Search our site or Ask

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله

حُكِيَ أنّهُ جاءَ رجُلٌ إلى صديقِه يَطلُب منهُ المالَ لحاجةٍ نَزلَت به فأَعطاهُ ما طلَبَ فلَمّا انصرَف قعَدَ الذي أَعطاهُ المالَ يَبكِي فظَنّتْه زَوجتُه يَبكِي لأجْل المالِ الذي دفَعَه فقالت لهُ كُنّا اعتَذَرْنا لهُ بعُذْرٍ مِنَ الأعْذار أي حتى لا تَدفَع لهُ المال،فقال لها ما لهذا بكَيتُ إنما بكَيتُ لأني أَحْوَجتُه أن يَطلُبَ مِني.يعني كان يَنبغي أن أتفَقّدَ حَالَه وأقضِي له حاجتَه ولا أُحوجَه لأن يطلُبَ مني.

يا مَن أغناك الله مِن فَضله هلا نظرتَ في حاجة أخيكَ وقضَيتَ لهُ حاجتَه حتى لا تُحوجَه لأنْ يَطلبَ منك ،يا مَن أغناك الله مِن فضله هلا شَكرت ربّك على ما أعطاك،يا مَن أغناك الله مِن فضلِه ألا تعلم أنّ مَن عنده عِفّت نفس يشُقّ عليه الطّلب كثيرا ولو كانَ محتاجًا،

يا مَن أغناك الله من فضله ألم تعلَم أن رسول الله قال لبلال رضي الله عنه أنفِق بلال ولا تخشَ مِن ذي العرش إقلالا،ألم تعلَم أن رسول الله كان يعطي عطاءَ من لا يخاف الفاقة وأنه كان لا يرُدّ طالبَ حاجة،يا من أغناك الله من فضله ألم تعلم أنّ الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماءُ النار،يا من أغناك الله من فضله ألم تعلم أن الصّدقة سبب لمغفرة الذنوب ودفع البلاء وقضاءِ الحاجات ولتكونَ تحت ظل العرش يوم القيامة،يا من أغناك الله من فضله ألم تعلم أن الفقراء يدخلون الجنة قبل الأغنياء بخمسمائة عام،

فيا أيها الأغنياء هلا سارَعتم في النظر في حوائج إخوانكم الفقراء ولم تحوجوهم للطلب منكم،ألم تعلموا أيها الأغنياء أنه ما نقص مال من صدقة،

أيها الأغنياء إذا رأيتم أخا لكم فقيرا قد مرض أو أدخل هو أو أحد من أهله المستشفى أو مات له ميت واحتاج لتجهيزه ودفنه أو احتاج لتزويج ابنته أو ابنه أو نحو ذلك فهل حاجته لكم أن تقولوا له (بدك شي عايز شى)أم حاجته أن تعينوه بشىء مما رزقكم الله من غير سؤال ،أرأيتم لو مائة عامل في مؤسسة علموا بأخ لهم له حاجة لو دفع كل واحد منهم ألفا ألفين ووضعها في يد أخيهم هذا كيف يكون الحال،

يا من أغناكم الله من فضله أيحتاج مثل هذا الأمر الكثير من الذكاء لمعرفته.

يا ربنا نسألك بنبيك محمد وكل أنبيائك وملائكتك وأوليائك أن تكفينا بحلالك عن حرامك وتغنينا بفضلك عمن سواك يا أرحم الراحمين يا ذا الجلال والإكرام يا كريم يا كريم يا كريم.