Search our site or Ask

سؤال:

لماذا بعض الناس يصومون رمضان قبل البعض الآخر؟ ونجد أن البعض يحتفل بالعيد حينما يكون بعض الناس صائم. فلماذا بعض الدول تصوم قبل أخرى؟

 

جواب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وءاله وصحبه وسلم

يقول الله تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْءانُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}. البقرة 185 .

ولقد روي عن سلمان الفارسي أنه قال: "خطبنا رسول الله ءاخر يوم من شعبان فقال: " يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعًا وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، شهر المواساة، من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره (أي أجر عظيم) من غير أن ينقص من أجره شىء . قالوا يا رسول الله: ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم". فقال عليه الصلاة والسلام: "يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو على شربة ماء أو مذقة لبن وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وءاخره عتق من النار ومن سقى صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة" .

إخوة الإيمان، لمعرفة ابتداء رمضانَ وانتهائِه طريقةٌ وأحكامٌ بيّنَها ربُّنا تبارك وتعالى في كتابه العزيز الذي لا يأتيه الباطلُ من بين يديه ولا من خَلْفِه، وبيّنها سبحانه وتعالى على لسانِ نبيه الذي لا ينطِق عن الهوى وإنما ينـزلُ عليه جبريلُ عليه السلامُ بالسُّنة كما ينـزل بالقرءان، ومنه صلى الله عليه وسلم أخذَ المسلمون معرفةَ ابتداءِ رمضان وانتهائه، فهو القائلُ صلى الله عليه وسلم:" نحنُ أمَّةٌ أمّيّةٌ لا نكتُبُ ولا نحسُبُ، الشهرُ هكذا وهكذا، صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غُمّ عليكم فأكملوا عِدةَ شعبان ثلاثين"، رواه البخاريّ.

فمعرفةُ ابتداءِ رمضانَ وانتهائه مبنيةٌ على المراقبة للهلالِ بالعينِ في المدن والقرى والبلداتِ، يَعرفُ ذلك كلُّ من عاش في بلاد المسلمين وشهد عاداتهم من الخروج لمراقبة الهلال وتجمّعِ الناسِ في المواضع التي تتوضّحُ فيها الرؤيةُ وإطلاقِ المدافعِ أو إيقادِ النيرانِ على رؤوس الجبالِ عند ثبوتِ الرؤيةِ إيذانا ببدءِ الشهر الشريف أو حلول العيد المبارك، فعلينا بالتمسك بهذه العادات الجميلة التي تمتدُّ جذورُها إلى أيام الصحابة الكرام، والتي أشرف عليها أهلُ العلم على مرِّ الأزمان وحرص على المشاركة فيها أهل التقوى والفضل واستقر أمرها بين المسلمين في أنحاء الأرض، علينا بالتمسك بها، وإن ظهرت ونبغت طائفةٌ تريد منا أن نترك هذا السبيل وأن نطرح طريقة رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وأن نعتمد على حسابات المنجمين بتحديد أول الصوم وموعد عيد الفطر، فهؤلاء لا عبرة بكلامهم، لأن علماء المذاهب الأربعة اتفقوا على أن الأصل في تحديد أولِ رمضانَ هو التالي: يُراقَبُ الهلالُ بعد غروبِ شمسِ التاسع والعشرينَ من شعبان فإن رُؤيَ الهلالُ كان اليومُ التالي أولَ رمضان، وإن لم يُرَ الهلالُ يكونُ اليومُ التالي الثلاثينَ من شعبان، والذي بعده هو أولَ أيام رمضان.

فسبب الإخلال في تقديم رمضان وتأخيره عن وقته هو أن بعض الناس صاروا ينظرون في حسابات الفلك ولم يعتمدوا على رؤية الهلال أو إكمال عدة شعبان ثلاثين يوما. فترك العمل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الأمر بمراقبة هلال رمضان والاعتماد على الحساب هو الذي أدى إلى إخلال بعض الناس بالبدء برمضان وانتهائه على الوجه الشرعي، حتى إنهم صاموا يوم العيد واحتفلوا وأفطروا يوم الصوم. فيجب التمسك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة فهو طريق الحق.

ولقد روى مالكٌ وأبو داودَ والترمذيُّ والنَّسائيُّ عن ابن عباسٍ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" لا تصوموا حتى ترَوُا الهلال ولا تُفطروا حتى تَرَوْه فإن غُمَّ عليكم فأكملوا العِدّة ثلاثين". فبعدَ كلامِ الصادقِ المصدوقِ صلى الله عليه وسلم تبين لكل صاحب لُبٍّ أن ما أورده هؤلاء الذين قالوا بالاعتماد على الحُسّابِ والمنجمين باطلٌ باطل، وأنهم خالفوا المذاهبَ الأربعة، وأن كلامهم هذا مردود باطل، وسرابٌ يَحسَبُه الظمآن ماءً، فإذا قَدِمَه لم يجدْه شيئا. واعلموا أن الفقهاءَ اتّفقوا على وجوبِ مراقبةِ الأهلّةِ لكل شهرٍ هجريّ، بل قالوا إن ذلك من فروضِ الكفايةِ الذي إذا تركه كلُّ أهلِ البلد أثِموا كلُّهم.

 

ماذا تفعل في هذه الحال؟

تمسك بما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم وهو باعتبرا رؤية الهلال فان لم نره فنكمل شعبان ثلاثين. هذا ما أمرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا ما عليه كل المسلمين وكل الأمة فتمسك بما عليه الجمهور واياك والفرقة واياك واتباع أهل الأهواء.

نصيحتُنا لكلِّ مسلمٍ أن يتمسكَ بما قالَه فقهاءُ المذاهبِ الأربعةِ الذين أجمعتِ الأمةُ على علوِّ شأنهم، وأن يدرسَ أحكامَ الصيامِ قبلَ دخولِ شهر رمضانَ على إنسانٍ جمعَ بين المعرفة والعدالةِ وتلقّى هذا العلم عن مِثلِه وهكذا بإسنادٍ متّصلٍ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول الله تبارك وتعالى:" يا أيها الذين ءامنوا اتّقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون".

اللهم عَلِّمنا ما ينفعُنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما، وأهِلَّ علينا رمضانَ بالأمن والأمان، والإيمانِ والاطمئنان، وسلامةِ الدينِ والمُعتقَدِ، إنك على كلِّ شىءٍ قدير يا أرحمَ الراحمين يا الله.

 

هذا وأستغفر الله لي ولكم.