Search our site or Ask

قال محدث الديار المغربية الشيخ عبد الله بن محمد الصديق الغماري (1413هـ) في كتابه قصص الأنبياء ءادم عليه السلام: ص/ 11 ما نصه: ما نصه:

"كان الله ولم يكن شىء غيره،

فلم يكن زمان

ولا مكان

ولا قطر

ولا أوان،

ولا عرش ولا ملك،

ولا كوكب ولا فلك،

ثم اوجد العالم من غير احتياج إليه،

ولو شاء ما أوجده. فهذا العالم كله بما فيه من جواهر وأعراض حادث عن عدم، ليس فيه شائبة من قِدم،

حسبما اقتضته قضايا العقول، وأيدته دلائل النقول، وأجمع عليه المِلِّيُّوْن قاطبة إلا شُذاذا من الفلاسفة قالوا بقدم العالم، وهم كفار بلا نزاع" ا.هـ

 

وقال أيضا ما نصه: "قال النيسابوري في "تفسيره""أما قوله : وَرَافِعُكَ إِلَيَّ "(55/ سورة ءال عمران) فالمشبهة تمسكوا بمثله في إثبات المكان لله وأنه في السماء،
لكن الدلائل القاطعة دلّت على أنه متعال عن الحيز والجهة، فوجب حمل هذا الظاهر على التأويل بأن المراد إلي محل كرامتي) ا.هـ.