Search our site or Ask

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
 
اعلم أخي المسلم أن الانبياء عليهم السلام الله عصمهم من اشياء
 
من هذه الاشياء :
الجنون: فلا يوجد نبي جنّ لا قبل النبوة ولا بعدها
البلادة: لا يوجد نبي ضعيف الفهم
السفاهة: لا يوجد نبي يتكلم بكلام سفيه
الكذب: لا يوجد نبي يكذب لا قبل النبوة ولا بعد النبوة لان هذا شيء ينافي منصب النبوة
الكفر: لا يوجد نبي كفر بالله لا قبل النبوة ولا بعدها ولم يشُكّوا في وجود الله
الزنا: لا يوجد نبي زنا لا قبل النبوة ولا بعدها ولم يحصل منهم هم لارتكاب الزنى
سبق اللسان: لا يوجد نبي يصير معه سبق لسان بان يجري على لسانه كلام هو لا يريده

من هنا يا يُعلم أن الانبياء قد صح انه عُمل لهم السحر فقد صُنع لنبينا الكريم سحر وهذا السحر لم يؤثر على عقل النبي صلى الله عليه وسلم. لسحر قد يتعب الشخص جسديا اما الانبياء الشيء الذي هو معصوم منه ان يؤثر هذا السحر على عقله.
 
فان وجدتم في اي كتاب ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يُخيل اليه انه فعل هذا الشيء وهو لم يفعله او انه جامع زوجته وهو لم يكن كذلك وان هذا الشيء من تاثير السحر اي ان السحر اثر عليه فصار لا يدري هل فعل هذا الشيء ام لا او هل اتى اهله ام لا فارفضوا هذا الكلام ونبهوا الناس الى انه غير صحيح. لان هذا الشيء لا يناسب مقام النبوة.
 
 
نزهوا الأنبياء عن صفات النقص في النبوة.
ومن الاسرائيليات والمدسوسات والافتراءات الأقوال التالية:
- زَعْم البعض أن سيدنا محمد جزء من الله وهذا كفر
- زعم البعض أن النبي يعلم كل ما يعلمه الله وهذا كفر
- زعم البعض أن النبي محمد أصله خلق من نور وهذا مخالف لقوله تعالى (قل انما أنا بشر مثلكم يوحى الي)
- زعم البعض أن نبي الله يوسف همّ وعزم على الزنى والحقيقة أنه هم بدفع امرأة العزيز عنه
- زعم البعض أن سيدنا ابراهيم كانا ضالاً لا يعلم ربه وأنه عبد الكوكب والشمس والقمر والحق أنه استنكر على قومه عندما قال لهم (هذا ربي) أي هذا ما تزعمون أنه اله؟ حاشا أن يكون الله جسما يتغير ويأفل فلهذا عندما أفل الكوكب قال (لا أحب الآفلين).
- زعم البعض أن نبي الله أيوب كان يأكل الدود من جسده وهذا غير صحيح
- زعم البعض أن النبي غير الرسول ليس مأمورا بتبليغ الدعوة
 
هذه أشياء فاسدة لا تليق بأنبياء الله ومخالفة لما أجمعت عليه الامة الاسلامية فاحذروها وحذّروا منها وفقكم الله.
 
والله أعلم وأحكم.