Search our site or Ask

مولد المختار وإمام الأبرار

قال الله تعالى : { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شىء عليما } الأحزاب/40 .
إنها الذكرى التي ننتظر، ذكرى ولادة أفضل الخلق وحبيب الحق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فلقد سئل صلى الله عليه وسلم عن صوم الاثنين فقال: " ذاك اليوم الذي ولدت فيه وأنزل عليَّ فيه".
وأخرج أحمد في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما:"ولد صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين ونبىء يوم الاثنين وهاجر يوم الاثنين ودخل المدينة يوم الاثنين ومات يوم الاثنين".

فالاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم والحديث عن ولادته وقصة رضاعه ونشأته وسيرته وأخلاقه وصفاته وحاله هذا كله يزيد العاشقين لمحمد عشقًَا لمحمد، يزيد المحبين لمحمد حبًا لمحمد، ويزيد المشتاقين شوقًا لمحمد، فليلة المولد ليلة شريفة عظيمة مباركة ظاهرة الأنوار جليلة المقدار ظهر فيها من الفضل والخير والبركة ما بهر العقول والأبصار فلما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتج إيوان كسرى وسقط منه أربع عشرة شرفة وخمدت نار فارس ولم تَخْمُدْ قبل ذلك بألف عام وجفت بحيرة ساوه (مدينة في فارس) .

وفي سقوط أربع عشرة شرفة إشارة إلى أنه لم يبق من ملوك الفرس إلا أربعة عشرة ملكا وكان ءاخرهم في خلافة سيدنا عثمان رضي الله عنه .
وأما نار فارس التي كانوا يعبدونها من دون الله والتي كانت توقد وتضرم ليلا ونهارًا فانطفأت.
وأما بحيرة ساوه التي كانت تسير فيها السفن فقد جف ماؤها.
ومن الآيات التي ظهرت لمولده صلى الله عليه وسلم أن إبليس حجب عن خبر السماء فصاح ورنّ (أي صاح) رنة عظيمة كما رنّ حين لعن وحين أخرج من الجنة وحين ولد النبيّ صلى الله عليه وسلم وحين نزلت الفاتحة .

قالت ءامنة بنت وهب : فلما وضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيته رافعًا رأسه إلى السماء مشيرًا بإصبعه فاحتمله جبريل وطارت به الملائكة ولفه ميكائيل في ثوب أبيض من الجنة وأعطاه إلى رضوان يزقه كما يزق الطير فرخه وكنت أنظر إليه كأنه يقول زدني فقال له رضوان يكفيك يا حبيب الله فما بقي لنبيّ علم وحلم إلا أوتيته فاستمسك بالعروة الوثقى ، من قال مقالتك واتبع شريعتك يحشر غدًا في زمرتك، وإذا مناد ينادي: طوفوا به مشارق الأرض ومغاربها واعرضوه على موارد الأنبياء وأعطوه صفوة ءادم ومعرفة شيث ورقة نوح وخلة إبراهيم ورضا إسحق وفصاحة إسماعيل وحكمة لقمان وصبر أيوب ونغمة داود وقوة موسى وزهد عيسى وفهم سليمان وطب دانيال ووقار إلياس وعصمة يحيي وقبول زكريا ، واغمسوه في أخلاق النبيين كلهم ، وأخفوه عن أعين العالمين فهو حبيب رب العالمين ، فطوبى لحجر ضمه وطوبى لثدي أرضعه وطوبى لبيوت سكنها ، فقالت الطير نحن نكفله ، وقالت الملائكة نحن أحق به ، وقالت الوحوش نحن نرضعه . قال الله تعالى (وهذا ليس من القرءان ) " أنا أولى بحبيبي ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فإني قد كتبت ألا ترضعه إلا أمتي حليمة " .
ولد صلى الله عليه وسلم مكحولا مدهونًا مسرورًا مختونًا ، وحين ولد سارعت إلى طلعته المباركة ثلاثة من الملائكة مع أحدهم طَسْتٌ من الذهب ومع الثاني إبريق من الذهب ومع الثالث منديل من السندس الأخضر وغسّلوه بماء الرحيق)
قالت ءامنة بنت وهب فلما وضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم خر ساجدًا لله تعالى ، فهو صلوات ربي وسلامه عليه أعرف الخلق بمقام العبودية والعبادة وأعرف العِباد والعُبَّاد .

