المؤمنُ يحبُّ أَخَاهُ المؤمنَ للهِ تعالى لا لغايةٍ دنيويةٍ ، الحبُّ الكاملُ باتِّبَاعِ الرسولِ صلّى اللهُ عليه وسلّم الذي قالَ: "المُتَحَابُّونَ في اللهِ يكونون يومَ القيامةِ في ظلِّ العرشِ يومَ لا ظِلّ إلا ظِلُّه يَغْبِطُهُم بمكانِهم النبيُّونَ والشّهداءُ"، أي الأنبياءُ والشهداءُ يُسَرُّونَ لرؤيتِهِم في ظلِّ العرشِ يومَ تدنو الشّمسُ من رؤوسِ العبادِ تَكَادُ تَأكُلُ رؤوسَهم.