Search our site or Ask

روي عن سيدنا علي رضي الله عنه أنه قال: "لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم وسجي بثوب، هتف هاتف من ناحية البيت يسمعون صوته ولا يرون شخصه: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم أهل البيت "كل نفس ذائقة الموت"، إن في الله خلفا من كل هالك، وعوضا من كل فائت، وعزاء من كل مصيبة، فبالله ثقوا، وإياه فارجوا، فإن المصاب من حرم الثواب"، فكان الصحابة يرون أنه الخضر عليه السلام.
وروي عن علي رضي الله عنه أيضا أنه لقي الخضر وعلمه هذا الدعاء وذكر أن فيه ثوابا عظيما ومغفرة ورحمة لمن قاله في إثر كل صلاة وهو: "يا من لا يشغله سمع، ويا من لا تغلطه المسائل، ويا من لا يتبرم من إلحاح الملحين، أذقني برد عفوك، وحلاوة مغفرتك" ويروى هذا كذلك عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.