Search our site or Ask

القول في تكفير من كفر
 
لقد ظهر في زماننا من يقول بعدم تكفير من كفر الكفر الصّريح فمنهم من يقول أنا أكفّر القول ولا أكفّر القائل ومنهم من يقول لا يكفر القائل ولو شتم الخالق إلا أن يكون ناويًا الخروج من الإسلام ومنشرح الصّدر بما قال، فسدّوا باب الجهاد وأغلقوا باب الرّدّة الذي نصّ عليه فقهاء المذاهب الأربعة في كتبهم، وجعلوا بقولهم هذا كلّ الناس في حكم المكره الذي نصّ الله عليه في القرءان.

وإن قلت لهم الله يقول:" لقد كفر الذين قالوا إنّ الله هو المسيح ابن مريم" وقال:" وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النّصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنّى يؤفكون" قال قائلهم الخالق له أن يقول أمّا نحن فليس لنا.

قلنا لهم نحن نقتدي بما جاء في كتاب الله وسنّة نبيّه. وقد قال العلماء لا تثبت الخصوصيّة إلا بدليلٍ، ولو كان الأمر كما تقولون لما تجرّأ الأئمّة على التّصريح بتكفير أحدٍ وهم أفهم منّا بالقرءان وبحديث رسول الله.
 
أقوال العلماء في تكفير من كفر كالمشبهة وكساب الله
  • لقد كفّر عدد من المجتهدين الحجّاج بن يوسف الثّقفيّ كما ذكر ذلك الحافظ العسقلانيّ في تهذيب التّهذيب ومن جملة الذين كفّروه سعيد بن جبيرٍ رضي الله عنه  والشّعبيّ.
  • وكذلك كفّر القاضي المالكيّ تقيّ الدين محمّدًا الباجربقيّ لزندقته وإلحاده وكان والده من العلماء الأجلاء كما في القاموس مع شرحه.
  • وقال الإمام أبو حنيفة في جهمٍ كافر أخرجوه ذكر ذلك كمال الدّين البياضيّ في شرح رسائل الإمام أبي حنيفة
  • وقال الإمام الأوزاعيّ في غيلان الدّمشقيّ كافر وربّ الكعبة يا أمير المؤمنين ذكر ذلك ابن عساكر في تاريخ دمشق
  • وقال الإمام المجتهد الحافظ ابن المنذر وقال شبابة وأبو النّضر هاشم بن القاسم إنّ المرّيسيّ كافر جاحد يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه، ذكره في كتاب الأوسط.
  • وقد ذكر الحافظ ابن حجر العسقلانيّ عقب قوله تعالى: (من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئنّ بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرًا فعليهم غضب من الله) "كلام الطّبري في تهذيبه ما نصّه: فيه الرّدّ على قول من قال لا يخرج أحد من الإسلام من أهل القبلة بعد استحقاقه حكمه إلا بقصد الخروج منه عالما ،فإنه مبطل لقوله في الحديث: يقولون الحقّ ويقرءون القرءان ويمرقون من الإسلام ولا يتعلّقون منه بشىء "ومن المعلوم أنهم لم يرتكبوا استحلال دماء المسلمين وأموالهم إلا بخطإ منهم فيما تأوّلوه من ءاي القرءان على غير المراد منه.اهـ. يعني أنهم كفروا ولم يخلصهم تأوّلهم وعدم  قصدهم الخروج من الإسلام.
  • ثم يقال لهؤلاء المانعين من قول أنت كافر أو كفرت لمن كفر ما اسم هذا الشخص عندكم، هل هو عندهم في منزلةٍ بين منزلتين كما تقول الخوارج لعنهم الله في مرتكب الكبيرة.هل يسمّونه مسلمًا مع كفره الصّريح الذي هو شتم للخالق والأنبياء والملائكة مثلا أم ماذا يسمّونه.أم هو التّحّكّم والعصبية للرّأي واتّباع هوى النّفس.
  • وانظروا ما رواه النسائي في السنن الكبرى من قول الصحابة لمن سمعوه يحلف باللات والعزّى ما نراك إلا كفرت.
  • قال الشافعيّ رضي الله عنه لحفصٍ الفرد الذي قال القرءان مخلوق: لقد كفرت بالله العظيم .فقال حفص بعدما خرج لقد أراد الشّافعيّ ضرب عنقي.رواه البيهقي.
  • قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه في الفقه الأبسط : " فصفاته غير مخلوقة ولا محدثة ، والتغير والإختلاف في الأحوال يحدث في المخلوقين ، ومن قال إنها محدثة أو مخلوقة أو توقف فيها أو شك فيها فهو كافر " .
  • وقد أكثر يوسف الأردبيليّ الشافعيّ في كتابه (( الانوار لأعمال الأبرار)) من تعداد الالفاظ المكفّرة بعضها بالعربية وبعضها بالفارسية لأن كثيرا من الشافعية فارسيون. وقد نقل تاج الدين السبكي في مقدمة الطبقات الاجماع على تكفير ساب الله.
  • والامام القاضي عياض اليحصبى في كتاب الشفا نقل الاجماع على من تلفظ بلفظ كفري من المسلمين أنه كافر فقال (( لا خلاف أن ساب الله من المسلمين كافر حلال الدم)) . ا.هـ
  • وقال الامام أبو جعفر الطحاوي السلفي رحمه الله "ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفـــــــر". هذا دليل على تكفير من شبّه الله بخلقه ونسب لله الجسم والحد والمكان ومنهم ابن تيمية الحراني في كتبه كالفتاوى وحديث النزول وغيره وكذلك ابن باز وابن عثيمين وغيرهم من زعماء فرقة الوهابية التي خرقت اجماع أهل السنة في عشرات المسائل العقائدية. ففي فتاويهم نسبوا لله الجسم والحد والشكل والجلوس على العرش والعياذ بالله وكل هذا وصف الله بصفات البشر وهو كفر مجمع عليه. فتكفيرهم واجب من حيث القاعدة الشرعية لأن انحرافهم هذا في العقائد مما هو مجمع عليه عند أهل السنة والجماعة وليس خلاف في الفقه أو الاجتهاد لأنه لا اجتهاد مع النص.
 
