Search our site or Ask

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا جزيلا على الرد الوافي ولكن لي بعض الاستفسارات التي أبحث لها عن إجابة وأسأل الله أن يهدي أولئك الوهابية أسئلتي عن بعض الكلمات ما أصلها في الشرع وما معناها في ضوء الكتاب والسنة وإجماع الأمة الكلمات هي كقول مدد يا فلان أو انظر إلينا يا فلان أو حرك الأمداد يا فلان أو سيدي الغوث فلان لم نترك الله خالق فلان ونلجأ لفلان فما معنى هذه الكلمات وهل ورد في الشرع ما يبيح استخدام هذه الكلمات وشكرا جزيلا لكم ووفقكم الله لما فيه خير وحق
الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،
هذه الألفاظ على معنى السببية، والخالق لكل شىء هو الله ، والعبد لا يخلق فعله. والاستغاثة بالمخلوق بما يقدر عليه المخلوق جائز عند أهل السنة. والله القادر على كل شىء، يخرق العادات لأنبيائه وأوليائه.

ومن جملة عقائد أهل السنة حصول الكرامات بمشيئة الله وقدرته لأوليائه أحياء وأمواتا.
من اعتقد أن الله قادر على كل شىء، ولا يعجزه شىء. لا يرى بهذه العبارات أي معارضة للعقيدة الإسلامية ما دام القائل يعتقد في الله أنه الخالق لكل شىء.
ومراده يا الله اجعل هذا النبي أو الولي سببا في كذا ، إكراما لهذا الصالح وبما له عندك من جاه.

وقد استعمل الصحابة مخاطبين النبي بعد وفاته: يا رسول الله استسق لأمتك . ولكن من جانب الأدب والامتثال نقول له: لا تستعمل كلمة: مدد يا جيلاني مثلا . ومن باب الكرامة وخرق العادة قد يكرم الله بعض أوليائه بعد وفاتهم بالدعاء لفلان ونحو ذلك.

تفصيل ورد:
المسلم يعتقد أن الله خالق النفع والضر وحده، وأن الله خالق الأسباب والمسببات. فلفظ "يا رسول الله" أو "يا محمد" وارد في الشرع كما بينا في الأحاديث السابقة. وبناءً عليه اتخذ العلماء ألفاظاً مشابهة كقول "يا جيلاني مدد" أو "يا رفاعي" أو "يا علي مدد".. وكل هذه الألفاظ تأتي بمعنى أن السائل يسأل الله تعالى أن اكراما للنبي أو الولي أن يتقبل دعائه. وهذا مثل الصحابي الذي زار قبر النبي صلى الله عليه وسلم وطلب الاستسقاء، فهل نكفره؟

هؤلاء الذين يكفرون الشخص لأنه قصد قبر الرسول أو غيره من الأولياء للتبرك فهم جهلوا معنى العبادة، وخالفوا ما عليه المسلمون، لأن المسلمين سلفًا وخلفًا لم يزالوا يزورون قبر النبي، وليس معنى الزيارة للتبرك أن الرسول يخلق لهم البركة بل المعنى أنهم يرجون أن يخلق الله لهم البركة بزيارتهم لقبره.

والدليل على ذلك ما رواه البيهقي بإسنادٍ صحيح عن مالك الدار وكان خازن عمر قال: أصاب الناس قحط (أي وقعت مجاعة، تسعة أشهرٍ انقطع المطر عنهم) في زمان عمر (أي في خلافته) فجاء رجل (أي من الصحابة) إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتي الرجل في المنام (أي أري في المنام أن رسول الله يكلمه) فقيل له: أقرىء عمر السلام وأخبره أنهم يسقون، وقل له: عليك الكيس الكيس. فأتى الرجل عمر فأخبره، فبكى عمر وقال: يا رب ما ءالو إلا ما عجزت. وقد جاء في تفسير هذا الرجل أنه بلال بن الحارث المزني الصحابي. فهذا الصحابي قد قصد قبر الرسول للتبرك فلم ينكر عليه عمر ولا غيره فبطل دعوى ابن تيمية أن هذه الزيارة شركية.

أما حديث ابن عباسٍ الذي رواه الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله" فليس فيه دليل أيضًا على منع التوسل بالأنبياء والأولياء لأن الحديث معناه أن الأولى بأن يسأل ويستعان به الله تعالى، وليس معناه لا تسأل غير الله ولا تستعن بغير الله. نظير ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تصاحب إلا مؤمنًا ولا يأكل طعامك إلا تقي"، فكما لا يفهم من هذا الحديث عدم جواز صحبة غير المؤمن وإطعام غير التقي، وإنما يفهم منه أن الأولى في الصحبة المؤمن وأن الأولى بالإطعام هو التقي، كذلك حديث ابن عباسٍ لا يفهم منه إلا الأولوية وأما التحريم فليس في هذا الحديث.

المتوسل القائل "اللهم إني أسألك بنبيك أو بأبي بكرٍ أو بأويسٍ القرني أو نحو ذلك سأل الله لم يسأل غيره فأين الحديث وأين دعواهم، ثم إن الحديث ليس فيه أداة نهي لم يقل الرسول لابن عباسٍ لا تسأل غير الله ولا تستعن بغير الله، ولو ورد بلفظ النهي فليس كل أداة نهي للتحريم كحديث الترمذي وابن حبان: "لا تصاحب إلا مؤمنًا ولا يأكل طعامك إلا تقي"، فهذا الحديث مع وجود أداة النهي فيه ليس دليلاً على تحريم أن يطعم الرجل غير تقي، وإنما المعنى أن الأولى أن تطعم طعامك التقي. فكيف تجرأت الوهابية على الاستدلال بهذا الحديث لمنع التوسل بالأنبياء والأولياء، ما أجرأهم على التحريم والتكفير بغير سببٍ، ومن عرف حقيقتهم لا يجعل لكلامهم وزنًا.

روى البيهقي بإسنادٍ صحيح عن مالك الدار وكان خازن عمر قال: أصاب الناس قحط في زمان عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتي الرجل في المنام فقيل له: أقرىء عمر السلام وأخبره أنهم يسقون، وقل له: عليك الكيس الكيس. فأتى الرجل عمر فأخبره، فبكى عمر وقال: يا رب ما ءالو إلا ما عجزت. وقد جاء في تفسير هذا الرجل أنه بلال بن الحارث المزني الصحابي.

فما حصل من هذا الصحابي استغاثة وتوسل. وبهذا الأثر يبطل أيضًا قول الوهابية إن الاستغاثة بالرسول بعد وفاته شرك.

هذا والله أعلم.