيضا ابن تيمية في كتابه الكلم الطيب حيث جعله في كتابه الذي أسماه بالكلم الطيب ولم يعقب عليه بل أورده كما أورد سائر الأذكار، وهذا الاستحسان منه يدل على مدى تخبطه لأنه ممن يقول بتكفير المتوسلين والمستغيثين ورميهم بالإشراك، وأنه كما قال فيه الحافظ العراقي: علمه أكبر من عقله، أي أنه يحفظ الكثير ولا يفهم. فماذا تقول الوهابية في شيخهم ابن تيمية في استحسانه لهذا الحديث فهل يكفرونه كما فعل ذلك أحد مشايخهم وهو الألباني في تعليقه على كتابه الكلم الطيب. فقد قال ص , 55 وفيها ما يبدو أنها منافية للتوحيد والمؤلف حامل رايته كحديث المناداة ب ( يا محمد ) وقال الالباني معلقا ص 174 ولذلك فاني استقبحت ايراد المؤلف اياه ولكنه جرى على سنن من قبله من المؤلفين في الارواد كالامام النووي رحمه الله تعالى ثم تتابع المؤلفون على ذلك كابن القيم وابن الجزري وصديق حسن خان وغيرهم قلنا ثم ماذا وهذا الايراد الا فيصل بين الحق والباطل وهل يستدلون بالشرك أو ما ينافي التوحيد ويستحسنونها هؤلاء الذين أوردوه من كان منهم من أهل السنة أو من غيرهم ممن سطر به كتابه واستحسنه وهل يستحسنون الشرك بحيث لا يعرفون ولا يعلمون الايمان والتوحيد من الشرك والكفر المنافي للايمان , فمن كان على شاكلة الالباني , فهذا ليس ببعيد عنه كما تدل على ذلك نقولهم وأقوالهم من التخبط والتناقض .كما استحسن هذه الرواية العيني الحنفي في شرحه له الذي سماه العلم الهيب .

وأما إسناد ابن السني لأثر ابن عمر فمختلف فيه لتضعيف الهيثم بن حنش، وأما رواية البخاري في الأدب المفرد إسنادها صحيح كما بيّـنا وليس فيها الهيثم بن حنش.

وقد استحسن العلماء هذا الكلام عندما يصيب الرجل الخدر فذكروه في كتبهم كالإمام النووي في الأذكار والحافظ ابن السني في عمل اليوم والليلة والحافظ ابن الجزري في الحصن الحصين بل وقبلهم الإمام البخاري مقدم الـمحدثين. فكيف ساغ لكم أيها الوهابية أن تجعلوا المسلم الموحد لمجرد قوله يـا رسول الله مشركا وأبـا لهب وأبـا جهل من الموحدين وأخلص ايمانا؟؟؟ والرسول صلى الله عليه وسلم لم يقل لمعاذ بن جبل الذي سجد له: أشركت، بل نهاه عن ذلك وقال: لا تفعل لو كنت ءامر أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها. رواه ابن ماجه وابن حبان، والسجود مظهر كبير من مظاهر التذلل.



ومن المعلوم أن دعا في لغة العرب لفظ مشترك بين هذه المعاني: العبادة كقوله تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا} والنسبة كقوله تعالى: {ادعوهم لآبائهم} أي انسبوهم إليهم، والسؤال كقولـه تعالى: {ادعوني أستجب لكم} أي اسألـوني أستجب لكم. ومنها الدعوة إلى الشىء كقولـه تعالى: {ادع إلى سبيل ربك}. قال ابن جزي ومنها التمني ومنه {ولهم ما يدعون} ومنها النداء {ادعوا شهداءكم} أي نادوهم، والتسمية كقوله تعالى {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} أي لا تجعلوا نداء الرسول كدعاء بعضكم أي لا تنادوه كما ينادي بعضكم بعضا. فهذه المعاني كلها يطلق عليها لفظ الدعاء في لغة العرب. وذكر هذه المعاني ايضا ابو بكر الطرطوشي المالكي .

والذي يدحض دعوى ابن تيمية هذه وأتباعه الوهابية ما ثبت بالتواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم تعليم التشهد في الصلاة وفيه السلام عليه بالخطاب ونداؤه بقول: السلام عليك أيها النبي فيكون المعنى يـا أيها النبي. وبهذه الصيغة علمه على المنبر النبوي أبو بكر وعمر وابن الزبير ومعاوية واستقر عليه الإجماع. فيظهر بذلك أن مجرد النداء ليس شركا كما زعم الوهابية المشبهة.

فإن قيل: إن النداء بهذه الصيغة لا يكون إلا للحي الحاضر فيما يقدر عليه وما عدا ذلك فهو ضلال لأنه عبادة غير الله.

الـجـواب:ـ

لو كان السبب أنه تحصل العبادة بمجرد النداء فعلى مقتضى ذلك ينبغي أن يكون دعاء الحي الحاضر عبادة كذلك لاشتراكهما في معنى النداء وإلا فلم التخصيص بالحي الحاضر فيما يقدر عليه وهذا لم يقل به أحد من أئمة المسلمين المعتبرين بل يكون هذا التفصيل على هذا النحو تحكما ظاهرا أي تقولا بلا دليل ولا عبرة بكلام قام الدليل على خلافه كما ظهر لك وسيظهر.

ومما يدل على بطلان ما ادعاه ابن تيمية أن مجرد النداء عبادة لغير الله ما رواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد الجزء الثامن ما نصه: وعن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: والذي نفس أبي القاسم بيده لينـزلن عيسى ابن مريم إماما مقسطا وحكما عدلا فليكسرن الصليب ويقتلن الخنـزير وليصلحن ذات البين وليذهبن الشحناء وليعرضن المال فلا يقبله أحد ثم لئن قام على قبري فقال يـا محمد لأجبته. قلت: هو في الصحيح باختصار ، رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح.اهـ فهل يكفرون المسيح عليه السلام لقوله يـا محمد.

وهناك من كبار الصحابة من ثبت عنه هذا النداء "يـا محمد" فقد روى الحافظ أبو نعيم في الحلية وابن الجوزي في صفوة الصفوة ومرتضى الزبيدي في الإتحاف أن خُبيب بن عدي الأنصاري رضي الله عنه لما قُدّمَ للقتل قال: يـا محمد.

وكذلك ما رواه ابن الأثير في الكامل وابن كثير في البداية أن خالد بن الوليد رضي الله عنه كان شعار كتيبته يوم اليمامة حرب مسيلمة الكذاب أنهم ينادون قائلين "يـا محمداه" وهذا نداء وافق عليه كثير من الصحابة وفيهم خيار. فخالد نادى بذلك ونادى بندائه الجيش. وقد كان في الجيش من الحفاظ والعلماء والبدريين فلم يُنكر عليه أحد ذلك النداء ولم يقل له أحد إن هذا النداء عبادة لغير الله. فهل الوهابية وابن تيمية ظهر لهم ما خفي على خالد وجيشه وأجلاء الصحابة وعلمائهم ومن بعدهم؟؟؟ ويقال للوهابية: أنتم وحدكم من بين أمة محمد صلى الله عليه وسلم فهمتم هذه الآيات على خلاف ما فهمتها الصحابة والعلماء، ولو فهم الصحابة من نحو هذه الآيات ومن حديث: إذا سألت فاسأل الله أن نداء الغائب أو الميت كفر على ما زعمتم لما قال ابن عمر: يـا محمد ولما قال الصحابي بلال بن الحارث المزني لما زار قبر الرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله استسق لأمتك ولم يُنكر عليه أمير المؤمنين عمر ولا غيره من الصحابة وإسناد القصة صحيح كما قال الحافظ البيهقي وابن كثير وابن حجر وابن أبي شيبة بل قال زعيمكم الحراني عن هذه القصة: حق، كما في كتابه اقتضاء الصراط المستقيم، ولما علم الصحابي عثمان بن حنيف رضي الله عنه ذلك الرجل بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول: يـا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي، بل لما علم الرسول ذلك الضرير أن يقول: يـا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي، ومن المعلوم أن الضرير قالها في غير حضرة النبي صلى الله عليه وسلم لأنه كان ممنوعا على المسلمين أن يقولوا في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم: يـا محمد بدليل قول الله تعالى: {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا}، ولما قال عمر بن الخطاب وهو على المنبر: يـا سارية الجبل الجبل، وكان سارية في نهاوند وقد صحح إسناد القصة الحافظ الدمياطي ووافقه على ذلك الحافظ السيوطي، ولما استغاث أمير المؤمنين عمر بأبي موسى الأشعري وبعمرو بن العاص وهما غائبا وإسناد ذلك صحيح كما قال الحافظ ابن كثير وهو من تلامذة ابن تيمية في البداية والنهاية ولما قال الحافظ ابن حجر أمير المؤمنين بالحديث في النيرات السبع:

يـا سيد الرسل الذي منهاجه حاو كمال الفضل والتهذيب

إلى أن قال:

فاشفع لمادحك الذي بك يتقى أهـوال يوم الدين والتعذيب

 

ولما قال الحافظ الثقة ابن المقرئ: يـا رسول الله الجوع الجوع وكان معه الحافظ الطبراني وأبو الشيخ كما ذكر ذلك ابن الجوزي في كتابه الوفا والحافظ الذهبي في كتابيه تذكرة الحفاظ وسير أعلام النبلاء، وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم سمى المطر مغيثا لأنه يُنقذُ من الشدة بإذن الله كما ثبت في الحديث الذي رواه أبو داود وغيره بإسناد صحيح ولفظه: اللهم اسقنا غَيثا مُغيثا مَريعا نافعا غير ضار عاجلا غيرَ ءاجل .كذلك النبي والولي يُنقذان من الشدة بإذن الله تعالى.

فلو فهم الحفاظ والعلماء كما فهمتم لما أوردوا هذه الأحاديث والآثار واستحسنوها؟؟! وعلى حسب قاعدتكم العوجاء يقتضي تكفير هؤلاء الصحابة والعلماء. فتبين بذلك أنكم وحدكم أيها الوهابية ومن تبعكم وقبلكم إمام الضلالة ابن تيمية ومن تبعه تميزتم بهذا الفهم القاصر الذي أدّى بكم وجركم إلى تكفير المستغيثين بالأنبياء والصالحين لذلك أطلق عليكم المسلمون دعاة التكفير والتنفير والتحريف.

وأين الإشراك الذي ادعيتموه من قول المسلم الموحد: يـا محمد أو يـا رسول الله أغثني ما دام المستغيث يعتقد أن خالق النفع والضر هو الله وأن إغاثة الرسول تكون بمشيئة الله، فكما أن الحي الحاضر يغيثك بمشيئة الله كذلك الغائب أو الميت يغيثك بمشيئة الله، ولأي معنى التفريق بين التوسل بالحي الحاضر والتوسل بالغائب أو الميت ما دام كل ذلك بمشيئة الله. والذي يدل على ذلك أحاديث منها ما رواه الهيثمي في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد عن عتبة بن غزوان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أضلَّ أحدكم شيئًا أو أرادَ عونًا وهو بأرضٍ ليسَ بها أنيسٌ فليقل يا عبادَ الله أعينوني. وأخرجه السيوطي في جامع الأحاديث الجزء العاشر وعزاه إلى الطبراني في الجامع الكبير من طريق عتبة بن علوان بلفظ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا ضلَّ أحدُكُم شيئا أو أراد أحدُكم عَونًا وهو بأرضٍ ليس بها أنيسٌ فليقُل: يـا عباد الله أغيثوني يـا عباد الله أغيثوني يـا عباد الله أغيثوني، فإن لله عِبادا لا نراهم. قال الطبراني عقب الحديث وقد جرب.اهـ وهل يقوي الشرك ويمتدحه هؤلاء العلماء كما زعم نفاة التوسل, معاذ الله ان نتهم هؤلاء الصحابة والعلماء بذلك .

وعند أبي يعلى في مسنده وابن السني في عمل اليوم والليلة والطبراني عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا انفلتت دابة أحدكم بأرض فلاة فليناد: يا عباد الله احبسوا عليَّ، يـا عباد الله احبسوا عليَّ، فإن لله في الأرض حاضرا سيحبسه عليكم. اهـ وذكر النووي في الأذكار أنه جرّب هذا الحديث وكذا شيخه من قبله. بل ذكر ابن تيمية رواية ابن السني واستحسنها حيث سمى كتابه الكلم الطيب ورغب فيها وكذلك شارحه العيني في العلم الهيب

وعند البزار في كشف الأستار والطبراني من حديث عبد الله بن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن لله ملائكة سيّاحين في الأرض سوى الحفظة يكتبون ما يسقط من ورق الشجر فإذا أصاب أحدكم عرجة بأرض فلاة فليناد أعينوا عباد الله قال الهيثمي في مجمع الزوائد: ورجاله ثقات، وحسنه الحافظ ابن حجر في أماليه مرفوعا. اهـ

وأخرجه البيهقي في الشعب موقوفا على ابن عباس بلفظ: إن لله عز وجل ملائكة سوى الحَفظة يكتبون ما سقط من ورق الشجر فإذا أصاب أحدكم عرجة بأرض فلاة فليناد: أعينوا عباد الله يرحمكم الله تعالى. وإذا روي الحديث موقوفا ومرفوعا كان الحكم للرفع.

وروى أبو داود والحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سافر فأقبل الليل قال: يـا أرض ربي وربك الله واستحسن ابن تيمية الحراني رواية ابن عمر هذه عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث ذكرها في كتابه الذي سماه الكلم الطيب ورغب فيها فأنى لكم أيها التيميون أن تقولوا: إن مجرد نداء الغائب أو الميت شرك كما ذكر ذلك إمامكم إمام الضلالة محمد ابن عبد الوهاب في كتابه "الأصول الثلاثة"، سبحانك هذا بهتان عظيم. فثبت من مجموع الروايات أن مجرد النداء ليس عبادة لغير الله كما ادعت الفرقة الوهابية.

وروى ابن كثير في البداية والنهاية ما يدحض دعوى شيخه ابن تيمية ما نصه: وقد روينا أن عمر عسَّ المدينة عام الرمادة فلم يجد أحدا يضحك ولا يتحدثُ الناسُ في منازلهم على العادة ولم يرَ سائلا يسألُ، فسألَ عن سبب ذلك فقيل له يـا أمير المؤمنين إن السؤالَ سألوا فلم يُعطوا فقطعوا السؤالَ والناس في هم وضيق فهم لا يتحدثون ولا يضحكون، فكتب عمر إلى أبي موسى بالبصرة أن يا غوثاه لأمة محمد وكتب إلى عمرو بن العاص بمصر أن يـا غوثاه لأمة محمد، فبعثَ إليه كلُّ واحد منهما بقافلة عظيمة تحمل الـبـُر وسائر الأطعمات ووصلت ميرة عمرو في البحر إلى جدة ومن جدة إلى مكة. وهذا الأثر جيد الإسناد.اهـ كلام ابن كثير.

فإيراد ابن كثير الذي هو أحد تلاميذ ابن تيمية لهذا الحديث يدل على أنه كان على اعتقاد أن التوسل جائز بالحي الحاضر أو الغائب خلافا لشيخه ابن تيمية الذي ابتدع ذلك، فماذا يقول التيميون بفعل عمر هل يكفرونه أم ماذا؟!!! نعوذ بالله من مسخ القلوب، إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور. وهل يكفرون ابن كثير لإيراده الحديث واستحسانه له؟

ومنها ما رواه ابن أبي شيبة في مصنفه في كتاب الدعاء: ما يقول الرجل إذا ندت به دابـتُـه أو بعيره في سفره ما نصه: حدثنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا محمد بن اسحق عن أبان بن صالح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا نفرت دابـة أحدكم أو بعيره بفلاة من الأرض لا يرى بها أحدا فليقل: أعينوني عباد الله فإنه يُستعان. ففي هذا الحديث وما سـبقـه من الأحاديث دلالة واضحة على جواز الاستغاثة بغير الله لأن النبي صلى الله عليه وسلم علّمنا أن نقول إذا أصاب أحدنا عرجة بأرض فلاة أي برية يـا عباد الله أعينوا فإن هذا ينفعه فإن الله تبارك وتعالى يُسمعُ هؤلاء الملائكة السياحين الذين وُكلوا بأن يكتبوا ما يسقط من ورق الشجر نداء هذا الشخص ولو كان على مسافة بعيدة منهم.

أما ابن تيمية والوهابية فيقولون: قول أغثني يـا رسول الله شرك إن كان في غيابه أو بعد وفاته، عند ابن تيمية لا يجوز التوسل إلا بالحي الحاضر. وقال الالباني في كتبه التوسل فهذا الذي يقول ذاك الكلام ( أي واستغاث بالولي الفلاني او الصالح الفلاني ) يجيز الاستغاثة بغير الله تعالى , هذه الاستغاثة التي هي الشرك الاكبر بعينه ,, وقال الالباني في مقدمة شرح الطحاوية ان مسالة التوسل ليست من مسائل العقيدة . والذي يدحض شبهة هؤلاء ما رواه الطبراني في معجميه الكبير والصغير واللفظ للكبير قال الطبراني في ترجمة عثمان بن حنيف من معجمه الكبير حدثنا طاهر بن عيسى بن قريش المصري المقري ثنا أصبغ بن الفرج ثنا ابن وهب , يعني عبد الله , عن أبي سعيد المكي , يعني شبيب بن سعيد , عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي المدني عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان بن حنيف فشكى إليه ذلك وقال: ائت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد نبي الرحمة يـا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي ثم رح حتى أروح معك. فانطلق الرجل ففعل ما قال، ثم أتى باب عثمان فجاء البواب فأخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه على طِنفِسته فقال: ما حاجتك؟ فذكر له حاجته فقضى له حاجته وقال: ما ذكرتُ حاجتك حتى كانت هذه الساعة، ثم خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال: جزاك الله خيرا ما كان ينظرُ في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلّمتَه فيَّ، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته ولكن شهدتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره فقال: إن شئت صبرتَ وإن شئت دعوتُ لك قال: يـا رسول الله إنه شقّ عليّ ذهابُ بصري وإنه ليس لي من قائد، فقال له: ائت الميضأة فتوضأ وصل ركعتين ثم ادع بهذه الدعوات. قال عثمان بن حنيف: فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط. وراه في المعجم الصغير فيمن اسمه طاهر من شيوخه من هذا الطريق بهذا اللفظ , وقال ما نصه : لم يروه عن روح بن القاسم إلا شبيب بن سعيد أبو سعيد المكي وهو ثقة وهو الذي يروي عنه أحمد بن شبيب عن أبيه عن يونس بن يزيد الأيلي وقد روى هذا الحديث شعبة عن أبي جعفر الخطمي ,, واسمه عمير بن يزيد ,, وهو ثقة تفرد به عثمان بن عمر بن فارس عن شعبة، والحديث صحيح. اهـ هذا كلام الطبراني بحروفه . قال ابن تيمية في قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة عقبه ص 84 طبعة ما يسمى المكتب الاسلامي , قلت والطبراني ذكر تفرده بمبلغ علمه ولم تبلغه رواية روح بن عبادة عن شعبة وذلك اسناد صحيح يبين أنه لم ينفرد به عثمان بن عمر . اه قال الحافظ المنذري في الترغيب والترهيب ما نصه , الترغيب في صلاة الحاجة ودعائها عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه أن أعمى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث وفيه اللهم شفعه في , وشفعني في نفسي فرجع وقد كشف الله عن بصره , رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح غريب , والنسائي واللفظ له وابن ماجه في باب صلاة الحاجة من سننه بسنده عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضرير البصر , وابن خزيمة في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري ومسلم قال ولم يخرجاه وسلمه الحافظ الذهبي , وليس عند الترمذي وصل ركعتين , وراوه الطبراني وذكر القصة بتمامها ثم قال الطبراني,, بعد ذكر طرقه ,, والحديث صحيح , هذا كلام الحافظ المنذري بنصه . وكذا نقل تصحيح الطبراني ووافقه الحافظ الهيثمي في باب صلاة الحاجة من مجمع الزوائد كما وافق على تصحيح الحديث الحافظ أبو عبد الله المقدسي صاحب المختارة والحافظ عبد الغني المقدسي في كتاب النصيحة والامام النووي في باب أذكار صلاة الحاجة من كتاب الاذكار وابن تيمية والحافظ السخاوي في القول البديع والحافظ السيوطي في الخصائص الكبرى , وقال البيهقي في كتاب دلائل النبوة باب ما جاء في تعليمه الضرير ما كان فيه شفاؤه حين لم يصبر وما ظهر في ذلك من اثار النبوة . قال أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وفيه اللهم شفعه في وشفعني في نفسي هذا لفظ حديث العباس ورويناه في كتاب الدعوات باسناد صحيح عن روح بن عبادة عن شعبة قال ففعل الرجل فبرأ , وكذاك رواه حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي ثم قال أخبرنا ابو عبد الله الحافظ الى أن قال , قال عثمان فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل الرجل وكأنه لم يكن فيه ضر قط , وأخبرنا الامام أبو بكر محمد بن علي بن اسماعيل الشاشي القفال الى ان قال عن ابي امامة عن عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف الى عثمان بن عفان في حاجة القصة الحديث بتمامه مع القصة قال البيهقي وراه احمد بن شبيب بن سعيد عن ابيه بطوله أيضا ذكره البيهقي من طريق يعقوب بن سفيان حدثنا أحمد بن شبيب بن سعيد , قال البيهقي أخبرنا ابو علي الحسن بن احمد بن ابراهيم بن شاذان الى ان قال ثنا أحمد بن شبيب بن سعيد ثنا أبي عن روح بن القاسم عن أبي جعفر المديني عن ابي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف الى عثمان رضي الله عنه في حاجة فذكر الحديث ورواه أيضا هشام الدستوائي عن أبي جعفر عن أبي أمامة بن سهل عن عمه وهو عثمان بن حنيف . هذا كلام البيهقي بنصه . وذكره الامام أحمد في المسند حدثنا روح بن عبادة ثنا شعبة عن أبي جعفر الميني سمعت عمارة بن خزيمة بن ثابت يحدث عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضريرا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال الحديث ثم ذكر الدعاء نحو رواية الترمذي قال ففعل الرجل فبرئ . وراوه ابن السني وقال قال عثمان وما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل الرجل كأنه لم يكن به ضر قط . ورواه النسائي في عمل اليوم والليلة عن محمود بن غيلان ورواه ايضا عن زكريا بن يحي ,