بشائر لولادة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
لقد جاءت البشائر بهذا الرسول العظيم جمةً غزيرةً ومنذ آدم عليه السلام، وهو الذي توسل به حينما عصى ربّه فقـال وذلك قبل أن يُخلق محمد صلى الله عليه وسلم: "يا ربّ أسألك بحقِّ محمد إلا ما غفرت لي، فقال الله عزّ وجل (وهو الذي لا يخفى عن علمه شىء والذي كلامه ليس ككلام خلقه ) : يا آدم كيف عرفت محمدًا ولم أخلقه بعد ؟ قال: لأنك يا ربّ لما خلقتني بيدك (اي بعنايتك) ونفخت فيَّ من روحك (اي أمرت الملَك أن ينفخ فيّ الروح المشرفة الذي ليس جزءًا من الله) رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوباً: لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله ، فعلمت أنك لم تضف الى اسمك إلا أحبَّ الخلق إليك" .قال الله تعالى : صدقت يا ءادم إنه لأحب الخلق إلي وإذ قد سألتني بحقه فقد غفرت لك. الحديث رواه الحاكم وصححه .
كم هو عظيم اسمك يا سيدي يا رسول الله وقد رفع الله ذكرك، سيدي يا رسول الله يا محمد.
وها هم الانبياء قد بشروا بظهور عهده وورود سعده ، فإبراهيم الخليل أبو الانبياء عليه السلام يدعو الله أن يمنَّ على أهل بيته الذين سكنوا مكة برسول يتلو عليهم آياته، فاستجاب الله دعاءه، قال الله تعالى إخباراً عن إبراهيم عليه السلام أنه قال: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ ءايَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ } سورة البقرة/129 .
وها هو نبي الله عيسى يبشرنا بالرسول أحمد ويدعو قومه إلى تصديقه حيث يقول الله تعالى إخبارًا عن عيسى ابن مريم : {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} الآية . سورة الصف/6 .
وقد روى البيهقي في دلائله قصة غريبة فيها دلالة على أن سيدنا عيسى عليه السلام أوصى باتباع محمد إذا ظهر فقال: خرج من اليمن أربعة أشخاص قاصدين مكة فأدركهم الليل في البرية فنَزلوا في بعض الليل في أرض فناموا إلا شخصاً واحداً منهم يسمى الجعدَ بن قيس المرادي فسمع هاتفاً لا يرى شخصه يقول:
ألا أيها الركب المعرس بلغوا
إذا ما وصلتم للحطيم وزمزما

محمداً المبعوث مِنّا تحيةً
تشيّعُهُ من حيث ساروا ويَمَّمَا

وقولوا له إنا لدينك شيعةً
بذلك أوصانا المسيحُ ابنُ مرْيَمَا


معنى المعرّس : النازل في الليل .
ومعنى الشيعة : الأنصار .
فالهاتف كان جنياً آمن بعيسى عليه السلام وسمع منه وصيته بالإيمان بمحمد وأتباعه إذا ظهر .
سيدي يا رسول الله ، يا محمد يا صاحب البشارات .
تُرى كيف كان حال آمنة يوم جاءها المبشِّر أن "أبشري يا آمنة قد حملت بسيد الناس فإذا وضعتيه فسميه محمّداً" .
يا له من شعور عظيم قد انتاب أُمًّا هي قد حملت بخير المخلوقات محمد.
سيدي يا رسول الله ، يا عظيم الجاه يا محمد.

