Search our site or Ask


كان رجل من اليهود في المدينة عامل النبي صلى الله عليه وسلم ببيع إلى أجل ثم جاء اليهودي إلى النبي فقال يا بني عبد المطلب إنكم مطل، فلم يعنفه النبي ولا أظهر الغضب منه، ثم أمر النبي بوفاء دينه على وجه الإحسان. فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكفهر في وجه هذا اليهودي الذي أهانه من ذمه وذم عشيرته لأن كلامه شامل له ولعشيرته، فكأنه قال أنت يا محمد وعشيرتك تماطلون الدين. فأسلم هذا اليهودي لأنه أراد أن يمتحنه هل يجد فيه العلامات التي هي مذكورة في بعض الكتب القديمة من صفة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فلما رءاها كلها أسلم.