وقد صحح إسناد هذا الحديث الموقوف والمرفوع أيضا الحافظ السبكي في كتابه شفاء السقام . وذكر ابن تيمية في كتابه قاعدة جليلة من أخرجه كاحمد والترمذي والنسائي والطبراني والبيهقي قال وحديث الاعمى الذي رواه الترمذي والنسائي هو من القسم الثاني من التوسل بدعائه قال وهذا الحديث ذكره العلماء في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه المستجاب وما أظهره الله ببركة دعائه من الخوارق والابراء من العاهات فانه صلى الله عليه وسلم ببركة دعائه لهذا الاعمى اعاد الله عليه بصره . قلت بل ذكره منهم في صلاة الحاجة كما هو عند ابن ماجه. وذكر ابن تيمية الحديث بتمامه مع القصة عن البيهقي ورواية الطبراني بتمامها بسند الطبراني عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف الى عثمان بن عفان في حاجة له فلقي عثمان بن حنيف فشكا اليه ذلك فقال له ابن حنيف الحديث بتمامه وطوله مع القصة وقال في اخره قال أبو عبد الله المقدسي والحديث صحيح . حيث صححه ابن تيمية في كتابه التوسل والوسيلة كما علمت , فقد وقع في الحيرة ابن تيمية كما في كتابه حتى قال بل غايتها أن يكون ذلك مما يسوغ فيه الاحتهاد ومما تنازعت فيه الامة فيجب رده الى الله ورسوله , قلنا الرسول علمه الدعاء وما اثبتناه من قوله في كتابه قاعدة جليلة وتصحيحه هو لدليل واضح كالشمس في وسط السماء ساطعة على مشروعية التوسل, وقال ص 78 ما نصه , وقد ذكر بعض هذه الحكايات من جمع في الادعية وروي في ذلك أثر عن بعض السلف مثل ما رواه ابن ابي الدنيا في كتابي مجابي الدعاء قال , حدثنا أبو هاشم سمعت كثير بن محمد بن رفاعة يقول , جاء رجل الى عبد الملك بن سعيد بن أبجر فجس بطنه فقال , بك داء لا يبرأ قال ما هو؟ قال الدبيلة قال فتحول الرجل فقال الله الله الله ربي لا أشرك به شيئا اللهم اني أتوجه اليك بنبيك محمد نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم تسليما يا محمد اني أتوجه بك الى ربك وربي يرحمني مما بي قال فجس بطنه فقال قد برئت ما بك علة , قلت اي ابن تيمية فهذا الدعاء ونحوه قد روي أنه دعا به السلف ونقل عن أحمد بن حنبل في منسك المروذي التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء ونهى عنه أخرون قال وان كان مقصودهم التوسل بذاته فهو محل النزاع , وما تنازعوا فيه يرد الى الله والرسول . فالعجب من ابن تيمية كيف يصحح الحديث ويروي عن أحمد جواز التوسل برسول الله ثم يرمي المتوسلين بالشرك . فال ابن تيمية وقوله أتوجه اليك بنبيك محمد نبي الرحمة , أي بدعائه وشفاعته , ( قلت وهو مما ينكر المجاز , وقد قال الالباني وهنا تقدير حذف مضاف مخذوف متفق عليه , ونوافق نحن هنا الالباني وهو من مجاز الحذف وهو نوع من أنواعه ) وقد قال الحافظ السيوطي في كتابه التحبير , فقد اتفق أهل البلاغة على ان المجاز أبلغ من الحقيقة , ولهذا تمام الحديث اللهم فشفعه في , وقال في موضع اخر فهذا الحديث فيه التوسل به الى الله في الدعاء وقال ص 106 فمن دعا المخلوقين من الموتى والغائبين واستغاث بهم كان مبتدعا في الدين مشركا برب العالمين , ثم تناقض في نفس الكتاب ص 90 قال واذا كان كذلك فمعلوم انه اذا ثبت عن عثمان بن حنيف أو غيره أنه جعل من المشروع المستحب أن يتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته من غير أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم داعيا له ولا شافعا فيه , فقد علمنا أن عمر واكابر الصحابة لم يروا هذا مشروعا بعد مماته كما كان يشرع في حياته ( قلت بل ثبت بالاسناد الصحيح عن سيدنا عمر خلاف قوله واقراره وهو يقضي على دعواه والاثر الثابت عن ابنه الذي أسنده الحافظ ابن أبي الدنيا ينقض مزاعمه وفيهم صحابة أيضا , كما أوضحنا ودللنا عليه بما لا لبس فيه بما هو صريح في الباب ) وقال فانه انما أمر الاعمى أن يتوسل الى الله بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه لا بذاته , وقال له في الدعاء قل اللهم شفعه في واذا قدر أن بعض الصحابة أمر غيره أن يتوسل بذاته لا بشفاعته ولم يأمر بالدعاء المشروع بل ببعضه وترك سائره المتضمن للتوسل بشفاعته كان ما فعله عمر بن الخطاب هو الموافق لسنة رسول الله وكان المخالف لعمر محجوجا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم ذكر ان السؤال بانفسهم من العلماء من سوغه فتكون مسالة نزاع .ثم قال ص 119 وان كان سؤالا بمجرد ذات الانبياء والصالحين فهذا غير مشروع وقد نهى عنه غير واحد من العلماء وقالوا انه لا يجوز ورخص فيه بعضهم ( قلت وهل يرخص سيدنا عثمان وسيدنا عمر وسيدنا خالد ومن معه من الصحابة وسيدنا أحمد وغيرهم بالشرك ؟ كما يزعم هذا المعتوه ومقلدوه) والاول أرجح كما تقدم أه . وقوله في الحديث اللهم شفعه في, معناه أي اقبل توسلي به . قلت بل سيدنا عمر قد أقر مشروعية التوسل كما في الاثر الذي ذكرناه وهو صحيح كما قال الحافظ البيهقي وابن كثير وابن حجر العسقلاني وغيرهم . وبه نزيل الوهم عن اقرار سيدنا عمر حيث أثبت التوسل ونداء رسول الله بعد موته , لا كما يدعيه هذا المبتدع المغرور ومقلدوه كمحمد بن عبد الوهاب رأس هذه الفرقة الضالة والالباني ومحمد صالح عثيمين وجميل زينو وصاحب المنخل محمد بن عبد الرحمن الخميس وقد قال هذا الاخير أيضا في رده , قال صاحب المدخل ,, بل يبدأ بالتوسل إلى الله تعالى بالنبي صلى الله عليه وسلم إذ هو العمدة في التوسل والاصل في ذلك كله, قلت أي هذا المبتدع لانه لم يثبت عن الصحابة ولا عن التابعين ولا عن أتباعهم التوسل بذات النبي صلى الله عليه وسلم , وإنما الثابت عنهم التوسل بدعاء الحي الحاضر , وقال في رده عند قول صاحب المدخل ويكثر التوسل بهم إلى الله تعالى , قال هذا المبتدع , قلت هذا باطل , فإن الاكثار من هذا النوع من التوسل إكثار من وسائل الشرك وأسبابه وزيارة القبور إنما شرعت للاعتبار والدعاء للميت ولم تشرع للتبرك والدعاء للميت ولم تشرع للتبرك والدعاء بالميت والتوسل به , وإنما كان ذلك في شرع دعاة القبورية .

ففي هذا الحديث دليل على أن الأعمى توسل بالنبي في غير حضرته بل ذهب إلى مكان الوضوء فتوضأ ثم صلى ودعا بهذا اللفظ الذي لقنه وعلمه إيـاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دخل على النبي صلى الله عليه وسلم والنبي لم يُفارق مجلسه بدليل ما قاله راوي الحديث عثمان بن حنيف الصحابي رضي الله عنه: فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط. فهذا الحديث الثابت الصحيح يرد دعوى ابن تيمية أن التوسل لا يجوز إلا بالحي الحاضر.

ومما يدل أيضا على أن الأعمى توسل في غير حضرته صلى الله عليه وسلم كونه قال: يـا محمد لأنه قد ثبت النهي عن نداء النبي صلى الله عليه وسلم باسمه في وجهه لقوله تعالى: {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} وهذا النداء أي نداء النبي بلفظ يـا محمد الذي علمه النبي لذلك الصحابي في غير حضرته معروف عند الوهابية أنه شرك، ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم في مقام التشريع فلو كان ما تدعيه الفرقة الوهابية أن نداء شخص ميت أو غائب شرك هل كان علّم النبي صلى الله عليه وسلم أمته التوسل به كما ثبت في حديث توسل الأعمى. وقد صح في الحديث الذي رواه البخاري في الصحيح ومالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لي خَمْسة أَسماء أَنـا مُحَمَّد وأَحمد وأَنـا الْمَاحي الَّذي يَمْحُو اللَّهُ بي الْكُفْرَ فلو كان مجرد الاستغاثة بغير الله تعالى عبادة لغير الله وانه شرك كما تدعي الوهابية تبعا لشيخهم ابن تيمية هل كان النبي يعلَّمَ أمتهُ الاستغاثة والاستعاذة والتوسل به كما ثبت فبزعمهم يكون علم امته الشرك والاشراك وهو بابي وامي معلم التوحيد وهادم للشرك . تتبع وتعقب تلبيس الالباني في كتابه التوسل . اعلم ان الالباني المبتدع ذكر كلام ابن تيمية وفيه بل غايته ان يكون ذلك مما يسوغ في الاجتهاد ومما تنازعت في الامة ص 90 من التوسل الطبعة الثالثة وقال ص 47 وأقل ما يقول فيه انها مختلف فيها , وقال بعد ان ذكر التوسل المتفق عليه 1 .. التوسل باسم من اسماء الله أو صفة من صفاته 2 .. التوسل بعمل صالح قام به الداعي 3.. التوسل بدعاء رجل صالح واما ما عدا هذه الانواع من التوسلات ففيه خلاف ثم قال مع انه قال ببعضه بعض الائمة فأجاز الامام أحمد التوسل بالرسول صلى الله عليه وسلم وحده فقط واجاز غيره كالامام الشوكاني التوسل به وبغيره من الانبياء والصالحين ولكننا كشأننا في جميع الامور الخلافية ندور مع الدليل حيث دار ولا نتعصب للرجال . ص 45 وقال لماذا عدل عمر رضي الله عنه عن التوسل بالنبي الى العباس مع العلم ان العباس مهما كان شانه ومقامه فانه لا يذكر امام شأن النبي ومقامه ؟ اما الجواب براينا فهو لان التوسل بالنبي غير ممكن بعد وفاته . قلت سناتي في رد كلامه وغلطه وتخريفه وتحريفه . قال الالباني وقول الغماري في المصباح بان حمادا ثقة من رجال الصحيح وزيادة الثقة مقبولة غفلة منه أو تغافل عما تقرر في المصطلح ان القبول مشروط بما اذا لم يخالف الراوي من هو أوثق منه قال الحافظ ( الاشعري الذي يقر بالتاويل والتوسل القائل واقصد له واسال به تعط المنى وقال بكم توسل يرجو العفو عن زلل من خوفه جفنه الهامي لقد ذرفا ويذهب اليه ) في نخبة الفكر والزيادة مقبولة ما لم تقع منافية لمن هو أوثق , فان خولفت بأرجح , فالراجح المحفوظ ومقابله الشاذ , قلت اي الالباني وهذا الشرط مفقود هنا فان حماد ابن سلمة وان كان من رجال مسلم فهو بلا شك دون شعبة في الحفظ . وقال قلت اذا تبين لك هذا عرفت ان مخالفة حماد لشعبة في هذا الحديث بزيادته عليه تلك غير مقبولة لانها منافية لمن هو اوثق منه فهي زيادة شاذة . ثم قال ولو صحت لم تكن دليلا على جواز التوسل بذاته لاحتمال أن يكون معنى قوله فافعل مثل ذلك يعني من اتيانه صلى الله عليه وسلم في حال حياته وطلب الدعاء منه والتوسل به . وقال فحينئذ يتبين له ان قول الاعمى في دعائه اللهم أتوسل اليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم انما المراد به أتوسل اليك بدعاء نبيك أي على حذف المضاف وهذا امر معروف في اللغة كقوله تعالى ( واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها ) أي أهل القرية وأصحاب العير ونحن ومخالفونا متفقون على ذلك أي على تقدير حذف مضاف محذوف . اه ص 76 . قلت في ردنا على الالباني من وجوه .. اولا ان ايراده هذه الزيادة بعد اثبات طرق الحديث المتفق على صحته زيادة مقبولة لا تخالف الاصل وهو عمل الصحابي حيث ارشد السائل له بفعله فلم تخالف الحديث وقد قال ابن تيمية في قاعدته ص 85 وهذه اي الزيادة قد يقال انها توافق قول عثمان بن حنيف, قال الحافظ ابن الصلاح اذا انفرد الراوي بشئ نظر فيه فان كان ما انفرد به مخالفا لما رواه من هو أولى منه بالحفظ وأضبط به كان ما انفرد به شاذا مردودا وان لم تكن فيه مخالفة لما رواه غيره وانما هو امر رواه هو ولم يروه غيره فينظر في هذا الراوي المنفرد فان كان عدلا حافظا موثوقا باتقانه وضبطه قبل ما انفرد به ولم يقدح الانفراد فيه وان لم يكن ممن يوثق بحفظه واتقانه لذلك الذي انفرد به كان انفراده خارما له مزحزحا له عن حيز الصحيح اه وهو ظاهر فقد روى حماد الزيادة وهو من رجال مسلم وهي مقبولة ولا مطعن فيها, وقال الامام الشافعي ليس الشاذ من الحديث أن يروي الثقة حديثا لم يروه غيره وانما الشاذ من الحديث أن يروي الثقات حديثا فيشذ عنهم واحدا فيخالفهم . وكلام سيدنا الشافعي تأكيد لصحتها على حسب القواعد المقرره قلت الحديث بطريقه ومتنه متفق عليه وهذه الزيادة لم تخالف الاصل وقال الحافظ الذهبي هو ما خالف راويه الثقات أو ما انفرد به من لا يحتمل حاله قبول تفرده . قلت وحماد ممن يحتمل وهو من رجال مسلم وغيره وقال الحاكم فاما الشاذ فانه حديث يتفرد به ثقة من الثقات وليس للحديث أصل متابع لذلك الثقة . ومن ثم كان شرط الشّاذ التفرّد والمخالفة ، فلو تفرّد راو ثقة بحديث لم يخالف فيه غيره فحديثه صحيح غير شاذّ . قال الحافظ السخاوي في التوضيح الابهر كل ذلك حيث لم يمكن الجمع , وليس الشاذ أن ينفرد الراوي المقبول أو غيره برواية ما لم يروه غيره وان اندرج الضعيف في بعضه للاستغناء بضعفه عن الوصف بالشذوذ . وذكره الخليلي في الارشاد . ولا يوجد تعارض في زيادة حمادو ابن ابي خيثمة .ثانيا ان الالباني قال وانه لا علاقة له بالتوسل بالذات , فحينئذ يتبين له أن قول الاعمى في دعائه اللهم اني اسالك ,و أتوسل اليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم انما المراد به أتوسل اليك بدعاء نبيك أي على حذف المضاف وهذا أمر معروف في اللغة كقوله تعالى ( واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها ) أي أهل القرية وأصحاب العير . ونحن ومخالفونا متفقون على ذلك , أي على تقدير مضاف محذوف . ص 76 في كتابه التوسل .قلت في معرض الاستغراب من هذه النحلة والفرقة أن التناقض والتخبط من شأنهم حيث يرد بعضهم على بعض فهذا ابن تيمية وابن قيم الجوزية ومن تبعهما ينكرون المجاز ايما انكار ويعتبره ابن قيم الجوزية كما في صواعقه طاغوت وهذا الالباني يستدل بالمجاز كما بينا عنه , قال ابن تيمية في كتابه المسمى الايمان ص 94 ما نصه ( فهذا بتقدير أن يكون في اللغة مجاز , فلا مجاز في القرءان بل وتقسيم اللغة الى حقيقة ومجاز تقسيم مبتدع محدث لم ينطق به السلف , والخلف فيه على قولين , وليس النزاع فيه لفظيا , بل يقال نفس هذا التقسيم باطل لا يتميز هذا عن هذا اه كلامه , وقال ابن القيم في كتاب الصواعق ص 271 ومابعده فصل في كسر الطاغوت الثالث الذي وضعته الجهمية لتعطيل حقائق الاسماء والصفات وهو طاغوت المجاز , وقال هذا الطاغوت لهج به المتأخرون والتجأ اليه المعطلون ثم قال فصل واذا علم أن تقسيم الالفاظ الى حقيقة ومجاز ليس تقسيما شرعيا ولا عقليا ولا لغويا فهو اصطلاح محض وكان منشؤه من جهة المعتزلة والجهمية من سلك طريقهم من المتكلمين ) قلت وقد أدخل على حسب قوله المبتدع الالباني ايضا لما رأيت , ثم نقل ابن القيم عن احمد أنه قال واما قوله (اني معكم ) فهذا من مجاز اللغة ثم قال قلت مراد أحمد أن هذا الاستعمال مما يجوز في اللغة

 أي هو من جائز في اللغة لا من ممتنعاتها ولم يرد بالمجاز انه ليس بحقيقة وانه يصح نفيه , وهذا كما قال أبو عبيدة في تفسيره انه من مجاز القران , قال ولم يرد اي احمد ان في القران الفاظا استعملت في غير ما وضعت له وانها يفهم منها خلاف حقائقها وقد تمسك بكلام احمد هذا من ينسب الى مذهبه أن في القران مجازا كالقاضي أبي يعلى وابن عقيل وابن الخطاب وغيرهم ( كابن قدامة صاحب المغتي ) الخ كلامه , وقال , بعض الناس يحكي في ذلك عن أحمد روايتين قلت هو ممن نقل أن بعض الحنابلة من تمسك بقول احمد . ومن الشافعية العلامة بدر الدين الزركشي في البحر المحيط فقد نقل أحمد عنه المجاز ومن ائمة الحديث البخاري في كتابه خلق افعال العباد , والمجاز منقول عن الامام اللغوي النضر بن شميل ايضا ومن اراد مزيد اطلاع فعليه بكتب السيوطي والزركشي كالمزهر والاتقان وللثاني البرهان وتشنيف المسامع وكتب أصول الفقه , وقد قال ابن بدران الحنبلي في كتابه المدخل أن ابن قيم الجوزية قد كتب كتابا سماه الايجاز في المجاز , وبه يكون أدخل نفسه بزعمه في جملة الطواغيت ,هذا ان لم يكن تراجعا منه عن انكاره للمجاز كما في كتابه المجاز الصواعق , وما انكاره هو وابن تيمية المجاز الا لشدة تعلقهم وهيامهم وتمسكهم بالتشبيه والتجسيم , واجراء النصوص الواردة المتشابهة على ظاهرها وحقيقتها التي تعلقت في مخيلتهم وأذهانهم نسأل الله السلامة والامان وصاحب كتاب أضواء البيان ,ومنع جواز المجاز الذي هو منه , مع من سبقه من الذين ينكرون المجاز لم يقدروا أن ينقلوا الا عن أفراد قلة لا يتجاوز عددهم العشرة , مع كثرة هذة الامة بالعلماء والصلحاء والفضلاء من سلف وخلف ,حيث أورد بعض السلف المجاز منهم البخاري وألامام أحمد والنضر بن شميل وجمهور الخلف كما نص عليه علماء الاصول من المذاهب الاربعة وغيرهم , وهل هذا الجمهور على التمسك بالطاغوت كما زعموا ولو أردنا حصرهم لاحتجنا الى مجلدات . ثم هذا المقلد محمد الامين بن محمد المختار الشنقيطي تبعا لمقلديه نقل عن ابن قيم الجوزية قال إن معنى إضافة الجناح إلى الذل أن للذل جناحا معنويا يناسبه لا جناح ريش . وقال عند قوله تعالى ( واسال القرية ) أن إطلاق القرية وإرادة أهلها من أساليب اللغة العربية أيضا , قلت فقد وافقونا بالمنطوق و بالمفهوم وخالفونا بالتعريف والاصطلاح .فقد نقل ابن قيم الجوزية وشيخه ابن تيمية في الصواعق وشرح حديث النزول و القاضي أبو يعلى الحنبلي في إبطال التأويلات عن الامام أحمد قوله بالتأويل , قال في الصواعق ص 447 طبعة دار الحديث , قال : وحكى شيخنا عن طائفة من أصحابنا أنهم قالوا : ينزل معناه قدرته ولعل هذا القائل ذاهب إلى ظاهر كلام أحمد في رواية حنبل أنه قال يوم احتجوا على : يومئذ تجيء البقرة يوم القيامة ويجيء تبارك وتعالى . قلت لهم الثواب , قال الله تعالى ( وجاء ربك والملك صفا صفا ) إتما يأتي قدرته , وإنما القران أمثال ومواعظ وزجر , وذكر كلاما عن القاضي وحاصل البحث انهم لم يستطيعوا أن يدفعوا هذه الرواية عن أحمد بن حنبل , ثم ذكر تأويل الامام مالك في حديث النزول , بمعنى نزول أمره , وقال فمن أصحابه من أثبت هذه الرواية ومنهم من لم يثبتها .وقال ابو يعلى في كتابه إبطال التأويلات الجزء الثاني ص 396 ما نصه : وقال في رواية حنبل احتجوا علي يومئذ تجيء البقرة يوم القيامة , وتجيء تبارك , فقلت لهم : هذا الثواب فقد نص أحمد على المعنى الذي ذكرنا.



















