Search our site or Ask

الدليل على أن الله موجود بلا جهة ولا مكان

ثم إن قول أهل الحق في قول الله تعالى :{ ليس كمثله شئ } معناه نفي المشابهة بين الله وبين شئ من خلقه بأي وجه من الوجوه وهو الحق ومن أثبت لله الجسمية أو الجهة فقد كذب هذه الآية أما قول الله تعالى :{ الرحمن على العرش استوى} فالمنقول عن السلف أنهم يقولون استوى كما أخبر لا كما يخطر للبشر أو يقولون استوى استواء يليق به أو يقولون استوى بلا كيف أو يقولون كما جاء عن الشافعي : ءامنت بما جاء عن الله على مراد الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله أي لا على معنى استواء الأجسام  على الأجسام لأن هذا لا يليق بالخالق.
 
والذين قالوا استوى معناه  جلس أو قعد أو استقر كذّبوا القرءان ووصفوا الله بما لا يليق به فإن الجلوس والاستقرار من صفات البشر والبهائم والجن فمن وصف الله بالجلوس فقد شتمه ولم يمدحه ولم يقل أحد من المسلمين إن الله يسمى الجالس أو القاعد وهل سمعتم في تاريخ المسلمين أن أحدا منهم سمى ولده عبد الجالس أو عبد القاعد أو عبد المستقر ؟! إنما يسمي بعض المسلمين ولده بعبد القاهر وعبد القهار وعبد الحفيظ وعبد الباقي ونحو ذلك مما فيه ذكر اسمٍ للهِ يليق به.
 
وقد قال الحافظ أبو بكر بن العربي: إن استوى لها خمسة عشر معنى وهو حافظ متبحر لا بد أن يكون اطلع على هذه المعاني ومن معاني كلمة استوى في اللغة العربية : جلس وتمَ يقال : استوى القمر بدرا أي تم واستوى الطعام أي نضج واستوى القوم في المال إذا لم يفضل منهم أحد على غيره واستوى على الفرس استقر واستوى المكان اعتدل واستوى إلى العراق قصد واستوى على سرير الملك كناية عن التملك وإن لم يجلس عليه كما قيل  مبسوط اليد ومقبوض اليد كناية عن الجود والبخل ويقال استوى بمعنى قهر وحفظ وأبقى كما قال الشاعر العربي

فلما علونا واستوينا عليهُمُ          جعلناهمُ مراعىً لنسرٍ وطائرِ

فالمعاني الثلاثة الأخيرة وهي حفظ وقهر وأبقى تليق بالله أما التي قبلها فتليق بالمخلوق ولا تليق بالخالق

وأما حديث البخاري والحاكم وابن الجارود : كان الله ولم يكن شئٌ غيره فهو صريح بأن الله كان موجودا في الأزل بلا جهة ولا مكان ومعلوم أن الله لا يتغير فإن التغير هو أقوى علامات الحدوث قال الإمام أبو الحسن الأشعري : يجب على كل مكلف أن يعلم دليلا عقليا على وجود الله قال العلماء وذلك كأن يقول أنا متغير وكل متغير لا بد له من مغير النتيجةُ أنا لا بد لي من مغير وهذا المغير هو الخالق الله ولا يجوز أن يكون خالقي مثلي ولا يجوز أن يتصف بصفة كصفتي لأجل هذا قال الإمام الطحاوي السلفي في عقيدته التي هي عقيدة كل المسلمين : ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر .

ومن هداه الله للحق يعلم أن ءاية الشورى { ليس كمثله شئ وهو السميع البصير } قدم الله فيها التنزيه الكلي على اثبات السمع والبصر له ليُفهم أن الله تعالى يوصفُ بالسمع والبصر على معنى الصفتين اللائقتينِ بهِ لا على ما يوصفُ به الخلقُ من الجوارح كالحدقة والأذن.

وقد نفى القرءان الحدّ عن الله تعالى بقوله :{ ليس كمثله شئ } وهذا ما لا يرضى به المجسمة المشبهة فإنهم يقولون: أما الحدّ فلم يرد نفيه ولا إثباته  والعياذ بالله. ثم إن أهل السنة المنزهين ما نفوا القول بالاستواء إنما نفوا أن يكون استواء الله معنىً من معاني الخلق ولكن الوهابية المجسمة المشبهة حُبّب إليهم تشبيه الله بخلقه وكذلك حين قالوا كلمة بلا كيف لم يريدوا ما أراده السلف من نفي كل ما كان من صفات الخلق كالحجم والشكل والجارحة إنما يريدون أن التخطيط مختلف أي الهيئة مختلفة فشتان بين قول السلف وبين مقالة الوهابية.

ثم إن السلف نفوا الحد عن الله تعالى صراحة كما قال الإمام الطحاوي تعالى عن الحدود والغايات والأركان والأعضاء والأدوات] اهـ والحدود جمع حد والمحدود ما له حجم صغيرا كان أو كبيرا وقد روى المحدث الحافظ اللغوي محمد مرتضى الزبيدي بالإسناد المتصل إلى الإمام زين العابدين في الصحيفة السجاديه  عن الله: لا تجسّ ولا تمسُ لست بمحدودٍ فتحدَّ اهـ وقد روى الحافظ أبو نُعيم أن الإمام علياً قال : من زعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود اهـ معناه : من أثبت الحدّ لله ما عرفه وهو كافرٌ به وهذه النقول الواضحات الجاليات الثابتات الصحيحات تعلن بكذب الوهابية المجسمة المشبهة في زعمهم أن السلف ما نفوا الحدّ عن الله.

وقد جاءت الوهابية المشبهة بعجيبة مع زعمهم أنهم يحاربون البدعة فابتدعوا في العقيدة ما لم يسبقوا إليه فقالوا إن جهة فوق والمكان الذي نثبته لله هو اعتباريٌ عدميٌ فسبحان الله واهب العقول كيف يقول عاقل ذلك ويكفيهم هذا خزياً أنهم يثبتون جهة ومكانا عدميين غير مخلوقينِ وقد قال الله تعالى :{ قل الله خالق كل شئ}.

وقد تبين لك يا طالب الحق أن الله هو الموجود الذي لا يشبه الموجودات موجود بلا جهة ولا مكان وأن الله لا يوصف بالحدّ منزه عن الحجم ومنزه عن صفات الخلق كالجلوس والاستقرار والكون في جهة أو مكان وأن هذا ما أثبته القرءان والحديث وهو ما عليه كل المسلمين وأن معرفة الله تكون باعتقاد وجوده مع تنزيهه وعدم محاولة تصوره فإن الله لا يتصور وما يتصور مخلوق والعلم به لا يكون بتصوره إنما باعتقاد وجوده على ما يليق به مع عدم تشبيهه بالخلق قال تعالى :{ لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار } وقال تعالى :{ وأن إلى ربك المنتهى } قال الصحابي الجليل أبو المنذر أُبي بن كعب رضي الله عنه : إليه ينتهي فكر من تفكر معناه  لا تصل إليه تصورات العباد . وقد روى المحدث بدر الدين الزركشي أن أبا بكر الصديق ر ضي الله عنه قال:

العجز عن درك الإدراك إدراكٌ               والبحثُ عن ذاته كفرٌ وإشراكُ

وقد روى أبو القاسم الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا فكرة في الرب

هذا ونسأل الله تعالى أن يُحيينا على عقيدة أهل السنة والجماعة وأن يتوفانا على هذه العقيدة وأن يكرمنا برؤية ولقاء سيد الخلق محمد صلى الله  عليه وسلم