Search our site or Ask

الإمام الحافظ أبو بكر البيهقي رحمه الله

 قال عنه الذهبي في "العبر في خبر من غبر" :

 

"الإمام العلم أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي الخسروجردي الشافعي الحافظ، صاحب التصانيف،... وبلغت تصانيفه ألف جزء، ونفع الله بها المسلمين شرقاً وغرباً، لإمامة الرجل ودينه وفضله وإتقانه، فالله يرحمه".

 

قال عنه إمام الحرمين:

" ما من شافعي المذهب إلا وللشافعي عليه منة عدا أحمد البيهقي فإنه له على الشافعي منة"

 

 

قال هذا الإمام الجليل في كتابه "الاعتقاد":

 

" يجب أن يُعلم أن استواء الله سبحانه وتعالى ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ،

ولا استقرار في مكان ،

ولا مماسة لشئ من خلقه ،

لكنه مستو على عرشه ،

كما أخبر بلا كيف ،

بلا أين ،

بائن من جميع خلقه ،

وأن إتيانه ليس بإتيان من مكان إلى مكان ،

وأن مجيئه ليس بحركة ،

وأن نزوله ليس بنقلة ،

وأن نفسه ليس بجسم ،

وأن وجهه ليس بصورة ، 

وأن يده ليست بجارحة ،

وأن عينه ليست بحدقة .

وإنما هذه أوصاف جاء بها التوقيف ـ أي الكتاب والسنة ـ فقلنا بها ونفينا عنها التكييف- أى وصف الخلق- ، فقد قال الله تعالى:

(ليس كمثله شئ )

وقال:

(ولم يكن له كفوا أحد)

وقال:

(هل تعلم له سميا) ـ أي مثلا ـ"