إن الراهب بحيرى كان يعرف صفات النبي وينتظر ظهوره ، إذ جاء ركب قريش كما كان يأتي ، الا أن الجديد الذي برز من بحيرى الراهب أنه كان في السابق لا يكترث لركبهم فما الذي تغيّر منه لينْزل من صومعته ويدعوهم حتى كان ذلك العام فصنع لهم طعاماً كثيراً ؟ فقد قيل بأنه رأى سيدنا محمدا في الركب حين أقبل وغمامة تظله من بين القوم، فنَزلوا في ظل شجرة فنظر الى الغمامة حين أظلت الشجرة وتهصرت (أي مالت) أغصان الشجرة على رسول الله حتى استظل تحتها.
ثم دعاهم بحيرى كبيرهم وصغيرهم ، حُرَّهُمْ وعبدَهم ، فقال له رجل: "إن لك شأناً اليوم ما كنت تصنع هذا بنا" ، فقال : صدقت .
فاجتمعوا إليه ، وتخلف رسول الله بين القوم لحداثة سنه . فلمّا لم يره بحيرى قال: "يا معشر قريش لا يتخلفن أحد منكم عن طعامي" فقالوا "ما تخلف إلا غلام وهو أحدث القوم سنًا ، فقال لا تفعلوا ادعوه ، فدعوه وأجلسه مع القوم فجعل يلحظه لحظاً شديداً ، حتى إذا فرغ القوم من الطعام وتفرقوا قام اليه بحيرى وقال: بالله إلا ما أخبرتني عما أسألك عنه . فقال له: سلني عما بدا لك ، فجعل يسأله عن نومه وهيئته وأموره . فجعل رسول الله يخبره ، فيوافق ما عند بحيرى من صفته ، ثم نظر الى ظهره فرأى خاتم النبوة بين كتفيه على موضعه من صفته التي عنده وكان مثل أثر المِحْجَمِ (والمحجم أي قارورة الحجامة وهي التي يُعمل بها الحجامة). فلما فرغ قال لعمه أبي طالب: ما هذا الغلام منك؟ قال: ابني ، قال بحيرى : ما هو ابنك وما ينبغى لهذا الغلام أن يكون أبوه حياً ، فقال: إنه ابنُ اخي ، قال: فما فعل أبوه ، قال: مات وأمه حبلى به , قال: صدقت، فارجع بابن أخيك الى بلده واحذر عليه يهودًا ، فوالله لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت لَيَبْغُنّه شرًا ، فإنه كائن لابن أخيك هذا شأن عظيم.

التحذيرُ من عبارات يقولها بعض  من يدّعي مدح رسول الله:

قال الله تعالى في محكم كتابه: {قل إنما أنا بشر مثلكم} الكهف/110 .
فلا يجوز تكذيب القرءان بدعوى مدح الرسول صلّى الله عليه وسلّم، لذلك من قال أو اعتقد أنّ جسد محمّد صلّى الله عليه وسلم خلق من نور فهو خارج عن الدين والعياذ بالله تعالى لتكذيبه هذه الآية القرءانية العظيمة: {قل إنما أنا بشر مثلكم} .

وكذلك لا يجوز الكذب على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بدعوى مدح الرسول صلّى الله عليه وسلّم، فما عُرِفَ بحديث جابرٍ فهو مكذوبٌ على رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي يقولون فيه: "أول ما خلق الله نور نبيّك يا جابر خلقه الله من نوره قبل الأشياء" .

فهذا الحديث ركيك ، والركاكة قال علماء الحديث إنها دليل الوضع لأنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم لا يتكلّم بكلام ركيك ، فإنهم إن قالوا من نوره أي من نورٍ خَلَقهُ الله فقد كذّبوا أنفسهم لأنّ معنى كلامهم أنه خُلق قبله نورٌ فلا يكون هو أوّل المخلوقات . وإن قالوا من نوره أي نور الله فقد وصفوا الله بالجسميّة وهو كفر.

ويلتحق بهذا الحديث الموضوع ما يقوله بعض المؤذّنين عقب الأذان بصوت عالٍ: الصلاة والسلام عليك يا أول خلق الله ، فلو قالوا الصلاة والسلام عليك يا خاتم رسل الله كان صوابًا ، فلقد جاء في الحديث الشريف: "إن الله لم يخلق شيئا مما خلق قبل الماء" .

فليس الفضل في تقدم الوجود أي وجود الخلق بعضه على بعض بل الفضل بتفضيل الله ، فالماء مع ثبوت أولّيته لا يقال إنه أفضل المخلوقات، وأمّا الرسول عليه السلام فهو أفضل المخلوقات من غير أن يكون أول المخلوقات.

ومن الباطل المخالف للنصّ القرءانيّ والحديثيّ قول بعض المنشدين : "ربّي خلق طه من نور" لأنّ هذا ظاهر المخالفة لقوله تعالى: {قل إنما أنا بشر مثلكم} مع قوله تعالى: {وهو الذي خلق من الماء بشرًا} الآية .

فمبلغ العلم فيه أنه بشر وأنه خير خلق الله كلهم .