 

الشـبـهـة الحادية عشر

فإن قيل إن الطبراني لم يصحح بقوله: والحديث صحيح إلا الأصل المرفوع وأما الموقوف على عثمان بن حنيف فلا يُسمى حديثا لأنه حصل بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وإنما يُسمى موقوفا.

الـجـواب:ـ

ما قاله شيخنا محدث الديار المغربية عبد الله الغماري في كتابه إرغام المبتدع الغبي بجواز التوسل بالنبي الذي ألفه بالرد على الألباني لتضعيفه الأثر الموقوف على عثمان بن حنيف ما نصه: فإن الألباني صاحب غرض وهوى، إذا رأى حديثا أو أثرا لا يوافق هواه فإنه يسعى في تضعيفه بأسلوب فيه تدليس وغش ليوهم قُراءه أنه مصيب مع أنه مخطئ بل خاطئ غاش، وبأسلوبه هذا ضلل كثيرا من أصحابه الذين يـثـقـون به ويظنون أنه على صواب والواقع خلاف ذلك.

ومن المخدوعين به مَن يُـدعى حمدي السلفي الذي يحقق المعجم الكبير فقد أقدم بجرأة على تضعيف أثر صحيح لم يوافق هواه كما لـم يوافق هوى شيخه وكان كلامه في تضعيفه هو كلام شيخه نفسه فأردتُ أن أرد الحق إلى نصابه ببيان بطلان كلام الخادع والمخدوع به، وعلى الله اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي:ـ

روى الطبراني في المعجم الكبير (9/17) من طريق ابن وهب عن شبيب عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي المدني عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف رضي الله عنه: أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يـا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي لي حاجتي، وتذكر حاجتك، ورح حتى أروح معك. فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان بن عفان فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال له ما حاجتك فذكر له حاجته فقضاها له ثم قال: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة، وقال: ما كانت لك من حاجة فأتنا.

ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له: جزاك الله خيرا، ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إليّ حتى كلّمتَه فيَّ، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجل ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أوَتصبر؟ فقال يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق علي، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ائت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين ثم ادع بهذه الدعوات. قال عثمان بن حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط. صححه الطبراني، وتعقبه حمدي السلفي بقوله: لا شك في صحة الحديث المرفوع وإنما الشك في هذه القصة التي يستدل بها على التوسل المبتَدع وهي انفرد بها شبيب كما قال الطبراني، وشبيب لا بأس بحديثه بشرطين أن يكون من رواية ابنه أحمد عنه وأن يكون من رواية شبيب عن يونس بن يزيد. والحديث رواه عن شبيب ابن وهب وولداه إسماعيل وأحمد وقد تكلم الثقات في رواية ابن وهب عن شبيب وابنه إسماعيل لا يعرف وأحمد وإن روى القصة عن أبيه إلا أنها ليست من طريق يونس بن يزيد ثم اختلف فيها على أحمد فرواه ابن السني في عمل اليوم والليلة والحاكم من ثلاثة طرق ( عن أحمد بن شبيب ) بدون ذكر القصة ورواه الحاكم من طريق عون بن عمارة البصري عن روح بن القاسم به، قال شيخنا محمد ناصر الدين الألباني: ( أي في كتابه المجموع التوسل ) وعون هذا وإن كان ضعيفا فروايته أولى من رواية شبيب لموافقتها لرواية شعبة وحماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي. اه قلت ثم قال الالباني وخلاصة القول ان هذه القصة ضعيفة منكرة . ثم قرر أن الطبراني انما صحح الحديث فقط دون القصة بدليل قوله وقد سبق ,, قد روى الحديث شعبة , والحديث صحيح فهذا نص على انه أراد حديث شعبة , وشعبة لم يرو هذه القصة , فلم يصححها اذن الطبراني فلا حجة لهم في كلامه اه . وفي هذا الكلام تدليس وتحريف نبينه فيما يلي:ـ

أولا: هذه القصة رواها البيهقي في دلائل النبوة من طريق يعقوب بن سفيان حدثنا أحمد بن شبيب بن سعيد عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه، فذكر القصة بتمامها. ( قلت وذكرها بتمامها اي رواية البيهقي ابن تيمية في كتابه قاعدة جليلة ص 81 مطبعة المسمى المكتب الاسلامي قال البيهقي ورواه أحمد بن شبيب بن سعيد عن أبيه بطوله وساقه من طريق يعقوب بن سفيان عن أحمد بن أبي أمامة بن سهل عن عمه وهو عثمان بن حنيف ولم يذكر إسناد هذه الطرق )

ويعقوب بن سفيان هو الفسوي الحافظ الإمام الثقة بل هو فوق الثقة وهذا إسناد صحيح. فالقصة صحيحة جدا وقد وافق على تصحيحها أيضا الحافظ المنذري في الترغيب (2/606) والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (2/279) .

ثانيا: أحمد بن شبيب من رجال البخاري روى عنه في الصحيح وفي الأدب المفرد وثقه أبو حاتم الرازي وكتب عنه هو وأبو زرعة، وقال ابن عدي: وثقه أهل البصرة وكتب عنه علي بن المديني. ( قال أبو حاتم ثقة صدوق وقال ابن حجر في تهذيب التهذيب وقال ابن عدي قبله أهل العراق ووثقوه وكتب عنه علي بن المديني وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابو الفتح الازدي منكر الحديث غير مرضي قلت : لم يلتفت أحد إلى هذا القول بل الازدي غير مرضي , ثم رأيت في التمهيد في ترجمة سعد بن اسحاق قال أبو عمر : أحمد بن شبيب عن أبيه متروك , فكأنه تبع الازدي , فانه إنما أنكر عليه حديث سعد بن إسحاق الذي أشار أليه أبو عمر , والله أعلم ) وأبوه شبيب بن سعيد التميمي الحَبَطي البصري أبو سعيد من رجال البخاري أيضا روى عنه في الصحيح وفي الأدب المفرد. ووثقه أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي والذهلي والدارقطني والطبراني في الأوسط. قال أبو حاتم: كان عنده كتب يونس بن يزيد وهو صالح الحديث لا بأس به. وقال ابن عدي: ولشبيب نسخة الزهري عنده عن يونس عن الزهري أحاديث مستقيمة . وقال ابن المديني: ثقة كان يختلف في تجارة إلى مصر وكتابه كتاب الصحيح. ( وقد كتبتها عن ابنه أحمد كما قال المزي في تهذيب الكمال قال أبو زرعة لا بأس به وقال النسائي لا بأس به ) هذا ما يتعلق بتوثيق شبيب وليس فيه اشتراط صحة روايته بأن تكون عن يونس بن يزيد. بل صرح ابن المديني بأن كتابه صحيح . وابن عدي إنما تكلم عن نسخة الزهري عن شبيب فقط ولم يقصد جميع رواياته، ( قال المزي وقال أبو أحمد بن عدي : ولشبيب نسخة الزهري عنده عن يونس , عن الزهري أحاديث مستقيمة , وحدث عنه ابن وهب بأحاديث مناكير , وذكره ابن حبان في الثقات روى له البخاري وابو داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي , وقال الحافظ في تهذيب التهذيب وقال الدارقطني ثقة ونقل ابن خلفون توثيقه عن الذهلي وقال ابن عدي ولعل شبيبا لما قدم مصر في تجارته كتب عنه ابن وهب من حفظه فغلط ووهم , وأرجو أن لا يتعمد الكذب وإذا حدث عنه ابنه أحمد فكأنه شبيب آخر – يعني يجود – وقال الطبراني في الاوسط ثقة . أما روح بن القاسم قال المزي قال عبد الله بن أحمد عن أبيه وإسحاق بن منصور عن يحيى بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم ثقة , وقال أحمد في رواية أخرى : روح بن القاسم , وأخوه هشام بن القاسم من ثقات البصريين , وقال النسائي ليس به بأس وعن سفيان بن عيينة : لم أر أحدا طلب الحديث وهو مسن أحفظ من روح بن القاسم روى له الجماعة سوى الترمذي . وقال ابن حجر في التهذيب في الثقات كان حافظا متقنا , وأما عبد الله بن وهب قال المزي : قال أبو الحسن الميموني سمعت أبا عبد الله , وذكر ابن وهب فقال رجل له عقل ودين وصلاح في بدنه , وقال أبو طالب عن أحمد بن حنبل عبد الله بن وهب صحيح الحديث يفصل السماع من العرض والحديث من الحديث ما أصح حديثه وأثبته , قيل له : أليس كان يسيء الاخذ؟ قال : يسيء قد يسيء الاخذ , ولكن إذا نظرت في حديثه , وما روى عن مشايخه وجدته صحيحا وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين وقال عبد الرحمن بن ابي حاتم قلت لابي عبد الله بن وهب أحب اليك او عبد الله بن نافع قال ابن وهب وقال صالح الحديث صدوق أحب الي من الوليد بن مسلم وأصح حديثا منه بكثير وقال أيضا سمعت أبا زرعة يقول نظرت في نحو ثلاثين ألف حديث من حديث ابن وهب بمصر وغير مصر , لا أعلم أني رأيت له حديثا لا أصل له وهو ثقة وقال أبو أحمد بن عدي وعبد الله بن وهب من أجلة الناس ومن ثقاتهم وحديث الحجاز ومصر وما والى تلك البلاد يدور على رواية ابن وهب ولا أعلم له حديثا منكرا إذا حدث عنه ثقة من الثقات روى له الجماعة ,قلت انا مصنف هذه الرسالة وشبيب ثقة وما قاله ابن حجر في ترجمة شبيب بن سعيد التميمي والد أحمد بن شبيب قال لا بأس بحديثه من رواية ابنه أحمد عنه لا من رواية ابن وهب وكان ابن عيينة يعظمه وقال العجلي ثقة مصري صاحب سنة رجل صالح صاحب اثار وقال النسائي لا باس به وقال في موضع آخر ثقة ما اعلمه روى عن الثقات حديثا منكرا وقال الساجي صدوق ثقة وقال الخليلي ثقة متفق عليه وموطأه يزيد على كل من روى عن مالك ) فما ادعاه الألباني تدليس وخيانة يؤكد ذلك أن حديث الضرير صححه الحفاظ ولم يروه شبيب عن يونس عن الزهري!! وإنما رواه عن روح بن القاسم ودعواه ضعف القصة بالاختلاف فيها حيث لم يذكرها بعض الرواة عند ابن السني والحاكم لون ءاخر من التدليس لأن من المعلوم عند أهل العلم أن بعض الرواة يروي الحديث وما يتصل به كاملا وبعضهم يختصر منه بحسب الحاجة والبخاري يفعل هذا أيضا فكثيرا ما يذكر الحديث مختصرا ويوجد عند غيره تاما. والذي ذكر القصة في رواية البيهقي إمام فذ يقول عنه أبو زرعة الدمشقي: قدمَ علينا رجلان من نبلاء الناس أحدهما وارحلهما يعقوب بن سفيان يعجز أهل العراق أن يَرَو مثلَه رجلا. ( قال النسائي لا باس به وذكره ابن حبان في الثقات وقال الحاكم أبو عبد الله يعقوب بن سفيان إمام اهل الحديث بفارس وقال عبد الرحمن بن ابي حاتم فانك لا تجد مثله وذكره ابن حبان في الثقات وقال مسلمة بن القاسم لا باس به , قلت ولم يجرحه أحد )

وتقديمه رواية عون الضعيف على من زاد القصة لون ثالث من التدليس والغش، فإن الحاكم روى حديث الضرير من طريق عون مختصرا ثم قال: تابعه شبـيب بن سعيد الحَبَطي ( كلاهما ) عن روح بن القاسم ( عن أبي جعفر المدني وهو الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان ابن حنيف ) زيادات في المتن والإسناد والقول فيه قول شبيب فإنه ثقة مأمون، هذا كلام الحاكم وهو يؤكد ما تقرر عند علماء الحديث والأصول أن زيادة الثقة مقبوله وأن من حفظ حجة على من لم يحفظ. والألباني رأى كلام الحاكم لكن لم يعجبه، لذلك ضرب عنه صفحا وتمسك بأولوية رواية عون الضعيف عنادا وخيانة.

ثالثا: تبين مما أوردناه وحققناه في كشف تدليس الألباني وغشه أن القصة صحيحة جدا رغم محاولاته وتدليساته وهي تفيد جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد انتقاله، لأن الصحابي راوي الحديث فهم ذلك وفهم الراوي لـه قيمته العلمية وله وزنه في مجال الاستنباط. وإنما قلنا إن القصة من فهم الراوي على سبيل التنـزل. والحقيقة أن ما فعله عثمان بن حنيف من إرشاده الرجل إلى التوسل كان تنفيذا لما سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم كما ثبت في حديث الضرير . قال ابن أبي خيثمة في تاريخه: حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا حماد بن سلمة أنا أبو جعفر الخطمي عن عمارة بن خزيمة عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه أن رجلا أعمى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني أصبت في بصري فادع الله لي، قال: اذهب فتوضأ وصل ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيي محمد نبي الرحمة يا محمد إني أستشفع بك على ربي في رد بصري اللهم فشفعني في نفسي وشفّع نبيي في رد بصري، وإن كانت حاجة فافعل مثل ذلك. إسناده صحيح. ( وابو جعفر هو الخطمي كما صرح بذلك الطبراني وابن ابي خيثمة والحاكم والبيهقي وكذلك ابن تيمية الحراني فقد قال, قال سائر العلماء قالوا هو أبو جعفر الخطمي ثقة معروف ) ( وقد ذكر ابن تيميه رواية ابن ابي خيثمة هذه وقال عقبها وبالجملة فهذه الزيادة لو كانت ثابتة لم تكن فيها حجة وانما غايتها أن يكون عثمان بن حنيف ظن أن الدعاء يدعى ببعضه دون بعض فانه لم يأمره بالدعاء المشروع بل ببعضه وظن أن هذا مشروع بعد موته صلى الله عليه وسلم . قلت وهل يعلم الصحابي الجليل الثقة المامون الشرك او نصف الشرك كما يدعي هؤلاء المخرفون سبحان واهب العقول ) . وقال ابن تيمية وهذه .. أي الزيادة , قد يقال انها توافق قول عثمان بن حنيف , قلنا وعثمان علم ذاك الرجل بعد موت سيدنا رسول الله فقد دل على مشروعيته كما فهم ذلك ولما عنده من العلم بمشروعيته ,, وقد أعل ابن تيمية رواية ابن ابي خيثمة من طريق حماد ابن سلمة بزيادة فان كانت حاجة فافعل مثل ذلك .. وهي زيادة صحيحة اسنادها على شرط الصحيح , قال ابن تيمية لم يرو هذه الزيادة شعبة وروح بن القاسم وهما أحفظ من حماد قلنا فكان ماذا؟ أليس حماد ثقة من رجال الصحيح ؟ وزيادة الثقة مقبولة قال ابن تيمية اختلاف الالفاظ يدل على أن مثل هذه الرواية قد تكون بالمعنى قلنا تعبيرك بقد دليل على أنك لست متحققا من صحة دعواك ولن تستطيع تحقيقها ( ولا من يقلدك ) لانك تعلم أن أحدا من العلماء لم يجز أن يزاد في الحديث ما ليس منه سواء من أجاز الرواية بالمعنى ومن منعها ( وخاصة حماد من رجال الصحيح ) قال قد يكون مدرجا من كلام عثمان لا من كلام النبي صلى الله عليه وسلم , قلنا هذه دعوى كسابقتها والادراج لا بد من دليل يدل عليه وأين هو هذا الدليل ؟ قال ولو ثبت لم تكن فيها حجة بل غايتها ان يكون عثمان بن حنيف ظن أن الدعاء يدعى ببعضه دون بعض قلنا بل هي حجة قاطعة لك ولاذنابك وما تقولته على عثمان مبني على ظنك أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لذلك الضرير وظنك باطل ولو حصل كان حصل دعاء من النبي لنقله عثمان الذي شاهد القصة ونقلها ولو اراد عليه الصلاة والسلام ان يدعو للضرير لدعا له كما دعا لغيره من غير أن يحيله على الوضوء والصلاة والدعاء ( ومن ذلك ما رواه البيهقي عن يزيد بن نوح بن ذكوان أن عبد الله بن رواحة قال يا رسول الله اني أشتكي ضرسي اذاني واشتد علي فوضع رسول الله يده على الخد الذي فيه الوجع وقال اللهم أذهب عنه سوء ما يجد وفحشه بدعوة نبيك المبارك المكين عندك ) سبع مرات فشفاه الله تعالى قبل أن يبرح . ولو سلم أنه دعا فذلك لا يقتضي تخصيص الحديث ولا تقييده كما هو ظاهر قال هذه الزيادة تناقض الحديث قلنا في نظرك ونظر أذنابك أما عند العلماء المنصفين فهي منسجمة مع الحديث تمام الانسجام وعلى دعواك أنها مدرجة فهل كان عثمان من الغفلة والبلاهة بحيث يدرج في الحديث ما يناقضه وهو لا يشعر ؟ قال أعرض أهل السنن عنها قلنا فكان ماذا ؟ وهل كل صحيح في السنن ( فهذا مستدرك الحاكم فيه الصحيح وخلافه وهذا ابن الجارود له المنتقى واحاديثه لا تنزل عن رتبة الحسن كما قال الحافظ الذهبي وهذ كتاب ابي نعيم ايضا وتاريخ بغداد ايضا يروي ما هو صحيح وخلافه وهذا كتاب العاقبة لبعد الحق الاشبيلي وغيرها من الكتب المصنفة ) هذا مع أنك اعترفت فيما سبق بأن الترمذي ومن معه لم يستوعبوا لفظ الحديث كما استوعبه سائر العلماء والان تجعل عدم استيعابهم حجة تعلل بها زيادة صح سندها فما هذا التناقض الغريب ؟ اه كلام سيدي عبد الله رحمه الله .

والجملة الأخيرة من الحديث تصرح بإذن النبي صلى الله عليه وسلم في التوسل به عند عروض حاجة تقتضيه. وقد أعل ابن تيمية هذه الجملة بعلل واهية بينت بطلانها في غير هذا المحل ـ انظر كتابه مصباح الزجاجة ـ وابن تيمية جريء في رد الحديث الذي لا يوافق غرضه ولو كان في الصحيح، مثال ذلك : روى البخاري في صحيحه حديث: كان الله ولم يكن شىء غيره وهو موافق لدلائل النقل والعقل والإجماع المتيقن، لكنه خالف رأيه في اعتقاده قِدَمَ العالَم فعمد إلى رواية للبخاري أيضا في هذا الحديث بلفظ: كان الله ولم يكن شىء قبله فرجحها على الرواية المذكورة بدعوى أنها توافق الحديث الآخر: أنت الأول فليس قبلك شىء. قال الحافظ ابن حجر: مع أن قضية الجمع بين الروايتين تقتضي حمل هذه الرواية على الأولى لا العكس والجمع مقدم على الترجيح بالاتفاق.انتهى كلام الحافظ في الفتح.

قلت: ـ أي عبد الله الغماري ـ تعصبه لرأيه أعماه عن فهم الروايتين اللتين لم يكن بينهما تعارض لأن رواية: كان الله ولم يكن شىء قبله تفيد معنى اسمه الأول بدليل: أنت الأول فليس قبلك شىء ورواية: كان الله ولم يكن شىء غيره تفيد معنى اسمه الواحد بدليل رواية: كان الله قبل كل شىء.

مثال ثان: حديث أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسد الأبواب الشارعة في المسجد وترك باب علي عليه السلام، حديث صحيح، أخطأ ابن الجوزي بذكره في الموضوعات ورد عليه الحافظ في القول المسدد. وابن تيمية لانحرافه عن علي عليه السلام كما هو معلوم لم يكفه حكم ابن الجوزي بوضعه فزاد من كيسه حكاية اتفاق المحدثين على وضعه وأمثلة رده للأحاديث التي يردّها لمخالفة رأيه كثيرة يعسر تتبعها.

رابـعا: ونقول على سبيل التنـزل لو فرضنا أن القصة ضعيفة وأن رواية ابن أبي خيثمة معلولة كما في محاولة ابن تيمية، قلنا: في حديث توسل الضرير كفاية وغناء لأن النبي صلى الله عليه وسلم حين علم الضرير ذلك التوسل دل على مشروعيته في جميع حالاته ولا يجوز أن يقال عنه: توسل مبتدع، ولا يجوز تخصيصه بحال حياته صلى الله عليه وسلم ومن خصصه فهو المبتدع حقيقة لأنه عطل حديثا صحيحا وأبطل العمل به وهو حرام. والألباني جريء على دعوى التخصيص والنسخ لمجرد خلاف رأيه وهواه، فحديث الضرير لو كان خاصا به لبينه النبي صلى الله عليه وسلم كما بين لأبي بردة أن الجذعة من المعز تجزئه في الأضحية ولا تجزئ غيره كما في الصحيحين وتأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز.

قد يقال: الداعي إلى تخصيص الحديث بحال حياة النبي صلى الله عليه وسلم ما فيه من ندائه، وهو عذر مقبول.

