Search our site or Ask


أبو مسلم الخولاني رضي الله عنه الذي كان موجودا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لكن ما تيسر له الاجماع بالرسول، كان باليمن ثم ايام عمر جاء إلى المدينة واجتمع بسيدنا عمر كان من الزاهدين العابدين، مرة كان يسبح بالسبحة ثم نام فصارت السبحة تدور في يده وهو نائم وتقول: "سبحانك يا منبت النبات ويا دائم الثبات" ثم استيقظ فنادى زوجته قال يا أم مسلم تعالي انظري إلى أعجب الأعجيب فلما جاءت سكتت السبحة. يا دائم الثبات معناه الذي وجوده لا نهاية له. أبو مسلم الخولاني كان يكذب الأسود العنسي الذي ادعى في اليمن أنه نبي. مرة أخذه العنسي فأدخله نارا فلم يحترق، فعل به ذلك ثلاثة ايام فلم يحترق، فقال له ابتعد عن أرضي، هذا سيدنا عمر قبله بين عينيه.