Search our site or Ask

السؤال: ما هو الذي يخرج المسلم من الاسلام؟
 
الجواب:
بسم الله والحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد رسول الله وبعد 
 
من قال كلمة الكفر باختياره ولو كان مازحا أو غاضبا أو جاهلا بالحكم فلا يعذر انما يكفر ويجب عليه ترك الكفر والرجوع فورا للاسلام بالنطق بالشهادتين لأن الردة تقطع الاسلام.
 
قال النووي "الردة (أي الكفر) هي من أفحش أنواع الكفر". والكفر هو أكبر ذنب يقترفه العبد وهو الذنب الذي لا يغفره الله تعالى لمن مات عليه وهو  يحبط جميع الحسنات.
 
ورد في االفتاوى الهندية ،في باب الردة الجزء الثاني مانصّه: "ومَن أتى بلفظة الكفر وهو لم يعلم أنّها كفر إلاّ أنّه أتى بها عن اختيار يكفر عند عامّة العلماء خلافا للبعض ولا يُعذر بالجهل" كذا في الخُلاصة.
 
والردة ثلاثة أقسام كما قسمها النووي وغيره من شافعيةٍ وحنفيةٍ وغيرهم: اعتقادات وأفعال وأقوال وكل  يتشعب شعب كثيرة:
 
1.    الكفر القولي ومكانه اللسان كمن يشتم الله تعالى أو الأنبياء أو الملائكة أو القرءان أو الكعبة أو دين الاسلام.

2.    الكفر الفعلي كمن يُلقي المصحف أو أوراق العلوم الشرعية أو أي ورقة عليها اسم الله تعالى عامداً في القاذورات.

3.    الكفر الاعتقادي ومكانه القلب كمن اعتقد ان الله تعالى يشبه شيئاً من مخلوقاته أو يعتقد أنه نور بمعنى الضوء أو  أنه روح أو أنه ملأ السموات أو الأرض أو أنه جسم ساكن في السماء أو قاعد فوق العرش. فيجب على من وقعت منه ردة (أي  كفر) العود فوراً إلى الإسلام بالنطق بالشهادتين والإقلاع عمَّا وقعت به الردة،  ويجب عليه الندم على ما صدر منه والعزم على  أن لا يعود لمثله.
 
 
 
فاحذروا حفظكم الله.