الـجـواب:ـ

إن هذا الاعتذار مردود لأنه تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم تعليم التشهد في الصلاة وفيه السلام عليه بالخطاب ونداؤه (السلام عليك أيها النبي) وبهذه الصيغة علمه على المنبر النبوي أبو بكر وعمر وابن الزبير ومعاوية واستقر عليه الإجماع كما يقول ابن حزم وابن تيمية، والالباني لابتداعه هذا خالف هذا كله وتمسك بقول ابن مسعود: فلما مات قلنا السلام على النبي، ومخالفة التواتر والإجماع هي عين الابتداع، مع أنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن أعمالنا تعرض عليه وكذلك صلاتنا عليه صلى الله عليه وسلم تعرض عليه وثبت أن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغونه سلام أمته وثبت بالتواتر والإجماع أن النبي صلى الله عليه وسلم حي في قبره وأن جسده الشريف لا يبلى فكيف يمتنع مع هذا نداؤه صلى الله عليه وسلم في التوسل به وهل هو إلا مثل ندائه في التشهد.!!! ولكن الألباني عنيد شديد العناد،

خامـسـا: والذي أقرره أن الألباني غير مؤتمن في تصحيحه وتضعيفه بل يستعمل في ذلك أنواعا من التدليس والخيانة في النقل والتحريف في كلام العلماء ومع جرأته على مخالفة الإجماع وعلى دعوى النسخ بدون دليل وهذا يرجع إلى جهله بعلم الأصول وقواعد الاستنباط ويدعي أنه يحارب البدع مثل التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وتسويده في الصلاة وقراءة القرءان على الميت ـ على زعمه ـ لكنه يرتكب أقبح البدع بتحريم ما أحل الله وشتم مخالفيه بأقذر الشتائم خصوصا الأشعرية والصوفية وحاله في هذا كحال ابن تيمية تطاول على الناس فأكفر طائفة من العلماء وبدع طائفة أخرى ثم اعتنق هو بدعتين لا يوجد أقبح منهما إحداهما قوله: بـقِـدَمِ العالـمِ وهي بدعة كفرية والعياذ بالله تعالى.إهـ كلام المحدث عبد الله الغماري.

ثم إن علماء الحديث يطلقون لفظ الحديث على المرفوع والموقوف وقد نص على ذلك جمع من المحدثين والحفاظ كأمير المؤمنين بالحديث ابن حجر العسقلاني في نخبته وابن الصلاح في مقدمته وغيرهم. وفي كتاب فتاوى الرملي الموجود بهامش الفتاوى الكبرى ما نصه: سئل عن تعريف الأثر فأجاب: إن تعريف الأثر عند المحدثين هو الحديث سواء كان مرفوعا أو موقوفا وإن قصره بعض الفقهاء على الموقوف. قال العلامة الاصولي عبد الله بن محمد الغماري في مصباح الزجاجة , قالوا ان النبي صلى الله عليه وسلم دعا لذلك الضرير فهو توسل بدعائه وهو جائز لا نزاع فيه وهذا ايضا باطل لان عثمان بن حنيف لم يذكر دعاء للنبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموطن بل صرح بقوله فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل الرجل كانه لم يكن به ضر قط . فهذا صريح في نفي حصول دعاء من النبي صلى الله عليه وسلم , ولهذا ترجم البيهقي على الحديث بقوله باب ما جاء في تعليمه الضرير ما كان فيه شفاؤه حين لم يصبر اه . وأيضا فقد دعا صلى الله عليه وسلم لاناس كثيرين طلبوا منه الدعاء في عدة مناسابات ولم يرشدهم الى ما أرشد اليه هذا الضرير من الصلاة والدعاء فدل على انه أراد في حديث الضرير تشريعا جديدا يكون عاما لسائر الناس ولا يختص بالمدعو له فقط . فان قيل فكيف تفعل بقوله صلى الله عليه وسلم للضرير .. ان شئت صبرت فهو خير لك , وان شئت دعوت .. قلت هذا شبهة من قال أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له لكن لما أرشده صاى الله عليه وسلم الى الصلاة ولقنه الدعاء علمنا أن في الكلام مجازا وأن المعنى وان شئت دعوت اي وان شئت علمتك دعاء تدعو به ولقنتك اياه وهذا التاويل واجب .. أي متعين ليتفق أول الحديث مع اخره .



 

الشـبـهـة الثانية عشر

احتج مانعوا التوسل بالأموات بمزاعم منها قولهم بعدم سماع الموتى متوهمين ذلك من قول الله تعالى: {إنك لا تُسمعُ المَوتى} وقوله تعالى: {وما أنت بمسمع من في القبور} فقالوا لا معنى للتوسل بهم بأن يقال يـا رسول الله أغثني لأنه لا يسمع.

الـجـواب:ـ

ليس هناك من مانع شرعي ولا عقلي من أن يسمع النبي صلى الله عليه وسلم أو الولي كلام من يتوسل به وهو في القبر، فأين في قول الله تعالى أو في قول الرسول عدم سماع الموتى الذي يدعونه؟؟ فالله تعالى يقول: {فإن تنازعتم في شىء فردوه إلى الله والرسول}، بل الدليل قائم على خلاف دعواهم، فقد ثبت قرءانا وسنة صحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم في قبره حي وأنه يسمع من يتوسل به أما القرءان فقوله تعالى: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءُوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابـا رحيما} فقد ذكر ابن كثير في تفسيره عند قوله تعالى {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءُوك} الآية، يُـرشد تعالى العصاة والمذنبين إذا وقع منهم الخطأ والعصيان أن يأتوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيستغفروا الله عنده ويسألوه أن يستغفر لهم فإنهم إذا فعلوا ذلك تاب الله عليهم ورحمهم وغفر لهم ولهذا قال: {لوجدوا الله توابا رحيما}.اهـ

وقال الإمام أحمد بن زيني دحلان في كتابه الدرر السُّـنية في الرد على الوهابية: اعلم رحمك الله أن زيارة قبر نبينا صلى الله عليه وسلم مشروعة مطلوبة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة أما الكتاب فقوله تعالى: {ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما} دلت الآية على حث الأمة على المجيء إليه صلى الله عليه وسلم والاستغفار عنده واستغفاره لهم وهذا لا ينقطع بموته.اهـ

فإن قال قائل: إن هذا خاص بحياته صلى الله عليه وسلم، قلنا: هذا تخصيص ودعوى التخصيص تحتاج إلى دليل، والدليل قائم على خلاف ذلك، والذي يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: حياتي خير لكم تحدثون وتحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم. هذا الحديث رواه البزار كما في كشف الاستار عن زوئد البزار , 1 _397 ورجاله رجال الصحيح كما قال الحافظ الهيثمي في مجمعه 9 / 24. وقال الحافظ السيوطي في الخصائص الكبرى سنده صحيح وكذلك قال عنه الحافظ زين الدين العراقي إسناده جيد كما في طرح التثرييب

 وكذلك ابنه ولي الدين العراقي وروى الحديث ابن سعد باسناد حسن مرسل كما في فيض القدير 3 |401 وصنف في هذا الحديث شيخنا سيدي عبد الله بن الصديق الغماري جزءا حديثيا خاصا سماه نهاية الامال في صحة وشرح حديث عرض الاعمال وقد صحح الحديث الحافظ النووي وابن التين والقرطبي والقاضي عياض وابن حجر العسقلاني كما في الفتح 11 . 385 والحافظ شيخ زمانه في الحديث زين الدين العراقي وولده الحافظ ولي الدين العراقي ابو زرعة والحافظ السيوطي والحافظ الهيثمي قبله والمحدث المناوي كما في فيض القدير والخافظ أحمد بن الصديق وكذا مولانا المحدث سيدي عبد الله بن الصديق , وما تضعيف الالباني لهذا الحديث الا لانه يخالف مشربه ومذهبه وابن أبي رواد الذي في سند الحديث هو من رجال مسلم والاربعة ووثقه الامام أحمد وابن معين والنسائي وروى عنه ائمة كبار وعظام كسيدنا الشافعي والحميدي وغيرهما وقد رد الذهبي كلام من طعن في هذا الرجل كما في سير اعلام النبلاء وهذا الحديث ليس فيه معارضة لحديث الحوض فقد حمع بينهما الحافظ ابن حجر العسقلاني كما في الفتح ص 11| 385 ناقلا وموافقا كلام النووي وابن التين والقرطبي والقاضي عياض وهو خامسهم وهؤلاء من أعلام المسلمين وحفاظ الخديث .

قال الحافظ السيوطي في كتابه الحاوي للفتاوى الجزء الثاني ما نصه: حياة النبي صلى الله عليه وسلم في قبره هو وسائر الأنبياء معلومة عندنا علما قطعيا لما قام عندنا من الأدلة في ذلك وتواترت به الأخبار.اهـ

ومما يؤيد صحة حياة الأنبياء في قبورهم ما رواه البيهقي وصححه في كتابه حياة الأنبياء بعد وفاتهم قال: أخبرنـا الثقة من أهل العلم قال: أبنا أبو يعلى الموصلي ثنا أبو الجهم الأزرق بن علي ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا المستلم بن سعيد الثقفي عن الحجاج الأسود عن ثابت البناني عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون.اهـ وأورده الحافظ ابن حجر على أنه ثابت في الفتح وذلك لما التزمه أن ما يذكره من الأحاديث شرحا أو تتمة لحديث في متن البخاري فهو صحيح أو حسن ذكر ذلك في مقدمة الفتح.

ولحياة الأنبياء بعد موتهم عليهم الصلاة والسلام شواهد من الأحاديث الصحيحة منها ما رواه الإمام مسلم في صحيحه كتاب الفضائل، باب من فضائل موسى عليه السلام قال: حدثنا هدّابُ بنُ خالد وشيبانُ بنُ فَرّوخٍ قالا: حدّثنا حماد بنُ سَلَمةَ عن ثابتٍ البُناني وسُليمان التميمي عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أتيتُ وفي رواية هدّابٍ: مررتُ على موسى ليلةَ أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يُصلي في قبره. اهـ

ومن الشواهد أيضا على صحة حياة الأنبياء بعد وفاتهم ما رواه مسلم في صحيحه كتاب الإيمان باب صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالأنبياء عليهم السلام قال: حدثني زُهيرُ بن حرب حدثنا حُجينُ بن المثنى حدثنا عبد العزيز عن عبد الله بن الفضل عن أبي سَلَمةَ بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد رأيتُني في الحِجرِ وقريشٌ تسألني عن مسرايَ فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتْها فكُربتُ كُربةً ما كُربتُ مِثلَهُ قط فرفعه الله لي أنظرُ إليه ما يسألوني عن شىء إلا أنبأتُهم به، وقد رأيتُني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يُصلي فإذا رجلٌ ضَرْبٌ جَعدٌ كأنه من رِجالِ شَنوءةَ وإذا عيسى ابن مريمَ عليه السلام قائم يُصلي أقربُ الناس به شَبَها عُروَةَ بنُ مسعودٍ الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي، أشبَهُ الناسِ به صاحبُكم فحانت الصلاة فأممتهم. اهـ قال البيهقي عقب إخراجه الحديث في كتابه حياة الأنبياء وفي حديث سعيد بن المسيب وغيره أنه لقيهم في مسجد بيت المقدس وفي حديث أبي ذر ومالك بن صعصعة في قصة المعراج أنه لقيهم في جماعة من الأنبياء في السموات وكلّمهم وكلّموه وكل ذلك صحيح لا يخالف بعضه بعضا فقد يرى موسى عليه السلام قائما يُصلي في قبره ثم يُسرى بموسى وغيره إلى بيت المقدس كما أسري بنبينا صلى الله عليه وسلم فيراهم فيه ثم يُعرج بهم إلى السموات كما عرج بنبينا صلى الله عليه وسلم فيراهم فيها كما أخبر، وحلولهم في أوقات بمواضع مختلفات جائز في العقل كما ورد في خبر الصادق، وفي كل ذلك دلالة على حياتهم.اهـ

ومن شواهد الحديث أيضا ما رواه الإمام أحمد في مسنده والبيهقي في كتابه حياة الأنبياء وأبو داود في سننه كتاب المناسك باب زيارة القبور واللفظ لأبي داود قال:حدثنا أحمد بن صالح قرأت على عبد الله بن نافع أخبرني ابن أبي ذئيب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا عليّ فإن صلاتكم تبلُغني حيث كنتم. وذكره السخاوي في كتابه القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع وقال عقبه: وصححه النووي في الأذكار، وأخرجه أبو الشيخ في كتاب الثواب بلفظ من طريق أبي معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي من بعيد أعلمته. قال الحافظ في الفتح وسنده جيد.اهـ

ورواه البيهقي في حياة الأنبياء بلفظ من طريق الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من صلى عليَّ عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا منه أُبلغته.

ومما يشهد أيضا لصحة حياة الأنبياء بعد وفاتهم ما أخرجه البيهقي في كتاب حياة الأنبياء وأبو داود في سننه كتاب الصلاة في تفريع أبواب الجمعة والنسائي في المجتبى كتاب الجمعة باب إكثار الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وابن ماجه في سننه كتاب الجنائز باب ذكر وفاته ودفنه صلى الله عليه وسلم والحاكم في المستدر وقال صحيح على شرط البخاري ووافقه الذهبي كذلك، و صححه ابن خزيمة على ما ذكره ابن حجر في الفتح، وصححه أيضا النووي في الأذكار كتاب الصلاة على الرسول، واللفظ للبيهقي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر أحمد بن عبد الحميد الحارثي ثنا الحسين بن علي الجعفي ثنا عبد الرحمن ابن يزيد بن جابر عن أبي الأشعث الصنعاني عن أوس بن أوس الثقفي قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خُلقَ ءادم وفيه قُبضَ وفيه النفخةُ وفيه الصعقةُ فأكثروا عليَّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي. قالوا: وكيف تُعرضُ صلاتنا عليك وقد أرمتَ.؟ فقال: إن الله حرّمَ على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء.

ولهذا الحديث شواهد منها ما رواه الحاكم في المستدرك كتاب التفسير: عن سعيد المقبري عن أبي مسعود الأنصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أكثروا عليّ الصلاة في يوم الجمعة فإنه ليس أحدٌ يصلي عليَّ يوم الجمعة إلا عُرضت عليَّ صلاته. هذا حديث صحيح الإسناد فإن أبا رافع هذا هو إسماعيل بن رافع ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي على تصحيحه.

وأخرجه القاضي عياض في الشفا عن أبي هريرة : أكثروا من السلام على نبيكم كلَّ جمعةٍ فإنه يُؤتى به منكم في كل جمعة وفي رواية: فإن أحدا لا يُصلي عليّ إلا عُرضت صَلاتَه عليّ حينَ يفرَغُ منها وعن الحسن عنه صلى الله عليه وسلم: حيثما كنتم فصلوا علي فإن صلاتكم تَبلُغني وعن ابن عباس: ليس أحد من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يُسلم عليه ويصلي عليه إلا بلغه.

وكذلك مما يشهد على صحة حياة الأنبياء في قبورهم ما رواه أبو داود في سننه بإسناد صحيح كما قال الحافظ السبكي، والبيهقي في حياة الأنبياء واللفظ للبيهقي قال: أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ببغداد ثنا إسمعيل ابن محمد الصفار ثنا عباس بن عبد الله الترقفي ثنا أبو عبد الرحمن المقرىء ثنا حيوة بن شريح عن أبي صخر عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من أحد يسلمُ عليَّ إلا رد الله عليّ روحي حتى أرد عليه السلام. قال البيهقي: وإنما أراد والله أعلم إلا وقد رد الله إليَّ روحي حتى أرد عليه السلام.اهـ

قال السبكي في شفاء السقام: إن المعنى يعني أن النبي صلى الله عليه وسلم بعدما مات ودفن رُدّ عليه روحه لأجل سلام من يسلم عليه واستمرت في جسده صلى الله عليه وسلم.اهـ

قال الحافظ ابن حجر في الفتح الجزء السادس ما نصه: ومما يُشكل على ما تقدم ما أخرجه أبو داود من وجه ءاخر عن أبي هريرة رفعه: ما من أحد يسلمُ عليَّ إلا رد الله عليّ روحي حتى أرد عليه السلام. ورواته ثقات. ووجه الإشكال فيه أن ظاهره أن عود الروح إلى الجسد يقتضي انفصالها عنه وهو الموت وقد أجاب العلماء عن ذلك بأجوبة:ـ

أحدها: أن المراد بقوله: رد الله علي روحي إن رد روحه كانت سابقة عقب دفنه لا أنها تعاد ثم تنـزع ثم تعاد.

الثاني: سلمنا، لكن ليس هو نزع موت بل لا مشقة فيه.

الثالث: أن المراد بالروح الملَك الموكل بذلك.

الرابع: المراد بالروح النطق فتجوز فيه من جهة خطابنا بما نفهمه.

الخامس: أنه يستغرق في أمور الملأ الأعلى فإذا سلّم عليه رجع إليه فهمه ليجيب مَن سلّمَ عليه. وقد استشكل ذلك من جهة أخرى وهو أنه يستلزم استغراق الزمان كله في ذلك لاتصال الصلاة والسلام عليه في أقطار الأرض ممن لا يحصى كثرة وأجيب بأن أمور الآخرة لا تدرك بالعقل وأحوال البرزخ أشبه بأحوال الآخرة والله أعلم. اهـ

قال الحافظ السيوطي في الحاوي للفتاوى الجزء الثاني ما نصه: ولا شك أن ظاهر هذا الحديث مفارقة الروح لبدنه الشريف في بعض الأوقات وهو مخالف للأحاديث السابقة وقد تأملته ففتح الله علي في الجواب عنه بأوجه:ـ

الأول:ـ وهو ضعيف أن يُدّعى أن الراويَ وهمَ في لفظة من الحديث حصل بسببها الإشكال. وقد ادعى ذلك العلماء في أحاديث كثيرة لكن الأصل خلاف ذلك فلا يعول على هذه الدعوى.

الثاني:ـ وهو أقواها ولا يُدركه إلا ذو باع في العربية أن قوله رد الله جملة حالية، وقاعدة العربية أن جملة الحال إذا وقعت فعلا ماضيا قُدرت فيها قد كقوله تعالى: {أو جاءوكم حصرت صدورهم} أي قد حصرت، وكذا تقدر هنا. والجملة ماضية سابقة على السلام الواقع من كل أحد. وحتى ليست للتعليل بل لمجرد حرف عطف بمعنى الواو فصار تقدير الحديث: ما من أحد يسلّم علي إلا قد رد الله علي قبل ذلك فأرد عليه.

وإنما جاء الإشكال مَن ظنّ أن جملة رد الله علي بمعنى الحال أو الاستقبال، وظنّ أن حتى تعليلية وليس كذلك. وبهذا الذي قررناه ارتفع الإشكال من أصله وأيده من حيث المعنى أن الرد لو أخذ بمعنى الحال والاستقبال لزم تكرره عند تكرر المُسَلّمينَ، وتكرر الرد يستلزم تكرار المفارقة، وتكرار المفارقة يلزم عليه محذوران:ـ

أحدهما:ـ تأليم الجسد الشريف بتكرار خروج الروح منه، أو نوع ما من مخالفة التكريم إن لم يكن تأليم.

والآخر: مخالفة سائر الناس الشهداء وغيرهم فإنه لم يثبت لأحد منهم أن يتكرر له مفارقة الروح وعودها في البرزخ والنبي صلى الله عليه وسلم أولى بالاستمرار الذي هو أعلى رتبة.

ومحذور ثالث: وهو مخالفة القرءان فإنه دلَّ على أنه ليس إلا موتتان وحياتان وهذا التكرار يستلزم موتات كثيرة وهو باطل.

ومحذور رابع: وهو مخالفة الأحاديث المتواترة السابقة وما خالف القرءان والمتواتر من السنة وجب تأويله وإن لم يقبل التأويل كان باطلا فلهذا وجب حمل الحديث على ما ذكرناه.

الوجه الثالث:ـ أن يقال إن لفظ الرد قد لا يدل على المفارقة بل كنّى به على مطلق الصيرورة كما قيل في قوله تعالى حكاية عن شعيب عليه السلام :{قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم} إن لفظ العّود أُريد به مطلق الصيرورة لا العَود بعد انتقال لأن شعيبا عليه السلام لم يكن في ملّتهم قط وحُسْنُ استعمال هذا اللفظ في هذا الحديث مراعاة لمناسبة اللفظية بينه وبين قوله: حتى أرد عليه السلام فجاء لفظ الردّ في صدر الحديث لمناسبة ذكره في ءاخر الحديث.

الوجه الرابع: وهو قوي جدا أنه ليس المراد بردّ الروح عَودها بعد المفارقة للبدن وإنما النبي صلى الله عليه وسلم في البرزخ مشغول بأحوال الملكوت مستغرق في مشاهدة ربه كما كان في الدنيا في حالة الوحي وفي أوقات أُخر فعبّر عن إفاقته من تلك المشاهدة وذلك الاستغراق برد الروح ونظير هذا قول العلماء في اللفظة التي وقعت في بعض أحاديث الإسراء وهي قوله: فاستيقظت وأنا بالمسجد الحرام ليس المراد الاستيقاظ من نوم فإن الإسراء لم يكن مناما وإنما المراد مما خامره من عجائب الملكوت وهذا الجواب عندي أقوى ما يُجاب به عن لفظة الرد وقد كنت رجّحت الثاني ثم قوي عندي هذا.

الوجه الخامس: أن يقال: إن الرد يستلزم الاستمرار لأن الزمان لا يخلو من مصلٍّ عليه في أقطار الأرض فلا يخلو من كون الروح في بدنه.

الوجه السادس: قد يقال: إنه أوحي إليه بهذا الأمر أولا قبل أن يوحى إليه بأنه لا يزال حيا في قبره فأخبر به ثم أوحي إليه بعد ذلك فلا منافاة لتأخير الخبر الثاني عن الخبر الأول. هذا ما فتح الله به من الأجوبة ولم أر شيئا منها منقولا لأحد.اهـ

ومما يؤيد أيضا صحة حياة الأنبياء في قبورهم ما أخرجه النسائي في المجتبى كتاب السهو، وابن حبان في صحيحه كتاب الرقائق باب الأدعية، والإمام أحمد في مسنده مسند المكثرين والترمذي في الدعوات والدارمي في الرقاق والبيهقي في كتاب حياة الأنبياء واللفظ له قال: أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسين بن علي الطهماني ثنا أبو الحسين ثنا أبو الحسن محمد بن محمد الكارزي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لله عز وجل ملائكة سياحين في الأرض يُبلغوني عن أمتي السلام. وأخرجه الحاكم في المستدرك كتاب التفسير وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي على ذلك. ورواه البزار في مسنده والقاضي عياض في الشفا.