تلخيص هام:
فاعلم يا أخي المسلم أن الكفر هو أكبر ذنب يقترفه العبد وهو الذنب الذي لا يغفره الله تعالى لمن مات عليه وهو يحبط جميع الحسنات. وهو ثلاثة أقسام كما قسمها النووي وغيره من شافعيةٍ وحنفيةٍ وغيرهم: اعتقادات وأفعال وأقوال وكل يتشعب شعب كثيرة:

1. الكفر القولي ومكانه اللسان كمن يشتم الله تعالى أو الأنبياء أو الملائكة أو القرءان أو الكعبة أو دين الاسلام.
2. الكفر الفعلي كمن يُلقي المصحف أو أوراق العلوم الشرعية أو أي ورقة عليها اسم الله تعالى عامداً في القاذورات.
3. الكفر الاعتقادي ومكانه القلب كمن اعتقد ان الله تعالى يشبه شيئاً من مخلوقاته أو يعتقد أنه نور بمعنى الضوء أو أنه روح أو أنه ملأ السموات أو الأرض أو أنه جسم ساكن في السماء أو قاعد فوق العرش. فيجب على من وقعت منه ردة (أي كفر) العود فوراً إلى الإسلام بالنطق بالشهادتين والإقلاع عمَّا وقعت به الردة، ويجب عليه الندم على ما صدر منه والعزم على أن لا يعود لمثله.
 
 
فائدة مهمة: الاجتهاد ليس في كل موضع عذرا يمنع التكفير
بل شرطه أن لا يكون في القطعيات فالاجتهاد في القطعيات اذا أدّى بصاحبه الى الكفر لا يعذر أي لا يقال اجتهد فأخطأ فلا يكفر لأن كثيرين من المنتسبين الى الاسلام اجتهدوا في القطعيات فدخلوا في الكفر فلا يعذرون بل يكفرون ويجري عليهم أحكام المرتد كالفلاسفة المنتسبين الى الاسلام وهم خارجون من الاسلام كأبي علي بن سينا والفارابيّ وابن رشد الحفيد, هؤلاء مالوا الى القول بقدم العالم فلا يعذرون(جعلوا العالم شريك لله بالازليّة) بل يجري عليهم أحكام المرتد , ومعنى تسميتهم اسلاميين ادعاء الاسلام منهم لأنهم لم يعلنوا عن أنفسهم أنهم ينتمون الى دين غير الاسلام وقد أوقعهم في الكفر اجتهادهم الفاسد .

وقد كفرهم أبو حامد الغزالي في ثلاثة أشياء لقولهم بأزلية العالم ولانكارهم حشر الأجساد يوم القيامة ولقولهم الله لا يعلم الجزئيات الا الكليات فمن خالف أصلا من أصول الدين فهو كافر ولو كان يصلي ويصوم ويقول الشهادتين بلسانه.
 
وقال الفقيه المشهور عند المالكية حبيبُ ابنُ الرَّبيع : (( ادّعاءُ التأويل في لفظٍ صُراح ٍ لا يُقْبَلُ )).

ومن هنا يعلم انه ليس كل متأوّل يمنع عنه تأويله التكفير .لأنَّ التأوّل مع قيام الدليل القاطع لا يمنع التكفير عن صاحبه و إلا للزم ترك تكفير اليهود لأنهم على حسب زعمهم اجتهدوا. والبوذيّون أيضا اجتهدوا على حسب زعمهم فرأوا أن ما هم عليه حق فدانوا به , فالذي يعتقد أن كلَّ متأول يُعذر مهما كان تأوّله فقد كذب الشريعة.
 
 
هذا والله من وراء القصد.
 
ثبتنا الله واياكم على عقيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعقيدة أصحابه الكرام وعقيدة ءال بيته الطاهرين ألا وهي تنزيه الله عن النقائص - تنزيه الله عن الجسم والحد والمكان والشكل والصور والحجم فقد قال الامام أبو جعفر الطحاوي ناقلا اجماع أهل السنة في تنزيه الله: "تَعَالىَ -أي الله- عَنِ الـحُدُودِ وَالغَايَاتِ، وَالأَرْكَانِ وَالأَعْضَاءِ وَالأَدَوَاتِ،لاَ تَحْوِيهِ الـجِهَاتِ الستُّ كَسَائِرِ الـمُبْتَدَعَاتِ".