قال الحافظ تقي الدين السبكي في شفاء السقام بعد أن ساق أحاديث حياة الأنبياء ما نصه: وهذه نبذة من الأحاديث الصحيحة الدالة على حياة الأنبياء والكتاب العزيز يدل على ذلك أيضا قال تعالى: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون} وإذا ثبت ذلك في الشهيد ثبت في حق النبي صلى الله عليه وسلم بوجوه منها: أن هذه رتبة شريفة أعطيت للشهيد كرامة لـه ولا رتبة أعلى من رتبة الأنبياء ولا شك أن حال الأنبياء أعلى وأكمل من حال جميع الشهداء فيستحيل أن يحصل كمال للشهداء ولا يحصل للأنبياء لا سيما هذا الكمال الذي يوجب زيادة القرب والزلفى والنعيم.

ثم قال السبكي: إن النبي صلى الله عليه وسلم شهيد فإنه صلى الله عليه وسلم لما سُم بخيبر وأكل من الشاة المسمومة وكان ذلك سما قاتلا من ساعته مات منه بُشر بن البراء رضي الله عنه وبقي النبي صلى الله عليه وسلم وذلك معجزة في حقه وصار ألم السم يتعاهده إلى أن مات به صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه. قال: ما زالت أكلَة خيبر تعاودني حتى كان الآن أوان قطعت أبهرى. قال العلماء: فجمع الله له بذلك بين النبوة والشهادة.اهـ

وأما الأمر الثاني الذي تمسك به الوهابية لتحريمهم التوسل بالأموات دعوى عدم سماع الموتى متوهمين ذلك من قوله تعالى: {وما أنت بمسمع من في القبور} وقوله تعالى: {إنك لا تُسمعُ المَوتى} فليس في ذلك أدنى دلالة على أن الأموات لا يسمعون لأن الآيات مؤولة لا تحمل على ظاهرها والمراد بهذه الآيات تشبيه الكفار بمن في القبور في عدم إنتفاعهم بكلامه صلى الله عليه وسلم وهم أحياء كما ذكر ذلك أهل التفسير. قال الرازي في تفسيره الكبير ما نصه عند قوله تعالى: {إنك لا تسمع الموتى ولا تُسمع الصُّمَّ الدعاءَ إذا ولَّوا مدبرين} فالله سبحانه وتعالى قطع محمدا صلى الله عليه وسلم عنهم بأن بين لـه أنهم كالموتى وكالصم وكالعمي فلا يفهمون ولا يسمعون ولا يُبصرون ولا يلتفتون إلى شىء من الدلائل.

وقال أبو حيان الأندلسي في تفسيره البحر المحيط ما نصه: {وما أنت بمسمع من في القبور} أي هؤلاء من عدم إصغائهم إلى سمع الحق بمنـزلة من هم قد ماتوا فأقاموا في قبورهم فكما أن من مات لا يمكن أن يقبل منك قول الحق فكذلك هؤلاء لأنهم أموات القلوب.اهـ

قال القرطبي في جامعه ما نصه: {وما أنت بمسمع من في القبور} أي الكفار الذين أمات الكفر قلوبهم أي كما لا تُسمع من مات كذلك لا تُسمع من مات قلبه. اهـ

قال الحافظ ابن حجر في الفتح ما نصه: هو مجاز والمراد بالموتى وبمن في القبور الكفار شُبهوا بالموتى وهم أحياء والمعنى من هم في حال الموتى أو في حال من سكن القبر.اهـ

وقد أجاب شيخهم ابن تيمية على إشكال من يقول: إن الله نفى السماع عن الميت في قوله: {إنك لا تسمع الموتى} وكيف تزعمون أن الموتى يسمعون؟ فقال في مجموع الفتاوى الجزء الخامس ما نصه: وهذا السمع سمع إدراك ليس يترتب عليه جزاء ولا هو السمع المنفي بقوله {إنك لا تسمع الموتى} فإن الله جعل الكافر كالميت الذي لا يستجيب لمن دعاه وكالبهائم التي تسمع الصوت ولا تفقه المعنى فالميت وإن سمع الكلام وفقه المعنى فإنه لا يمكنه إجابة الداعي ولا امتثال ما أمر به ونهى عنه فلا ينتفع بالأمر والنهي كما قال تعالى: {ولو علم الله فيهم خيرا لأَسمَعَهم} وقد جاءت النصوص دالة أيضا على أن الميت مع سماعه يتكلم فإن منكرا ونكيرا يسألونه فالمؤمن يوفق للجواب الحق والكافر والمنافق يضل عن الجواب.اهـ

ومن الدلائل أيضا على صحة سماع الموتى ما رواه مسلم في صحيحه كتاب الجنائز باب ما يقول عند دخول القبور والدعاء لأهلها ما نصه: عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كلّما كان ليلَتُها من رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرجُ من ءاخر الليل إلى البقيع فيقول: السلام عليكم دار قوم مؤمنين وعند الترمذي بلفظ: السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم وأنتم سلفنا ونحن بالأثر فلولا صحة سماع الميت لم يكن لهذا الخطاب معنى.

وفيما رواه الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخه الجزء السادس دلالة واضحة على صحة سماع الموتى قال ما نصه: وفي حديث الكرماني عن عبد الرحمن بن زيد عن أبيه عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا عرفه ورد السلام عليه. اهـ صححه الحافظ عبد الحق الإشبيلي كما في إتحاف السادة المتقين. وكذلك حديث البخاري ومسلم واللفظ لمسلم قال: حدثنا عبدُ بنُ حُميدٍ حدثنا يونسُ بنُ محمد حدثنا شَيبانُ بنُ عبدِ الرحمن عن قَتادةَ حدثنا أنسُ بنُ مالك قال: قال نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم: إن العبدَ إذا وُضعَ في قبره وتولّى عنه أصحابه إنه لَيَسْمَعُ قرعَ نعالهم.

ومما يؤيد صحة سماع الموتى تلقين الميت قال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير بهامش المجموع الجزء الخامس ما نصه: قوله: ويستحب أن يُلقن الميت بعد الدفن فيقال: يـا عبد الله يا ابن أمة الله اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأن الجنة حق وأن النار حق وأن البعث حق وأن الساعة ءاتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرءان إماما وبالكعبة قبلة وبالمؤمنين إخوانا، ورد به الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم. الطبراني عن أبي أمامة: إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل: يا فلان ابن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب ثم يقول يا فلان ابن فلانة فإنه يستوي قاعدا ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون فليقل اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرءان إماما فإن منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول انطلق بنا ما يقعدنا عند من قد لقن حجته قال: فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يعرف أمه؟ قال: ينسبه إلى أمه حواء يا فلان ابن حواء وإسناده صالح وقد قواه الضياء في أحكامه له وأخرجه عبد العزيز في الشافي والراوي عن أبي أمامة سعيد الأزدي بيّض له ابن أبي حاتم، ولكن له شواهد منها ما رواه سعيد بن منصور من طريق راشد بن سعد وضمرة بن حبيب وغيرهما قالوا: إذا سوى على الميت قبره وانصرف الناس عنه كانوا يستحبون أن يقال للميت عند قبره: يا فلان قل لا إله إلا الله قل أشهد أن لا إله إلا الله ثلاث مرات قل ربي الله وديني الإسلام ونبي محمد ثم ينصرف.اهـ



ومما يؤيد أيضا صحة سماع الموتى ما رواه البخاري في صحيحه كتاب المغازي باب قتل أبي جهل قال ما نصه: حدثني عبدُ الله بنُ محمد سَمعَ رَوحَ بن عبادة حدثنا سعيدُ بنُ أبي عَروبةَ عن قتادةَ قال: ذكرَ لنا أنسُ بنُ مالك عن أبي طلحةَ أن نبي الله صلى الله عليه وسلم أمرَ يومَ بدرٍ بأربعةٍ وعشرين رجلا من صناديد قريش فقذفوا في طِوى من أطواءِ بدرٍ مُخْبثٍ وكان إذا ظهر على قوم أقامَ بالعرصةِ ثلاثَ ليالٍ فلما كان ببدر اليومَ الثالثَ أمر براحلته فشُدَّ عليها رحلُها ثم مشى واتبعه أصحابه وقالوا: ما نرى ينطلق إلا لبعض حاجته، حتى قام على شَفةِ الرَّكى فجعلَ يُناديهم بأسمائهم وأسماء ءابائهم: يا فلان ابن فلان ويا فلان ابن فلان أيَسرُّكم أنكم أطعتُم الله ورسوله ؟ فإنا قد وجدنا ما وعَدنا ربُّنا حقا، فهل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا قال: فقال عمر: يا رسول الله ما تُكلمُ من أجسادٍ لا أرواحَ لها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم قال قتادة: أحياهم الله حتى أسمعهم قولَه توبيخا وتصغيرا ونَقيمةً وحسرةً وندما. وفي حديث ءاخر قال: حدثنا عثمان حدثنا عَبدةُ عن هشام عن أبيه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: وقف النبي صلى الله عليه وسلم على قليب بدر فقال: هل وجدتم ما وعدَ ربُّكم حقا؟ ثم قال: إنهم الآن يسمعون ما أقول. فذُكرَ لعائشة فقالت: إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنهم الآن لَيعلمون أن الذي كنت أقول لهم هو الحق، ثم قرأت: {إنك لا تُسمعُ الموتى} حتى قرأت الآية.

قال الإمام الحافظ أبو العباس أحمد بن عمر القرطبي في المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم ما نصه: وأما إنكار عائشة على ابن عمر سماعَ أهل القليب فمن قبيل ما تقدم وذلك أنها أنكرت ما رواه الثقة الحافظ لأجل أنها ظنت أن ذلك معارض بقوله تعالى: {وما أنت بمسمع من في القبور} و {إنك لا تسمع الموتى} ولا تعارض بينهما لوجهين: أحدهما: أن الموتى في الآية إنما يُراد بهم الكفار فكأنهم موتى في قبورهم والسّماع يراد به الفهم والإجابة هنا كما قال تعالى: {ولو علمَ الله فيهم خيرا لأسمـعَهم ولو أسمَعَهم لتولَّوا وهم معرضون} وهذا كما سماهم بصم وبكم وعمي مع سلامة هذه الحواس منهم وثانيهما: أنا لو سلَّمنا أن الموتى في الآية على حقيقتهم فلا تعارضَ بينها وبين أن بعض الموتى يسمعون في وقت ما أو في حال ما فإن تخصيص العموم ممكن وصحيح إذا وجد المخصص وقد وُجدَ هنا بدليل هذا الحديث وحديث أبي طلحة الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم في أهل بدر: والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم وهو متفق عليه وبما في معناه مثل قوله صلى الله عليه وسلم في الميت: إنه ليسمعُ قرعَ النعال بالمعلوم من سؤال الملكين للميت في قبره وجوابه لهما إلى غير ذلك ما لا يُنكر فحديث ابن عمر صحيح النقل وما تضمنه يقبله العقل فلا طريق لتخطئته. اهـ كلام القرطبي في المفهم

قال الحافظ ابن حجر في الفتح في بيان قول عائشة: "إنهم ليعلمون"، ما نصه: قال البيهقي العلم لا يمنع من السماع، والجواب عن الآية: أنه لا يُسمعهم وهم موتى ولكن الله أحياهم حتى سمعوا كما قال قتادة. ولم ينفرد عمر ولا ابنه بحكاية ذلك بل وافقهما أبو طلحة كما تقدم، وللطبراني من حديث ابن مسعود مثله بإسناد صحيح. ومن حديث عبد الله بن سيدان نحوه وفيه: قالوا يا رسول الله وهل يسمعون؟ قال: يسمعون كما تسمعون ولكن لا يجيبون وفي حديث ابن مسعود: ولكنهم اليوم لا يجيبون ومن الغريب أن في المغازي لابن إسحاق رواية يونس بن بكير بإسناد جيد عن عائشة مثل حديث أبي طلحة وفيه: ما أنتم بأسمعَ لما أقول منهم وأخرجه أحمد بإسناد حسن فإن كان محفوظا فكأنها رجعت عن الإنكار لما ثبت عندها من رواية هؤلاء الصحابة لكونها لم تشهد القصة، قال الإسماعيلي: كان عند عائشة من الفهم والذكاء وكثرة الرواية والغوص على غوامض العلم ما لا مزيد عليه لكن لا سبيل إلى رد رواية الثقة إلا بنص مثله يدل على نسخه أو تخصيصه أو استحالته فكيف والجمع بين الذي أنكرته عائشة وأثبته غيرها ممكن لأن قوله تعالى:{إنك لا تسمع الموتى} لا يُنافي قوله صلى الله عليه وسلم: إنهم الآن يسمعون لأن الإسماع هو إبلاغ الصوت من المسمع في أذن السامع فالله تعالى هو الذي أسمعهم بأن أبلغهم صوت نبيه صلى الله عليه وسلم بذلك. وأما جوابها بأنه إنما قال: إنهم ليعلمون فإن كانت سمعت ذلك فلا ينافي رواية يسمعون بل يؤيدها، وقال السهيلي ما محصله: إن في نفس الخبر ما يدل على خرق العادة بذلك للنبي صلى الله عليه وسلم لقول الصحابة له: أتخاطب أقواما قد جيفوا؟ فأجابهم، قال: وإذا جاز أن يكونوا في تلك الحالة عالمين جاز أن يكونوا سامعين. اهـ كلام ابن حجر في الفتح قال ابن القيم في روضة المحبين :وقال يحيى بن أيوب كان بالمدينة فتى بعجب عمر بن الخطاب رضي الله عنه شأنه فانصرف ليلة من صلاة العشاء فتمثلت له امرأة بين يديه

فعرضت له بنفسها ففتن بها ومضت فأتبعها حتى وقف على بابها فأبصر وجلا عن قلبه وحضرته هذه الآية ^ إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون ^ فخر مغشيا عليه فنظرت إليه المرأة فإذا هو كالميت فلم تزل هي وجارية لها يتعاونان عليه حتى ألقياه على باب داره فخرج أبوه فرآه ملقى على باب الدار لما به فحمله وأدخله فأفاق فسأله ما أصابك يا بني فلم يخبره فلم يزل به حتى أخبره فلما تلا الآية شهق شهقة فخرجت نفسه فبلغ عمر رضي الله عنه قصته فقال ألا آذنتموني بموته فذهب حتى وقف على قبره فنادى يا فلان ^ ولمن خاف مقام ربه جنتان ^ فسمع صوتا من داخل القبر قد أعطاني ربي يا عمر وذكر الحسن هذه القصة عن عمر رضي الله عنه على وجه آخر قال كان شاب على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ملازما للمسجد والعبادة فهويته جارية فحدث نفسه بها ثم إنه تذكر وأبصر فشهق شهقة فغشي عليه منها فجاء عم له فحمله إلى بيته فلما أفاق قال يا عم انطلق إلى عمر فأقرئه مني السلام وقل له ما جزاء من خاف مقام ربه فأخبر عمر فأتاه وقد مات فقال لك جنتان وفي جامع الترمذي من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله كان ذو الكفل لا يتورع من ذنب عمله

فأتته امرأة فأعطاها ستين دينارا على أن يطأها فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته أرعدت وبكت فقال ما يبكيك أكرهتك قالت لا ولكن هذا عمل لم أعمله وإنما حملتني عليه الحاجة قال فتفعلين هذا وأنت لم تفعليه قط ثم قال اذهبي والدنانير لك ثم قال والله لا يعصي الله ذوالكفل أبدا فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على بابه قد غفر الله لذي الكفل قال الترمذي هذا حديث حسن وقال أبو هريرة وابن عباس رضي الله عنهم خطب رسول الله قبل وفاته فقال في خطبته ومن قدر على امرأة أو جارية حراما فتركها مخافة من الله أمنه الله يوم الفزع الأكبر وحرمه على النار وأدخله الجنة وقال مالك بن دينار جنات النعيم بين الفردوس وبين جنات عدن فيها جوار خلقن من ورد الجنة يسكنها الذين هموا بالمعاصي فلما ذكروا الله عز وجل راقبوه فانثنت رقابهم من خشية الله عز وجل قال ميمون بن مهران الذكر ذكران فذكر الله عز وجل باللسان حسن وأفضل منه أن تذكر الله عز وجل عندما تشرف على معاصيه وقال قتادة رضي الله عنه ذكر لنا أن نبي الله كان يقول لا يقدر رجل على حرام ثم يدعه ليس به إلا مخافة الله عز وجل إلا أبدله في عاجل الدنيا قبل الآخرة ما هو خير له من ذلك وقال عبيد بن عمير صدق الإيمان وبره أن يخلو الرجل بالمرأة الحسناء فيدعها لا يدعها إلا لله عز وجل



الشـبهـة الثالة عشر

جَهْلُ ابن تيمية في معنى التوسل أدى به إلى أن قاس فعل المؤمنين المتوسلين بالأنبياء والأولياء على فعل المشركين الذين حكى الله عنهم في القرءان: {وما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى}. وقد ادعى ابن تيمية أن استواء الفعلين في السبب الحامل على الفعل يوجب الاستواء في الحكم.

الـجـواب:ـ

والذي أداه إلى هذا القياس الفاسد وهو: قياسه ما لا عبادة فيه على ما فيه عبادة، جهله حقيقة العبادة ، فقد روى الحافظ ابن عبد البر في كتابه جامع العلم وفضله بسنده عن عوف بن مالك الأشجعي رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها على أمتي فتنة قوم يقيسون الدين برأيهم يحرمون ما أحل الله ويحلون ما حرم الله وساق فيه إسنادا إلى الحسن البصري رضي الله عنه أنه قال: أول من قاس إبليس قال: خلقتني من نار وخلقته من طين، وأسند أيضا عن ابن سيرين رضي الله تعالى عنه أنه قال: أول من قاس إبليس، وإنما عبدت الشمس والقمر بالمقاييس.

قال أبو الفداء إسماعيل التميمي في المنح اللإلهية وأبو حامد المرزوقي في كتابه براءة الأشعريين من عقائد المخالفين في بطلان القاعدة التي تمسك بها ابن تيمية ما نصه: القاعدة المشهورة المطردة وهي: أن استواء الفعلين في السبب الحامل على الفعل لا يوجب استواءها في الحكم، يدل على هاته القاعدة دلالة قطعية أنه لو لم يكن الأمر كذلك بأن كان الاستواء في الحامل يوجب الاستواء في الحكم ـ كما ادعاه البدعي ابن تيمية ـ وقرره في قياسه التوسل على العبادة والمتوسل على عابد الوثن للزم إبطال الشريعة وتساوي الأعمال في الأحكام واللازم باطل بالاتفاق وهو ضروري غني عن الاستدلال، وأما الملازمة فلما علم من أن الشريعة جاءت لإخراج العبد عن دائرة هواه حتى يكون بالاختيار عبدا لله فالمعنى الذي يراعيه المكلف ويحمله على الفعل بالإقدام إن كان مصلحة أو بالإحجام إن كان مفسدة، وإن راعته الشريعة لـه تفضلا من الله إلا أنها لم تسترسله مع أغراضه وأهوائه فلم تبح له سلوك كل طريق يوصل إليها، بل أخذت بلجامه إلى الطرق التي عينتها ليتبين بذلك كونه عبدا لا يقدر على شىء حتى إذا أخذ حظه من العمل أخذه من تحت يد الشريعة، فالأكل مثلا يحمل عليه دفع ألم الجوع وسد الرمق وهو يحصل بكل ما يؤكل من طاهر ونجس حلال أو حرام وقد عيّنت الشريعة طريقة بالاختيار بالحلال الطيب الطاهر ومثله الشرب الذي يحمل عليه دفع ألم العطش خصّته أيضا بالحلال الطيب فالآكل والشارب من الحلال الطيب لدفع الألم وسد الرمق مساو للآكل والشارب من الحرام النجس للغرض المذكور، فلو كان الاستواء في الحامل موجبا للاستواء في الحكم لما اختلف الحكم فيهما، فكان الأول ءاتيا بواجب أو مباح والثاني ءاتيا بحرام، ولكان الواجب استواءهما في الحلية أو الحرمية، وكذلك الوطء إذا وقع لقضاء الشهوة ودفع دغدغة المني فإن الزاني والناكح والمالك يشتركون في هذا السب مع أن فعل الأخيرين مباح وفعل الأول محرم فلو كان الاشتراك في الحامل مفض إلى الاشتراك في الحكم لزم استواءهما في الحل والحرمة ومثل ذلك اكتساب الأموال واقتناؤها فإن الشرع عين لتحصيلها طرقا مخصوصة على وجوه مخصوصة كالبيع والإجارة وما أشبه ذلك على شرائط عينها فيها تنعدم بانعدامها ولا يحصل الاكتساب بفقدها وحرم في ذلك طرق الغصب وما كان من الطرق على غير الوجه المشروع، فالغاصب والمشتري مثلا مستويان في الحامل وهو الاكتساب ومختلفان في الحكم، ومثل ذلك يقع في العبادات المشروعة لقهر النفس والتوجه للواحد الحق فإنه عيّن لها طرقا مخصوصة يتقرب بها إليه فمن جاءه منها قربه وأسعده ومن جاءه من غيرها طرده وأبعده وإن توجه بها إليه وقصده، فالعابد والمبتدع مشتركان في الحامل وهو قصد التقرب مع اختلافهما في الحكم فظهر بهذا صحة لزوم قلب الشريعة على تقدير القول بتساوي الأحكام عند الاشتراك في الأغراض فيتعين بطلانه وإذا بطل لزم صدق نقيضه وهو أن الاشتراك في الغرض لا يوجب الاشتراك في الحكم.اهـ

ومن المعلوم أن هؤلاء المشركين الذين حكى الله عنهم ذلك اعترفوا بأنهم عبدوهم بقولهم: {وما نعبدهم} فأين في توسل المتوسلين بالأنبياء والأولياء ما يدعيه ابن تيمية وأتباعه أن ذلك عبادة لغير الله؟؟







 
جـــواز
الاستعاذة برسول الله صلى الله عليه وسلم

روى مسلم في باب صحبة المماليك عن أبي مسعود الأنصاري البدري رضي الله عنه قال: كنت أضرب لي غلاما بالسَّوط فسمعت صوتا من خلفي إعلم أبا مسعود! فلم أفهم الصوت من الغضب، قال: فلما دنا مني إذ هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقول: إعلم أبا مسعود، إعلم أبا مسعود! قال: فألقيتُ السّوط من يدي فقال: إعلم أبا مسعود أن الله تبارك وتعالى أقدرُ عليك منك على هذا الغلام وفي رواية تلي هذه الرواية: عن أبي مسعود الأنصاري قال: كنتُ أضربُ غلاما لي فسمعتُ من خلفي صوتا: إعلم أبا مسعود! لله أقدر عليكَ منك عليه فالتفتُّ فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلتُ يا رسول الله هو حرٌّ لوجه الله فقال: أما لو لم تفعل للفحتك النار. أو لَمسَّتك النار وفي رواية تلي هذه عن أبي مسعود أيضا أنه كان يضربُ غلامه فجعل يقول أعوذ بالله قال فجعل يضربُ فقال: أعوذ برسول الله فتركه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والله ! للهُ أقدرُ عليكَ منكَ عليه فأعتَـقَه. وفي هذا الحديث دلالة واضحة على جواز مشروعية التوسل به صلى الله عليه وسلم حيث استعاذ ذلك المملوك به صلى الله عليه وسلم وأقره على ذلك وأنكر على أبي مسعود ضربه فلما أعتقه أعلمه أنه لو لم يعتقه لعذِّبَ. ومن شأنه صلى الله عليه وسلم أنه لا يقوم لغضبه شئ إذا انتهكت حرمات الله فلما لم يزجر ذلك المملوك في قوله أعوذ برسول الله ولم يُنكر عليه عُلِمَ أن ذلك جائز وهذا أقلُّ درجاته. وهذ اقرار منه صلى الله عليه وسلم .

ولهذا الحديث شواهد أخرى تدل على أن مجرد الاستعاذة بغير الله وهو طلب ما لم تجر به العادة ليس شركا كما تدعي الفرقة الوهابية وذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده في باقي مسند الأنصار قال:حَدَّثَنَا سُرَيجُ بنُ النُّعْمانِ قال حدَّثنا عبدُ الْوَاحد عن أفلت بنِ خليفةَ قال أَبِي سـفيان يقول فُلَيتٌ عن جسرة بنت دجاجة عن عائشة قالت بعثت صفية إلى رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلّم بطعام قد صنعته له وهو عندي فلما رأيتُ الجارية أخذتني رِعدة حتَّى استَقلَّني أفكل فضربت القصعـة فرميت بها قالت فنظر إلي رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليه وسلَّم فعرفت الغضب في وجهه فقلت: أَعُوذُ بِرَسُولِ اللَّه أَن يلْعنني اليوم.اهـ قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد رواه أبو داود وغيره باختصار ورواه أحمد ورجاله ثقات . المجلد الرابع , كتاب النكاح , باب غيرة النساء .

وكذلك أخرج الإمام أحمد في مسنده في مسند المكيين ما نصه: حَدثنَا زيدُ بن الحبابِ قَالَ حَدثني أَبو المنذر سَلاّمُ بـن سُليمانَ النَّحْوِيُّ قَالَ حَدثنا عَاصِمُ بنُ أبي النَّجودِ عَن أبِي وائل عن الحَارِثِ بن يزيدَ البكرِيِّ قالَ خرجتُ أشكو العلاءَ بنَ الحضرميّ إلى رسُول اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم فمررْتُ بالرَّبذة فإذا عجوز من بني تميم منقطع بها فقالت لي: يا عبدَ اللَّه إِن لي إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ حَاجة فهل أنت مُبلغي إليه قال فحمَلتها فأتيت المدينة فإذا المسجد غاص بأهله وإذا راية سوداء تخفق وبلال متقلد السَّيف بين يدي رسول اللَّه صلى اللَّهُ عليه وسلّم فقلت ما شأن الناس قالوا يريدُ أَن يبعث عمرَو بنَ العاص وجها قال فجلستُ قال فدخل منـزله أو قال رحله فاستأذنت عليه فأذن لي فدخلتُ فسلَّمت فقال: هل كان بـينكم وبين بني تميم شَىء قال: فقلتُ نعم قال وَكانت لنا الدَّبرة عليهم ومررتُ بعجوز من بني تميم منقطعٌ بها فسألتني أن أَحملها إليك وها هي بالباب فأذن لها فدخلت فقلت يا رسولَ اللَّهِ إِن رأيت أن تجعل بـينـنا وبين بني تميم حاجزًا فاجعلِ الدَّهناءَ فَحَمِيَتِ العجوزُ واستوفزت قالت يَا رَسُولَ اللَّهِ فإلى أين تضطر مُضَرَكَ قال قلتُ إنما مَثَلي مَا قال الأَوَّلُ مِعْزاء حملَتْ حتفها حملت هذه ولا أشعرُ أنها كانت لِي خصما أعوذ باللَّه ورسوله أن أكونَ كوافدِ عَادٍ.اهـ قال الحافظ ابن حجر اسناده حسن. وقول عبد الرحمن دمشقية المنحرف والمحرف التائه ان الاستغاثة بغير الله من سنن النصارى والشيعة , وقوله أيضا في سياق كلامه أن الاستعاذة بالمخلوق شرك وتضعيفه لحديث الحارث بن حسان البكري الذي في مسند أحمد الذي استدل به الشيخ العلامة المحدث الحبشي في جواز الاستعاذة برسول الله والذي يعتبره دمشقية شرك كما في كتابه الحبشي شذوذه وأخطاؤه , وهو من اتباع كل ناعق كما نعق بذلك مشايخه ويردد ترهاتهم , وقال في كتابه ان الحبشي يعلم الناس الشرك باسم التوحيد يعلم الناس الاستغاثة والاستعاذة بالاموات , ويعني بذلك رسول الله , قلت : ومما يدل على جهله وافلاسه ,وهو أن الحديث الذي ضعفه في مسند أحمد هو بمعناه في صحيح مسلم ففيه تصريح الاستعاذة برسول الله وفي مسند أحمد حديث أخر عن عائشة وهو حديث صحيح كما قال الهيثمي وفيه استعاذت برسول الله , كما بيناه وسقناه في كتابنا , هؤلاء كفروا رسول الله وأم المؤمنين عائشة والصحابي أبي مسعود البدري من جهلهم وقد أعمى الله بصيرتهم , فاحذروهم رحمكم الله , وهؤلاء الفرقة الشاذة والمنحرفة من تتبع كتبهم تيقن أن عقيدتهم عقيدة اليهود والنصارى .

فإيراد الإمام أحمد لهذين الحديثين ومسلم في صحيحه يدل دلالة واضحة على أن السلف ومن بعدهم من التابعين كانوا يرون أن التوسل بالأنبياء جائز لأن مجرد الاستعاذة بغير الله ليس شركا كما تدعي الفرقة الوهابية ومن المعلوم أن النبي في مقام التشريع فلو كان مجرد الاستعاذة بغير الله شركا لأبان النبي ذلك ولما سكت لمن استعاذ به، فلما لم يُنكر النبي على عائشة أم المؤمنين و الغلام وغيرهما ممن استعاذ به كان سكوته صلى الله عليه وسلم إقرارا منه على مشروعية ذلك كما هو معروف عند أهل الحديث والاصوليين وغيرهم , لانه صلى الله عليه وسلم من المعلوم أنه لا يقر على باطل ومن باب أولى على الشرك الذي بعث لازالته وهدمه ومحاربته.

فإن قال قائل: هذا استعاذة بالرسول في حياته في حضرته ونحن لا نُنكرُ هذا إنما نُنكرُ الاستعاذة به بعد موته؟

الـجـواب: الاستعاذة معنى واحد إن كان طلبُها من حي حاضرٍ أو غائب فكيف يكون طلبُها من الحاضر جائزا ومن الغائب شركا هذا غير معقول فإن المؤمن إن استعاذ بحيّ أو ميتٍ فإنه يرى المستعاذَ به سببا أي أنه ينفعُ المستعيذَ به إن شاء الله أي إن كتب الله أنه ينفعهُ، وهذا المعنى لا فرق به بين أن يكون الـمُستعاذُ به حيّا حاضرا أو ميّتا غائبا، فلا الحيُ الحاضرُ الـمُستعاذُ به خالقا للإعاذة ولا الـميت قال الله تعالى: {هل من خالقٍ غيرُ الله} وأين معنى عبادة غيرِ الله في هذا؟ أليس معنى العبادة في لغة العرب أقصى غاية الخشوع والخضوع يا مكفرين لأمة الهدى بلا سبب، افهموا معنى العبادة أولا التي تجهلونها حتى ننزلكم منزلة من يفهم الكلام ويعي ما يقول ثم تكلموا. فصل في ذكر ما بلغنا من روايات الاستعاذة برسول الله صلى الله عليه وسلم



1- تفسير الطبري :

 

- حدثنا أبو كريب قال، حدثنا زيد بن الحباب قال، حدثنا سلام أبو المنذر النحوي قال، حدثنا عاصم، عن أبي وائل، عن الحارث بن يزيد البكري قال: خرجت لأشكوَ العلاء بن الحضرميّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمررت بالربَذَة، فإذا عجوزٌ منقَطعٌ بها، من بني تميم، فقالت: يا عبد الله، إنّ لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجةً، فهل أنت مبلغي إليه؟ قال: فحملتها، فقدمت المدينة. قال: فإذا رايات، قلت: ما شأن الناس؟ قالوا: يريد أن يبعث بعمرو بن العاص وجهًا. قال: فجلست حتى فرغ. قال: فدخل منزله = أو قال: رَحْله = فاستأذنت عليه، فأذن لي، فدخلت فقعدت، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل كان بينكم وبين تميم شيء؟ قلت: نعم! وكانت لنا الدَّبَرة عليهم، وقد مررت بالربذة، فإذا عجوز منهم مُنقطَعٌ بها، فسألتني أن أحملها إليك، وها هي بالباب. فأذن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخلت، فقلت: يا رسول الله، اجعل بيننا وبين تميم الدَّهنا حاجزًا، فحميت العجوزُ واستوفزت، وقالت: فأين تضطرُّ مُضَرَك يا رسول الله؟ قال، قلت: أنا كما قال الأول:"معزى حملت حَتْفًا"! حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لي خصمًا! أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد! قال: وما وافدُ عادٍ؟" قلت على الخبير سقطتَ! قال: وهو يستطعمني الحديثَ. قلت: إن عادًا قُحِطوا فبعثوا"قَيْلا" وافدًا، فنزل على بكرٍ، فسقاه الخمرَ شهرًا وتغنّيه جاريتان يقال لهما"الجرادتان"، فخرج إلى جبال مهرة، فنادى:"إني لم أجئ لمريض فأداويه، ولا لأسير فأفاديه، اللهم فأسقِ عادًا ما كانت تُسْقِيه" ! فمرت به سحابات سُودٌ، فنودي منها: "خذها رمادًا رِمْدِدًا، لا تبقي من عادٍ أحدًا". قال: فكانت المرأة تقول:"لا تكن كوافد عادٍ"! فما بَلَغني أنَّه ما أرسل عليهم من الريح، يا رسول الله، إلا قَدْر ما يجري في خاتمي = قال أبو وائل: فكذلك بلغني.

 

2- تفسير ابن كثير :

 

وقد ورد حديث في قصتهم وهو غريب جدًا من غرائب الحديث وأفراده، قال الإمام أحمد:

حدثنا زيد بن الحُبَاب، حدثني أبو المنذر سلام بن سليمان النحوي قال: حدثنا عاصم بن أبي النَّجُود، عن أبي وائل، عن الحارث البكري قال: خرجت أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمررت بالرَبْذَة، فإذا عجوز من بني تميم منقطع بها، فقالت لي: يا عبد الله، إن لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجة، فهل أنت مبلغي إليه؟ قال: فحملتها فأتيت بها المدينة، فإذا المسجد غاص بأهله، وإذا راية سوداء تخفق، وإذا بلال متقلد السيف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: ما شأن الناس؟ قالوا: يريد أن يبعث عمرو بن العاص وجها. قال: فجلست، فدخل منزله -أو قال: رحله-فاستأذنت عليه، فأذن لي، فدخلت فسلمت، فقال: "هل كان بينكم وبين تميم شيء؟ قلت: نعم، وكانت لنا الدبرة عليهم، ومررت بعجوز من بني تميم منقطع، بها فسألتني أن أحملها إليك، وها هي بالباب: فأذن لها فدخلت، فقلت: يا رسول الله، إن رأيت أن تجعل بيننا وبين تميم حاجزا فاجعل الدهناء، فحميت العجوز واستوفزت، وقالت: يا رسول الله، فإلى أين يضطر مضطرك؟ قال: قلت: إن مثلي ما قال الأول: "مِعْزَى حَمَلَت حَتْفَها"، حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لي خصما، أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد. قال: "هيه، وما وافد عاد؟" -وهو أعلم بالحديث منه، ولكن يستطعمه -قلت: إن عادًا قحطوا فبعثوا وافدًا لهم يقال له: قَيل، فمر بمعاوية بن بكر، فأقام عنده شهرا يسقيه الخمر وتغنيه جاريتان يقال لهما "الجرادتان"-فلما مضى الشهر خرج إلى جبال مَهْرة فقال: اللهم، إنك تعلم أني لم أجئ إلى مريض فأداويه، ولا إلى أسير فأفاديه، اللهم اسق عادا ما كنت تسقيه. فمرت به سحابات سود، فنودي منها: "اختر"، فأومأ إلى سحابة منها سوداء، فنودي منها: "خذها رمادًا رمددًا ، لا تبقي من عاد أحدا". قال: فما بلغني أنه أرسل عليهم من الريح إلا كقدر ما يجري في خاتمي هذا، حتى هلكوا-قال أبو وائل: وصدق -وكانت المرأة والرجل إذا بعثوا وافدًا لهم قالوا: "لا تكن كوافد عاد".

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه، كما تقدم في سورة "الأعراف"



3- مسند احمد :

 

حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو الْمُنْذِرِ سَلَّامُ بْنُ سُلَيْمَانَ النَّحْوِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ أَبِي النَّجُودِ عَنْ أَبِي وَائِلٍ عَنِ الْحَارِثِ بْنِ يَزِيدَ الْبَكْرِيِّ قَالَ

خَرَجْتُ أَشْكُو الْعَلَاءَ بْنَ الْحَضْرَمِيِّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَرَرْتُ بِالرَّبَذَةِ فَإِذَا عَجُوزٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ مُنْقَطِعٌ بِهَا فَقَالَتْ لِي يَا عَبْدَ اللَّهِ إِنَّ لِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَاجَةً فَهَلْ أَنْتَ مُبَلِّغِي إِلَيْهِ قَالَ فَحَمَلْتُهَا فَأَتَيْتُ الْمَدِينَةَ فَإِذَا الْمَسْجِدُ غَاصٌّ بِأَهْلِهِ وَإِذَا رَايَةٌ سَوْدَاءُ تَخْفِقُ وَبِلَالٌ مُتَقَلِّدٌ السَّيْفَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ مَا شَأْنُ النَّاسِ قَالُوا يُرِيدُ أَنْ يَبْعَثَ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ وَجْهًا قَالَ فَجَلَسْتُ قَالَ فَدَخَلَ مَنْزِلَهُ أَوْ قَالَ رَحْلَهُ فَاسْتَأْذَنْتُ عَلَيْهِ فَأَذِنَ لِي فَدَخَلْتُ فَسَلَّمْتُ فَقَالَ هَلْ كَانَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي تَمِيمٍ شَيْءٌ قَالَ فَقُلْتُ نَعَمْ قَالَ وَكَانَتْ لَنَا الدَّبْرَةُ عَلَيْهِمْ وَمَرَرْتُ بِعَجُوزٍ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ مُنْقَطِعٌ بِهَا فَسَأَلَتْنِي أَنْ أَحْمِلَهَا إِلَيْكَ وَهَا هِيَ بِالْبَابِ فَأَذِنَ لَهَا فَدَخَلَتْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ رَأَيْتَ أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ بَنِي تَمِيمٍ حَاجِزًا فَاجْعَلْ الدَّهْنَاءَ فَحَمِيَتْ الْعَجُوزُ وَاسْتَوْفَزَتْ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِلَى أَيْنَ تَضْطَرُّ مُضَرَكَ قَالَ قُلْتُ إِنَّمَا مَثَلِي مَا قَالَ الْأَوَّلُ مِعْزَاءُ حَمَلَتْ حَتْفَهَا حَمَلْتُ هَذِهِ وَلَا أَشْعُرُ أَنَّهَا كَانَتْ لِي خَصْمًا أَعُوذُ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ أَنْ أَكُونَ كَوَافِدِ عَادٍ قَالَ هِيهْ وَمَا وَافِدُ عَادٍ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْحَدِيثِ مِنْهُ وَلَكِنْ يَسْتَطْعِمُهُ قُلْتُ إِنَّ عَادًا قَحَطُوا فَبَعَثُوا وَافِدًا لَهُمْ يُقَالُ لَهُ قَيْلٌ فَمَرَّ بِمُعَاوِيَةَ بْنِ بَكْرٍ فَأَقَامَ عِنْدَهُ شَهْرًا يَسْقِيهِ الْخَمْرَ وَتُغَنِّيهِ جَارِيَتَانِ يُقَالُ لَهُمَا الْجَرَادَتَانِ فَلَمَّا مَضَى الشَّهْرُ خَرَجَ جِبَالَ تِهَامَةَ فَنَادَى اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي لَمْ أَجِئْ إِلَى مَرِيضٍ فَأُدَاوِيَهُ وَلَا إِلَى أَسِيرٍ فَأُفَادِيَهُ اللَّهُمَّ اسْقِ عَادًا مَا كُنْتَ تَسْقِيهِ فَمَرَّتْ بِهِ سَحَابَاتٌ سُودٌ فَنُودِيَ مِنْهَا اخْتَرْ فَأَوْمَأَ إِلَى سَحَابَةٍ مِنْهَا سَوْدَاءَ فَنُودِيَ مِنْهَا خُذْهَا رَمَادًا رِمْدِدًا لَا تُبْقِ مِنْ عَادٍ أَحَدًا قَالَ فَمَا بَلَغَنِي أَنَّهُ بُعِثَ عَلَيْهِمْ مِنْ الرِّيحِ إِلَّا قَدْرَ مَا يَجْرِي فِي خَاتِمِي هَذَا حَتَّى هَلَكُوا

قَالَ أَبُو وَائِلٍ وَصَدَقَ قَالَ فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ وَالرَّجُلُ إِذَا بَعَثُوا وَافِدًا لَهُمْ قَالُوا لَا تَكُنْ كَوَافِدِ عَادٍ



4- المسند الجامع :

 

عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ يَزِيدَ الْبَكْرِيِّ ، قَالَ:

خَرَجْتُ أَشْكُو الْعَلاَءَ بْنَ الْحَضْرَمِيِّ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَمَرَرْتُ بِالرَّبَذَةِ ، فَإِذَا عَجُوزٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، مُنْقَطِعٌ بِهَا ، فَقَالَتْ لِي : يَا عَبْدَ اللهِ ، إِنَّ لِي إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَاجَةً ، فَهَلْ أَنْتَ مُبَلِّغِي إِلَيْهِ ، قَالَ : فَحَمَلْتُهَا ، فَأَتَيْتُ الْمَدِينَةَ ، فَإِذَا الْمَسْجِدُ غَاصٌّ بِأَهْلِهِ ، وَإِذَا رَايَةٌ سَوْدَاءُ تَخْفِقُ ، وَبِلاَلٌ مُتَقَلِّدٌ السَّيْفَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : مَا شَأْنُ النَّاسِ ؟ قَالُوا : يُرِيدُ أَنْ يَبْعَثَ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ وَجْهًا . قَالَ : فَجَلَسْتُ ، قَالَ : فَدَخَلَ مَنْزِلَهُ ، أَوْ قَالَ : رَحْلَهُ ، فَاسْتَأْذَنْتُ عَلَيْهِ ، فَأَذِنَ لِي ، فَدَخَلْتُ ، فَسَلَّمْتُ ، فَقَالَ : هَلْ كَانَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي تَمِيمٍ شَيْءٌ ؟ قَالَ : فَقُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : وَكَانَتْ لَنَا الدَّبْرَةُ عَلَيْهِمْ ، وَمَرَرْتُ بِعَجُوزٍ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، مُنْقَطِعٌ بِهَا ، فَسَأَلَتْنِي أَنْ أَحْمِلَهَا إِلَيْكَ ، وَهَا هِيَ بِالْبَابِ ، فَأَذِنَ لَهَا ، فَدَخَلَتْ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنْ رَأَيْتَ أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ بَنِي تَمِيمٍ حَاجِزًا فَاجْعَلِ الدَّهْنَاءَ ، فَحَمِيَتِ الْعَجُوزُ وَاسْتَوْفَزَتْ ، قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، فَإِلَى أَيْنَ تَضْطَرُّ مُضَرَكَ ؟ قَالَ : قُلْتُ : إِنَّمَا مَثَلِي مَا قَالَ الأَوَّلُ : مِعْزَاءُ حَمَلَتْ حَتْفَهَا ؛ حَمَلْتُ هَذِهِ وَلاَ حَمَلْتُ هَذِهِ وَلاَ أَشْعُرُ أَنَّهَا كَانَتْ لِي خَصْمًا ، أَعُوذُ بِاللهِ وَرَسُولِهِ أَنْ أَكُونَ كَوَافِدِ عَادٍ . قَالَ : هِيهْ ، وَمَا وَافِدُ عَادٍ ؟ (وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْحَدِيثِ مِنْهُ ، وَلَكِنْ يَسْتَطْعِمُهُ) قُلْتُ : إِنَّ عَادًا قَحَطُوا ، فَبَعَثُوا وَافِدًا لَهُمْ ، يُقَالُ لَهُ : قَيْلٌ ، فَمَرَّ بِمُعَاوِيَةَ بْنِ بَكْرٍ ، فَأَقَامَ عِنْدَهُ شَهْرًا يَسْقِيهِ الْخَمْرَ ، وَتُغَنِّيهِ جَارِيَتَانِ ، يُقَالُ لَهُمَا : الْجَرَادَتَانِ ، فَلَمَّا مَضَى الشَّهْرُ ، خَرَجَ جِبَالَ تِهَامَةَ ، فَنَادَى : اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي لَمْ أَجِئْ إِلَى مَرِيضٍ فَأُدَاوِيَهُ ، وَلاَ إِلَى أَسِيرٍ فَأُفَادِيَهُ ، اللَّهُمَّ اسْقِ عَادًا مَا كُنْتَ تَسْقِيهِ ، فَمَرَّتْ بِهِ سَحَابَاتٌ سُودٌ ، فَنُودِيَ مِنْهَا : اخْتَرْ ، فَأَوْمَأَ إِلَى سَحَابَةٍ مِنْهَا سَوْدَاءَ ، فَنُودِيَ مِنْهَا : خُذْهَا رَمَادًا رَمْدَدًا ، لاَ تُبْقِي مِنْ عَادٍ أَحَدًا.

قَالَ : فَمَا بَلَغَنِي أَنَّهُ بُعِثَ عَلَيْهِمْ مِنَ الرِّيحِ إِلاَّ قَدْرَ مَا يَجْرِي فِي خَاتَمِي هَذَا ، حَتَّى هَلَكُوا .

قَالَ أَبُو وَائِلٍ : وَصَدَقَ . قَالَ : فَكَانَتِ الْمَرْأَةُ وَالرَّجُلُ إِذَا بَعَثُوا وَافِدًا لَهُمْ قَالُوا : لاَ تَكُنْ كَوَافِدِ عَادٍ .

أخرجه أحمد 3/481(16049) قال : حدَّثنا عَفَّان . وفي 3/482(16050) قال : حدَّثنا زَيْد بن الحُبَاب . والتِّرْمِذِيّ" 3274 قال : حدَّثنا عَبْد بن حُمَيْد ، قال : حدَّثنا زَيْد بن حُبَاب . و"النَّسائي" ، في "الكبرى" 8553 قال : أخبرنا إبراهيم بن يَعْقُوب ، قال : حدَّثنا عَفَّان .

كلاهما (عَفَّان ، وزَيْد) عن سَلاَّم بن سُلَيْمَان النَّحْوِي ، أَبي المُنْذِر ، قال : حدَّثنا عاصم بن أَبي النَّجُود ، عن أَبي وائل ، فذكره.

- في رواية زَيْد بن الحُبَاب :الحارث بن يَزِيد البَكْرِي) ، قال التِّرْمِذِي : ويُقال له : الحارث بن حَسَّان أيضًا .

- أخرجه أحمد 3/481(16048) . وابن ماجة (2816) قال : حدَّثنا أبو بَكْر بن أَبي شَيْبَة .

كلاهما (أحمد ، وابن أَبي شَيْبَة) قالا : حدَّثنا أبو بَكْر بن عَيَّاش ، قال : حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ أَبِي النَّجُودِ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ حَسَّانَ الْبَكْرِيِّ ، قَالَ:

قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ ، فَإِذَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمِنْبَرِ ، وَبِلاَلٌ قَائِمٌ بَيْنَ يَدَيْهِ ، مُتَقَلِّدٌ السَّيْفَ ، بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَإِذَا رَايَاتٌ سُودٌ ، وَسَأَلْتُ : مَا هَذِهِ الرَّايَاتُ ؟ فَقَالُوا : عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ قَدِمَ مِنْ غَزَاةٍ.

ليس فيه :أبو وائل.

- وأخرجه التِّرْمِذِي (3273) قال : حدَّثنا ابن أَبي عُمَر ، قال : حدَّثنا سُفْيان بن عُيَيْنَة ، عن سَلاَّم ، عن عاصم بن أَبي النَّجُود ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ رَبِيعَةَ ، قَالَ: قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ ، فَدَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرْتُ عِنْدَهُ وَافِدَ عَادٍ ، فَقُلْتُ : أَعُوذُ بِاللهِ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ وَافِدِ عَادٍ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : وَمَا وَافِدُ عَادٍ ؟ قَالَ : فَقُلْتُ : عَلَى الْخَبِيرِ سَقَطْتَ ، إِنَّ عَادًا لَمَّا أُقْحِطَتْ ، بَعَثَتْ قَيْلاً ، فَنَزَلَ عَلَى بَكْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، فَسَقَاهُ الْخَمْرَ ، وَغَنَّتْهُ الْجَرَادَتَانِ ، ثُمَّ خَرَجَ يُرِيدُ جِبَالَ مَهْرَةَ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي لَمْ آتِكَ لِمَرِيضٍ فَأُدَاوِيَهُ ، وَلاَ لأَسِيرٍ فَأُفَادِيَهُ ، فَاسْقِ عَبْدَكَ مَا كُنْتَ مُسْقِيَهُ ، وَاسْقِ مَعَهُ بَكْرَ بْنَ مُعَاوِيَةَ ، يَشْكُرُ لَهُ الْخَمْرَ الَّتِي سَقَاهُ ، فَرُفِعَ لَهُ سَحَابَاتٌ ، فَقِيلَ لَهُ : اخْتَرْ إِحْدَاهُنَّ ، فَاخْتَارَ السَّوْدَاءَ مِنْهُنَّ ، فَقِيلَ لَهُ : خُذْهَا رَمَادًا رَمْدَدًا ، لاَ تَذَرُ مِنْ عَادٍ أَحَدًا ، وَذُكِرَ أَنَّهُ لَمْ يُرْسَلْ عَلَيْهِمْ مِنَ الرِّيحِ إِلاَّ قَدْرُ هَذِهِ الْحَلْقَةِ ، يَعْنِي حَلْقَةَ الْخَاتَمِ ، ثُمَّ قَرَأَ : (إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ) الآيَةَ.

 

5- السيرة النبوية لابن كثير :

 

قال الامام أحمد: حدثنا زيد بن الحباب، حدثنى أبو المنذر سلام بن سليمان النحوي حدثنا عاصم بن أبى النجود، عن أبى وائل، عن الحارث البكري.

قال: خرجت أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررت بالربذة فإذا عجوز من بنى تميم منقطع بها.

فقالت: يا عبدالله إن لى إلى رسول الله حاجة، فهل أنت مبلغي إليه ؟ قال: فحملتها فأتيت المدينة، فإذا المسجد غاص بأهله وإذا راية سوداء تخفق وبلال متقلد السيف بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: ما شأن الناس ؟ قالوا: يريد أن يبعث عمرو بن العاص وجها.

قال: فجلست، فدخل منزله أو قال رحله، فاستأذنت عليه فأذن لى، فدخلت فسلمت فقال: هل كان بينكم وبين تميم شئ ؟ قلت: نعم، وكانت الدائرة عليهم، ومررت بعجوز من بنى تميم منقطع بها فسألتني أن أحملها إليك، وها هي بالباب.

فأذن لها فدخلت.

فقلت: يا رسول الله إن رأيت أن تجعل بيننا وبين تميم حاجزا فاجعل الدهناء.

فحميت العجوز واستوفزت وقالت: يا رسول الله أين تضطر مضرك.

قال: قلت: إن مثلى ما قال الاول: معزى حملت حتفها ! حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لى خصما ! أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد.

قال: وما وافد عاد ؟ وهو أعلم بالحديث منه ولكن يستطعمه.

قلت: إن

عادا قحطوا فبعثوا وافدا لهم يقال له قيل، فمر بمعاوية بن بكر فأقام عنده شهرا يسقيه الخمر وتغنيه جاريتان يقال لهما الجرادتان، فلما مضى الشهر خرج إلى جبال مهرة فقال: اللهم إنك تعلم لم أجى إلى مريض فأداويه، ولا إلى أسير فأفاديه، اللهم اسق عادا ما كنت تسقيه.

فمرت به سحابات سود فنودى: منها اختر.

فأومأ إلى سحابة منها سوداء.

فنودى منها: خذها رمادا رمددا، لا تبقى من عاد أحدا.

قال أبو وائل: وصدق، وكانت المرأة أو الرجل إذا بعثوا وافدا لهم قالوا: لا تكن كوافد عاد (1).

وقد رواه الترمذي والنسائي من حديث أبى المنذر سلام بن سليمان به.

ورواه ابن ماجه عن أبى بكر بن أبى شيبة، عن أبى بكر بن عياش، عن عاصم بن أبى النجود، عن الحارث البكري ولم يذكر أبا وائل.

وهكذا رواه الامام أحمد عن أبى بكر بن عياش، عن عاصم، عن الحارث، والصواب عن عاصم عن أبى وائل عن الحارث.

كما تقدم.



6- مختصر تاريخ دمشق :

 

وعن سودة بنت مسرح قالت: كنت فيمن حضر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ضربها المخاض. قالت: فأتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كيف هي، كيف هي ابنتي، فديتها ؟.

قالت: قلت: إنها لتجهد يا رسول الله. قال: فإذا وضعت فلا تسبقيني به بشيء. قالت: فوضعت فسررته ولففته في خرقة صفراء. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما فعلت ابنتي فديتها، وما حالها ؟ وكيف بني ؟ فقلت: يا رسول الله، وضعته وسررته وجعلته في خرقة صفراء. فقال: لقد عصيتني.

قالت: قلت: أعوذ بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم من معصية، سررته يا رسول الله ولم أجد من ذلك بداً. قال: ائتني به. قالت: فأتيته به فألقى عنه الخرقة الصفراء، ولفه في خرقة بيضاء وتفل في فيه، وألبأه بريقه.

قالت: فجاء علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما سميته يا علي ؟ قال: سميته جعفراً يا رسول الله. قال: لا، ولكنه حسن، وبعده حسين، وأنت أبو الحسن والحسين.

وفي رواية: وأنت أبو الحسن الخير.



7- البداية والنهاية :

 

وقد روي الامام أحمد حديثا في مسنده يشبه هذه القصة فقال حدثنا زيد بن الحباب حدثني أبو المنذر سلام بن سليمان النحوي حدثنا عاصم بن أبي النجود عن أبي وائل عن الحارث - وهو ابن حسان - ويقال ابن يزيد البكري قال: خرجت أشكو العلا بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررت بالربذة، فإذا عجوز من بني تميم منقطع بها فقالت لي يا عبد الله إن لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجة فهل أنت مبلغي إليه قال فحملتها فأتيت المدينة فإذا المسجد غاص بأهله وإذا راية سوداء تخفق وإذا بلال متقلد السيف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم: فقلت ما شأن الناس قالوا يريد أن يبعث عمرو بن العاص وجها قال: فجلست قال: فدخل منزله - أو قال رحله - فأستأذنت عليه فأذن لي فدخلت فسلمت.

فقال: " هل كان بينكم وبين بني تميم شئ ؟ " فقلت: نعم.

وكانت لنا الدبرة عليهم ومررت بعجوز من بني تميم منقطع بها فسألتني أن أحملها إليك وها هي بالباب.

فأذن

لها فدخلت فقلت يا رسول الله إن رأيت أن تجعل بيننا وبين بني تميم حاجزا فاجعل الدهناء فإنها كانت لنا قال ; فحميت العجوز واستوفزت وقالت يا رسول الله فإلى أين تضطر مضرك قال: فقلت: إن مثلي ما قال الاول (معزى حملت حتفها) حملت هذه الامة ولا أشعر أنها كانت لي خصما أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد قال هيه وما وافد عاد وهو أعلم بالحديث منه ولكن يستطعمه، قلت: إن عادا قحطوا فبعثوا وفدا لهم يقال له قيل، فمر بمعاوية بن بكر فأقام عنده شهرا يسقيه الخمر ويغنيه جاريتان يقال لهما الجرادتان فلما مضى الشهر خرج إلى جبال تهامة فقال اللهم إنك تعلم أني لم أجئ إلى مريض فأداويه ولا إلى أسير فأفاديه.

اللهم اسق عادا ما كنت تسقيه فمرت به سحابات سود فنودي منها اختر فأمي إلى سحابة منها سوداء فنودي منها خذها رمادا رمددا لا تبقي من عاد أحدا قال فما بلغني أنه بعث عليهم من الريح إلا كقدر ما يجري في خاتمي هذا من الريح حتى هلكوا.

قال أبو وائل وصدق وكانت المرأة والرجل إذا بعثوا وفدا لهم قالوا لا تكن كوافد عاد وهكذا رواه الترمذي عن عبد ين حميد بن زيد بن الحباب به ورواه النسائي من حديث سلام أبي المنذر عن عاصم بن بهدلة، ومن طريقه رواه ابن ماجة.

وهكذا أورد هذا الحديث وهذه القصة عند تفسير هذه القصة غير واحد من المفسرين كابن جرير وغيره



8- البداية والنهاية :

 

وفادة الحارث بن حسان البكري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الامام أحمد: حدثنا زيد بن الحباب، حدثني أبو المنذر: سلام بن سليمان النحوي،

حدثنا عاصم بن أبي النجود، عن أبي وائل عن الحارث البكري.

قال: خرجت أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررت بالربذة فإذا عجوز من بني تميم منقطع بها.

فقالت: يا عبد الله إن لي إلى رسول الله حاجة فهل أنت مبلغي إليه ؟ قال: فحملتها فأتيت المدينة فإذا المسجد غاص بأهله، وإذا راية سوداء تخفق وبلال متقلد السيف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما شأن الناس ؟ قالوا: يريد أن يبعث عمرو بن العاص وجها.

قال: فجلست منزله أو قال رحله، فاستأذنت عليه، فأذن لي فدخلت فسلمت، فقال: هل كان بينكم وبين تميم شئ ؟ قلت: نعم ! وكانت الدائرة عليهم ومررت بعجوز من بني تميم منقطع بها فسألتني أن أحملها إليك وها هي بالباب، فأذن لها فدخلت.

فقلت: يا رسول الله إن رأيت أن تجعل بيننا وبين تميم حاجزا فاجعل الدهناء، فحميت العجوز واستوفزت، وقالت: يا رسول الله أين يضطر مضرك قال قلت: إن مثلي ما قال الاول معزى حملت حتفها حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لي خصما أعوذ بالله ورسوله أن أكون كوافد عاد.

قالت: هي وما وافد عاد ؟ وهي أعلم بالحديث منه ولكن تستطعمه.

قلت: إن عادا قحطوا فبعثوا وافدا لهم يقال له قيل فمر بمعاوية بن بكر، فأقام عنده شهرا يسقيه الخمر وتغنيه جاريتان يقال الجرادتان، فلما مضى الشهر خرج إلى جبال مهرة فقال: اللهم انك تعلم لم أجئ إلى مريض فأداويه، ولا إلى أسير فأفاديه، اللهم اسق عادا ما كنت تسقيه.

فمرت به سحابات سود فنودي منها اختر فأومأ إلى سحابة منها سوداء فنودي منها: خذها رمادا رمددا، لا تبقي من عاد أحدا.

قال: فما بلغني أنه أرسل عليهم من الريح إلا بقدر ما يجري في خاتمي هذا حتى هلكوا قال - أبو وائل وصدق - وكانت المرأة أو الرجل إذا بعثوا وافدا لهم قالوا: لا يكن كوافد عاد.

وقد رواه الترمذي والنسائي من حديث أبي المنذر سلام بن سليمان به، ورواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن أبي بكر بن عياش، عن عاصم بن أبي النجود، عن الحارث البكري، ولم يذكر أبا وائل وهكذا رواه الامام أحمد عن أبي بكر بن عياش عن عاصم عن الحارث والصواب عن عاصم عن أبي وائل عن الحارث كما تقدم.



9- صحيح مسلم :

 

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَابْنُ بَشَّارٍ وَاللَّفْظُ لِابْنِ الْمُثَنَّى قَالَا حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ أَنَّهُ كَانَ يَضْرِبُ غُلَامَهُ فَجَعَلَ يَقُولُ أَعُوذُ بِاللَّهِ قَالَ فَجَعَلَ يَضْرِبُهُ فَقَالَ أَعُوذُ بِرَسُولِ اللَّهِ فَتَرَكَهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاللَّهِ لَلَّهُ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَيْهِ قَالَ فَأَعْتَقَهُ و حَدَّثَنِيهِ بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ يَعْنِي ابْنَ جَعْفَرٍ عَنْ شُعْبَةَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ وَلَمْ يَذْكُرْ قَوْلَهُ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَعُوذُ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

 

10- تفسير الرازي :

 

روى الحسن قال : بينما رجل يضرب مملوكاً له فجعل المملوك يقول : ( أعوذ بالله ) إذ جاء نبي الله فقال : أعوذ برسول الله ، فأمسك عنه فقال عليه السلام : عائذ الله أحق أن يمسك عنه ، فقال : فإني أشهدك يا رسول الله أنه حر لوجه الله ، فقال عليه الصلاة والسلام : « أما والذي نفسي بيده لو لم تقلها لدافع وجهك سفع النار »

 

11- تفسير النيسابوري :

 

وقيل : المراد أنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الإنس أيضاً لكن من شر الجن كأن يقول مثلاً : أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم من شر جن هذا الوادي . وإنما ذهبوا إلى هذا التأويل ظناً منهم بأن الرجل اسم الإنس لا اسم الجن ، وضعف بأنه لم يقم دليل على أن الذكر من الجن لا يسمى رجلاً . أما قوله { فزادوهم رهقاً } فمعناه أن الإنس لاستعاذتهم بهم زادوهم إثماً وجراءة وطغياناً وكبراً لأنهم إذا سمعوا بذلك استكبروا وقالوا : سدنا الجن والإنس .

 

12- الدر المنثور :

 

وأخرج عبد الرزاق عن الحسن قال : « بينا رجل يضرب غلاماً له وهو يقول : أعوذ بالله وهو يضرب ، إذ بصر برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أعوذ برسول الله . فألقى ما كان في يده وخلى عن العبد . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : » أما والله لله أحق أن يعاذ ، من استعاذ به مني؟ فقال الرجل : يا رسول الله فهو لوجه الله . قال : والذي نفسي بيده لو لم تفعل لدافع وجهك سفع النار « .

 

13- مسند أحمد :

 

حَدَّثَنَا سُرَيْجُ بْنُ النُّعْمَانِ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ عَنْ أَفْلَتَ بْنِ خَلِيفَةَ قَالَ أَبِي سُفْيَانُ يَقُولُ فُلَيْتٌ عَنْ جَسْرَةَ بِنْتِ دَجَاجَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ

بَعَثَتْ صَفِيَّةُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِطَعَامٍ قَدْ صَنَعَتْهُ لَهُ وَهُوَ عِنْدِي فَلَمَّا رَأَيْتُ الْجَارِيَةَ أَخَذَتْنِي رِعْدَةٌ حَتَّى اسْتَقَلَّنِي أَفْكَلُ فَضَرَبْتُ الْقَصْعَةَ فَرَمَيْتُ بِهَا قَالَتْ فَنَظَرَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَرَفْتُ الْغَضَبَ فِي وَجْهِهِ فَقُلْتُ أَعُوذُ بِرَسُولِ اللَّهِ أَنْ يَلْعَنَنِي الْيَوْمَ قَالَتْ قَالَ أَوْلَى قَالَتْ قُلْتُ وَمَا كَفَّارَتُهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ طَعَامٌ كَطَعَامِهَا وَإِنَاءٌ كَإِنَائِهَا

 

14- مصنف عبد الرزاق :

 

[ (17957) - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو عن الحسن قال : بينا رجل يضرب غلاما له وهو يقول : أعوذ بالله ، إذ بصر برسول

الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أعوذ برسول الله ، فألقى ما في يده وخلى عن العبد ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما والله لله أحق أن يعاذ من استعاذ به مني ، قال : فقال الرجل : يا رسول الله ! فهو لوجه الله ، قال : والذي نفسي بيده لو لم تفعل لواقع وجهك سفع النار

 

15- معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني :

 

حدثناه عن الحسين بن علي ، ثنا أبو بكر بن خزيمة ، ثنا عمر بن محمد بن الحسن ، ثنا أبي ، ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن بكير الطائي ، عن سعيد البختري ، أنه كان يضرب غلاما له ، فجعل يتعوذ بالله فمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أعوذ برسول الله ، فتركه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عاذ بالله فلم تتركه ، وعاذ بي فتركته ؟ الله أمنع لعائذه » قال فإني أشهدك أنه حر لوجه الله قال : « فلو لم تفعل لسفع وجهك النار »

 

16-مجمع الزوائد :

 

وعن عائشة قالت بعثت صفية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بطعام قد صنعته له وهو عندي فلما رأيت الجارية أخذتني رعدة حتى استقبلتني أفكل فضربت القصعة فرميت بها قالت فنظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفت الغضب في وجهه فقلت أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم أن يغلبني اليوم ، قلت رواه أبو داود وغيره باختصار ورواه أحمد ورجاله ثقات

 

17-كنز العمال :

 

عن الحسن قال : بينا رجل يضرب غلاما وهو يقول : أعوذ بالله إذ بصر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أعوذ برسول الله فألقى ما كان بيده وخلى عن العبد فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما والله لله أحق أن يعاذ من إستعاذ به مني فقال الرجل : يا رسول الله فهو حر لوجه الله قال : والذي نفسي بيده لو لم تفعل لواقع وجهك سفع النار (عب).

 

18- مجمع الزوائد :

 

عن عائشة قالت بعثت صفية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بطعام قد صنعته له وهو عندي فلما رأيت الجارية أخذتتى رعدة حتى استقبلتني أفكل فضربت القصعة فرميت بها قالت فنظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفت الغضب في وجهه فقلت أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلغبنى اليوم ، قلت رواه أبو داود وغيره باختصار ورواه أحمد ورجاله ثقات.

 

19- تخريج أحاديث الاحياء :

 

حديث ابن المنكدر : أن رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب عبدا له فجعل العبد يقول : أسألك بالله أسألك بوجه الله ، فلم يعفه فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صياح العبد فانطلق إليه ، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسك يده فقال رسول الله " سألك بوجه الله فلم تعفه فلما رأيتني أمسكت يدك " قال : فإنه حر لوجه الله يا رسول الله ، فقال " لو لم تفعل لسفعت وجهك النار "

** أخرجه ابن المبارك في الزهد مرسلا وفي رواية لمسلم في حديث أبي مسعود الآتي ذكره : فجعل يقول : أعوذ بالله . قال فجعل يضربه فقال : أعوذ برسول الله فتركه ، وفي رواية له : فقلت هو حر لوجه الله ، فقال " أما إنك لو لم تفعل للفحتك النار " أو " لمستك النار "

 

20- شرح النووي على مسلم :

 

قَوْله ( عَنْ أَبِي مَسْعُود أَنَّهُ كَانَ يَضْرِب غُلَامه فَجَعَلَ يَقُول : أَعُوذ بِاَللَّهِ فَجَعَلَ يَضْرِبهُ فَقَالَ أَعُوذ بِرَسُولِ اللَّه فَتَرَكَهُ )

قَالَ الْعُلَمَاء : لَعَلَّهُ لَمْ يَسْمَع اِسْتِعَاذَته الْأُولَى لِشِدَّةِ غَضَبه ، كَمَا لَمْ يَسْمَع نِدَاء النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ يَكُون لَمَّا اِسْتَعَاذَ بِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَنَبَّهَ لِمَكَانِهِ . فصل فيما جاء في حال معروف الكرخي رحمه الله وغيره من الصالحين . تاريخ بغداد جزء 1 ص 122 -123

 

أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري قال أنبأنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا علي الصفار يقول سمعت إبراهيم الحربي يقول قبر معروف الترياق المجرب أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي قال نبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت أبي يقول قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو لله أحد وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله الصوري قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول اعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم الا فرج الله همه



تاريخ بغداد جزء 1 ص 123

وبالجانب الشرقي مقبرة الخيزران فيها قبر محمد بن إسحاق بن يسار صاحب السيرة وقبر أبي حنيفة النعمان بن ثابت اما أصحاب الرأي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري قال أنبأنا عمر بن إبراهيم المقري قال نبأنا مكرم بن أحمد قال نبأنا عمر بن إسحاق بن إبراهيم قال نبأنا علي بن ميمون قال سمعت الشافعي يقول اني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء الى قبره في كل يوم يعني زائرا فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت الى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تقضى



سير اعلام النبلاء جزء 1 ص 122

أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري قال أنبأنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا علي الصفار يقول سمعت إبراهيم الحربي يقول قبر معروف الترياق المجرب أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي قال نبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت أبي يقول قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله الصوري قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول اعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم الا فرج الله همه



 

سير اعلام النبلاء جزء 16 ص 400 – 401

 

وروى عن ابي بكر بن ابي علي قال كان ابن المقرئ يقول كنت انا والطبراني وأبو الشيخ بالمدينه فضاق بنا الوقت فواصلنا ذلك اليوم فلما كان وقت العشاء عملا القبر رجاء يا رسول الله الجوع فقال لي الطبراني اجلس فإما ان يكون الرزق او الموت فقمت انا وأبو الشيخ فحضر الباب علوي ففتحنا له فاذا معه غلامان بقفتين فيهما شيء كثير وقال شكوتموني إلى النبي صلى الله عليه وسلم رأيته في النوم فأمرني بحمل شيء اليكم



 

تاريخ بغداد جزء 1 ص 120

 

باب ما ذكر في مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزهاد بالجانب الغربي في أعلا المدينة مقابر قريش دفن بها موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب وجماعة من الأفاضل معه أخبرنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن محمد بن رامين الإستراباذي قال أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي قال سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال يقول ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به الا سهل الله تعالى لي ما أحب



تذكرة الحفاظ جزء 4 ص 1371

 

قال أبو الربيع بن سالم الحافظ كان وقت وفاة أبي محمد بن عبيد الله قحط مضر فلما وضع على شفير القبر توسلوا به الى الله في إغاثتهم فسقوا في تلك الليلة مطرا وابلا وما اختلف الناس الى قبره مدة الاسبوع الا في الوحل والطين قلت كان قرأ بالسبع على شريح ويحيى بن الخلوف وأبي جعفر بن الباذش أصحهما عليه بالروايات أبو الحسن الشارى قال بن فرتون وظهرت له كرامات قال غيره مات في آخر المحرم سنة إحدى وتسعين وخمس مائة وفيها مات أبو العباس احمد بن أبي منصور محمد بن محمد بن الزبرقان الأصبهاني عن إحدى وتسعين سنة والمسند أبو القاسم ذاكر بن كامل بن أبي غالب الخفاف ومقرىء مصر أبو الحسن شجاع بن محمد بن سيدهم المدلجي ومقرىء العراق أبو جعفر عبد الله بن احمد الواسطي صاحب أبي عبد الله البارع والمسند أبو المحاسن محمد بن الحسن الأصبهاني التاجر . وقال الحافظ ابن حبان

 

الثقات جزء 8 ص 457 لان حبان

وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة وما حلت بي شدة في وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لي وزالت عنى تلك الشدة وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك أماتنا الله على وأهل بيته صلى الله عليه وسلم الله عليه وعليهم أجمعين . وقال الحافظ ابن كثير في كتابه

البداية و النهاية لابن كثير جزء 13 ص192

إن هذه النار التي ظهرت بالحجاز آية عظيمة وإشارة صحيحة دالة على اقتراب الساعة فالسعيد من انتهز الفرصة قبل الموت وتدارك أمره باصلاح حاله مع الله عز وجل قبل الموت وهذه النار في ارض ذات حجر لا شجر فيها ولا نبت وهي تأكل بعضها بعضا إن لم تجد ما تأكله وهي تحرق الحجارة وتذيبها حتى فاذا كالطين المبلول ثم يضربه الهواء حتى يعود كخبث الحديد الذي يخرج من الكير فالله يجعلها عبرة للعالمين بمحمد وآله الطاهرين .

 وقال الحافظ الخطيب البغدادي في كتابه

الجامع لأخلاق الراوى والسامع جزء 2 ص 261 .

1793 أنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي نا عثمان بن أحمد الدقاق نا محمد بن خلف بن عبد السلام نا موسى بن ابراهيم المروزي نا وكيع عن عبيدة عن شقيق عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من اراد ان يؤتيه الله حفظ القرآن وحفظ العلم فليكتب هذا الدعاء في إناء نظيف بعسل ثم يغسله بماء مطر يأخذه قبل ان يقع الى الأرض ثم يشربه على الريق ثلاثة ايام فانه يحفظ بإذن الله اللهم اني أسألك بأنك مسؤول لم يسأل مثلك أسألك بحق محمد رسولك ونبيك وإبراهيم خليلك وصفيك وموسى كليمك ونجيك ونصف كلمتك وروحك وأسألك بكتاب ابراهيم وتوراة موسى وزبور داود وإنجيل عيسى وقرآن محمد وأسألك بكل وحي اوحيته وبكل حق قضيته وبكل سائل اعطيته وأسألك باسمك الذي دعاك به أنبياؤك فاستجبت لهم وأسألك باسمك الذي ثبت به ارزاق العباد وأسألك بكل اسم هو لك انزلته في كتابك وأسألك باسمك الذي استقل به عرشك وأسألك باسمك الذي وضعته على الأرضين فاستقرت وأسألك باسمك الذي دعمت به السماوات فاستقلت وأسألك باسمك الذي وضعته على النهار فاستنار وأسألك باسمك الذي وضعته على الليل فأظلم وأسألك باسمك الذي وضعته على الجبال فرست وأسألك باسمك الواحد الأحد الصمد الوتر الظاهر الطاهر المبارك المقدس الحي القيوم نور السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال ان ترزقني حفظ كتابك القرآن وحفظ أصناف العلم وتثبتهما في قلبي وشعري وبشري وتخلطهما بلحمي ودمي ومخي وتشغل بهما جسدي في ليلي بتعبير فإنه لا حول لي ولا قوة إلا بالله . وفي كتاب



كشف الخفاء لاسماعيل بن محمد العجلوني الجراحي جزء 2 ص 55

 

وأحمد في الزهد عن الحسن قال بلغني ان أبا بكر كان يقول في دعائه اللهم إني أسئلك الخير في عافية اللهم اجعل آخر ما تعطيني الخير ورضوانك والدرجات العلا من جنات النعيم ومما يناسب إيراده هنا ما نسب لبعضهم قرب الرحيل إلى أخذها الآخرة فاجعل إلهي خير عمري آخره فلئن رحمت فأنت أكرم راحم وبحار جودك يا إلهي زاخرة آنس مبيتي في القبور ووحدتي وارحم عظامي حين تبقى ناخرة فأنا المسيكين الذي أيامه ولت بأوزار غدت متواترة يا رب فارحمني كنز الوجود وذي الهبات الباهرة وبخير خلقك لم أزل متوسلا . وقال الحافظ الذهبي



سير اعلام النبلاء جزء 18 ص 101

 

علي الذهلي الهمذاني روى عن أبي بكر بن لال وابن تركان وأحمد بن محمد البصير وأبي عمر بن مهدي وطبقتهم روى عنه يوسف بن محمد الخطيب وغيره وكان ورعا تقيا محتشما يتبرك بقبره مات سنة اثنتين وخمسين وأربع مئة وقد قارب الثمانين.

فصل في ذكر من سماهم بالوهابية من أهل العلم وغيرهم :

- كتاب فتنة الوهابية للشيخ أحمد بن زيني دحلان المتوفي سنة 1304 هـ ، وهو مفتي الشافعية بالحرمين والمدرس بالمسجد الحرام في مكة،

- كتاب الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية للشيخ سليمان بن عبد الوهاب شقيق محمد بن عبد الوهاب، وهو مطبوع .

- كتاب الرد على الوهابية للشيخ محمد صالح الزمزمي الشافعي، إمام مقام ابراهيم بمكة، - تاريخ الوهابية لأيوب صبري باشا صاحب مرءاة الحرمين  

وغيرهم كثير جدا ،،،  

فالشاهد نحن لسنا بأول من أطلق عليهم هذا الإسم،،،

ومما يؤكد أنهم هم الوهابية ما جاء في كتاب محمد بن جميل زينو المدرس الوهابي في مكة الذي أسماه قطوف من الشمائل المحمدية - طبع دار الصحابة - قام بتوزيعه ونشره في لبنان الجمعية الوهابية المسماة جمعية النور والإيمان الخيرية الإسلامية ص 67 مفتخراً باسم الوهابية ويقول على زعمه: "وهابي نسبة إلى الوهاب وهو اسم من أسماء الله" وقد كذب في هذا فإن الوهابي نسبة زعيمهم محمد بن عبد الوهاب .

مما يؤكد لك أنهم وهابية وأن هذا الاسم ينطبق عليهم تماما وهذا هو الواقع حقا ما جاء في كتاب لهم نشروه بعنوان الشيخ محمد بن عبد الوهاب عقيدته السلفية ودعوته الإسلامية بقلم أحمد بن حجر ءال بوطامي ءال بن عليَّ أحد كبار دعاتهم في قطر وقضاتهم قدم له عبد العزيز بن عبد الله بن باز / الطبعة الثانية 1393 هـ. طبع شركة مطابع الجزيرة ص/105 حيث يقول :

[ فلما التقى بالوهابيين في مكة.]

ويقول: استطاع هؤلاء المسلمون الوهابيون أن يقيموا الدولة الإسلامية على أساس من المبادئ الوهابية .

ويقول: ولكن الدعوة الوهابية .

ويقول: يدينون بالإسلام على المذهب الوهابي .

وقد كذب في هذا فإن الوهابي نسبة للخبيث محمد بن عبد الوهاب .

ومما يؤكد ذلك أيضا اعترافهم بأن ما هم عليه هو الدين الوهابي وتسميتهم لذلك بالحركة الوهابية كما ترى ذلك واضحا في تسمية كتاب أحد رؤوسهم وهو محمد خليل هراس حيث اسماه ( الحركة الوهابية ) طبع دار الكتاب العربي الذي يدافع فيه عن الوهابية ويسميها الدعوة الوهابية انظر ص / 37.

فمن الذي سماهم وهابية؟  

قال حبيبكم القنوجي: وخرج في زمانه الشيخ: محمد بن عبد الوهاب النجدي، الذي تنسب إليه الطائفة الوهابية .

قال الهالك ابن باز لا رحمه الله :

(مجموع فتاوى ومقالات_الجزء التاسع ):

 قال (الوهابية منسوبة إلى الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله المتوفى سنة 1206 هـ ، وهو الذي قام بالدعوة إلى الله سبحانه في نجد ، وأوضح ..)الخ

هل يرتضي الوهابية بهذه التسمية ؟  

قال ابن باز (فتاوى نور على الدرب ):

(س 6 - يقول السائل: فضيلة الشيخ، يسمي بعض الناس عندنا العلماء في المملكة العربية السعودية بالوهابية فهل ترضون بهذه التسمية؟ وما هو الرد على من يسميكم بهذا الاسم؟

الجواب: هذا لقب مشهور لعلماء التوحيد علماء نجد ينسبونهم إلى الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمة الله عليه؟ ....وصار أتباعه ومن دعا بدعوته ونشأ على هذه الدعوة في نجد يسمى بالوهابي، وكان هذا اللقب علما لكل من دعا إلى توحيد الله، ونهى عن الشرك وعن التعلق بأهل القبور، أو التعلق بالأشجار والأحجار، وأمر بالإخلاص لله وحده وسمي وهابيا، فهو لقب شريف عظيم يدل على أن من لقب به فهو من أهل التوحيد، ومن أهل الإخلاص لله، ....هذا هو أصل هذه التسمية وهذا اللقب،هو نسبة إلى الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي الداعي إلى الله عز وجل رحمه الله رحمة واسعة،)

وصفوة القول أن التوسل بالصالحين إلى الله تعالى جائز لا يعتريه حظرٌ بوجه ما، وكل شبهة تحوم حوله محض توهم، والفقه يقول: لا عبرة للتوهم، وقد أوسع العلماء القول في الاستدلال على جواز التوسل بالأنبياء والصالحين حال الحياة وبعد الممات وفي حضرتهم أو غيبتهم والذي كتبته هناشيء وجيز بالنسبة إلى ما كتبوه رحمهم الله تعالى ورضي عنهم , ومنهم استقينا واقتفينا اثارهم الحق والهدي والبرهان المنير, رحمهم الله تعالى , والحمد لله أولا وأخرا , وصلى الله على سيدنا محمد وعلى ءاله وسلم .


قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ما نصه: " وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمّان عن مالك الدار قال أصاب الناس قحط (أي مجاعة) في زمن عمر (أي في خلافته) فجاء رجل (من الصحابة) إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسقِ لأمتك فإنهم قد هلكوا، (معناه اطلب من الله المطر لأمتك) فأتى الرجل في المنام فقيل له إيتِ عمر فاقرئه مني السلام وأخبره أنهم يسقون (أي سيأتيكم المطر) وقل له عليك بالكيس الكيس (أي اجتهد في أمر الأمّة) فأتى الرجل فأخبر عمر فقال: "يا ربّ ما ءالوا إلا ما عجزت" (أي لا أقصّر مع الاستطاعة أي سأسعى ما في وسعي لخدمة الأمّة

وهذا الرجل هو بلال بن الحارث المزني الصحابي قصد قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم للتبَرّك وقال: "يا رسول الله استسقِ لأمّتك فإنهم قد هلكوا" فلم ينكر عليه عمر ولا غيره


قال الله تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً}

ألا تدل هذه الآية على حث الأمة على المجيء إليه صلى الله عليه وسلم والاستغفار عنده واستغفاره لهم وهذا لا ينقطع بموته !

تزعم بهذا أن الرسول لا ينفع بعد وفاته وبهذا تزعم أن النفع خاص بحياته صلى الله عليه وسلم.

أقول هذا تخصيص ودعوى التخصيص تحتاج إلى دليل، والدليل قائم على خلاف ذلك، والذي يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم".

انظروا واقرؤا الدلائل التي فيها جواز التوسل بالميت


فالأحاديث والآثار التي تدل على جواز التوسل بذوات الصالحين في حال حياتهم أو مماتهم كثيرة منها توسل الشافعي بأبي حنيفة النعمان رضي الله عنهما فقد روى الخطيب البغدادي في كتابه تاريخ بغداد الجزء الأول ما نصه: أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري قال: أنبأنا عمر بن إبراهيم المقري قال: نبأنا مُكْرَم بن أحمد قال: نبأنا عمر بن اسحق بن إبراهيم قال: نبأنا علي بن ميمون قال سمعتُ الشافعي يقول: إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره في كل يوم ـ يعني زائرًا ـ فإذا عرضَت لي حاجة صليتُ ركعتين وجئتُ إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تُقضى.

ومنها ما رواه ابن سعد في الطبقات الجزء السابع ما نصه: يزيدُ بن الأسود الجُرشي: أُخبرتُ عن أبي اليمان عن صفوان بن عمر عن سليم بن عامر الخبائري أن السماء قَحِطَت فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون فلما قعد معاوية على المنبر قال أين يزيدُ بن الأسود الجرشي؟ قال: فناداه الناس فأقبل يتخطى فأمره معاوية فصعد المنبر فقعد عند رجليه فقال معاوية: اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا، اللهم إنا نستشفع إليك بيزيد بن الأسود الجرشي، يا يزيد ارفع يديك إلى الله، فرفع يزيد يديه ورفع الناس أيديهم فما كان أوشك أن ثارت سحابة من المغرب وهبّت لها ريح فسُقينا حتى كاد الناس لا يَصِلون إلى منازلهم.اهـ

قال الحافظ ابن حجر في التلخيص: إن معاوية استسقى بـيزيد بن الأسود أخرجه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه بسند صحيح ورواه أبو قاسم اللالكائي في كتاب السنة في باب كرامات الأولياء منه: وروى ابن بشكوال من طريق ضمرة عن ابن أبي حلمة قال: أصاب الناس قحط بدمشق فخرج الضحاك بن قيس يستسقي فقال: أين يزيد بن الأسود فقام وعليه برنس ثم حمد الله وأثنى عليه ثم قال: أي رب إن عبادك تقربوا بي إليك فاسقهم قال فما انصرفوا إلا وهم يخوضون في الماء. وروى أحمد في الزهد أن نحو ذلك لمعاوية مع أبي مسلم الخولاني. اهـ

فكان توسل كل من الضحاك ومعاوية بيزيد بن الأسود الجرشي وعمر بالعباس بمحضر من الصحابة والتابعين فلم يُنكر عليهم أحد فعلم من ذلك أن الوسيلة المطلوبة في الآية الكريمة {وابتغوا إليه الوسيلة} شاملة للذوات والأعمال لأن الوسيلة كل ما يتوسل به أي يتقرب به إلى الله من قرابة أو صنيعة فلو كان التوسل بذوات الصالحين شركا كما يزعم المنكرون لأنكر الصحابة والتابعون فعل عمر بتوسله بالعباس وفعل معاوية والضحاك، وهذا في الحقيقة إجماع من الصحابة ومن بعدهم على جواز التوسل بذوات الصالحين لأن ما رءاه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن كما قال عبدُ الله بنُ مسعود، وقال الغزالي: من يُستمد به في حياته يُستمد به بعد مماته. وقال الإمام النووي في كتابه الأذكار باب الأذكار في الاستسقاء ما نصه: ويستحب إذا كان فيهم رجل مشهور بالصلاح أن يستسقوا به فيقولوا: اللهم إنـا نستسقي ونتشَفَّعُ إليك بعبدك فلان.
 
 
تم بحمد الله تعالى الفراغ من هذه الرسالة في شهر ربيع الأول
الموافق 1421 هـ 9/6/2000 ر ونسأل الله كل من قرأ وانتفع بها الدعاء لنا ولمشايخنا
 
____________________________________________

(1) معنى قوله صلى الله عليه وسلم: أقبل اللّـه عليه بوجهه ليس على ظاهره بل يؤول بمعنى الرضا عنه

 

(1) قال الحافظ البيهقي: فلا يجوز أن يحمل على الجارحة لأن الباري جل جلاله واحد لا يجوز عليه التبعيض ولا من طريق المباشرة ولا من حيث المماسة.

(2) معناه أن روح ءادم روح صادرة من الله خَـلْـقا وتكوينا أي روحه روح مشرفٌ كريم على الله وإلا فجميع الأرواح صادرة من الله تعالى تكوينا لا فرق في ذلك بين روح وروح قال تعالى: {وسخر لكم ما في السمـوات وما في الأرض جميعا منه} أي أن الله تعالى سخر لبني ءادم ما في السموات وما في الأرض جميعا منه أي أن جميع ما في السمـوات وما في الأرض من الله خـلْـقـا وتكوينا وليس المعنى أنها أجزاء منه تعالى.