Search our site or Ask

السحر حرام وهو من الكبائر

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه  الطيبين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


السِّحْرُ مِنَ الكَبَائِرِ وَهُوَ مِنَ السَّبْعِ الْمُوبِقَاتِ الَّتِي ذَكَرَهَا رَسُولُ اللهِ في حَديثِهِ، وَهُوَ مُزَاوَلَةُ أَفْعَالٍ وَأَقْوالٍ خَبيثَةٍ، وَهُوَ أَنْواعٌ مِنْهُ مَا يُحْوِجُ إِلى عَمَلٍ كُفْرِيٍّ وَمِنْهُ مَا يُحْوِجُ إلى كُفْرٍ قَوْلِيٍّ،
فَالأَوَّلُ كَالسُّجُودِ لِلشَّمْسِ أَوِ السُّجُودِ لإبْليسَ وَمِنْهُ مَا يُحْوِجُ إِلى تَعْظِيمِ الشَّيْطانِ بِغَيْرِ ذَلِكَ، فَمَا يُحْوِجُ إِلى الكُفْرِ وَلا يَحْصُلُ إِلاّ بِالكُفْرِ فَهُوَ كُفْرٌ وَما لا يُحْوِجُ إِلى الكُفْرِ فَهُوَ كَبِيرَةٌ
وَزَعَمَ بَعْضُ النَّاسِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قالَ: "تَعَلَّمُوا السِّحْرَ ولا تَعْمَلُوا بِه:ِ" وَهَذا كَذِبٌ على رَسُولِ الله.

والسِّحْرُ سَواءٌ كَانَ لِلْمَحَبَّةِ حَتَّى يُحِبَّ هَذا هَذِهِ أوْ هَذِهِ هَذَا أَوْ لِلتَّبْغِيضِ حَتَّى يَكْرَهَ هَذَا هَذِهِ أَوْ هَذِهِ هَذا فَهُوَ حَرَامٌ،

وَكَذَلِكَ السِّحْرُ لإمْرَاضِ الشَّخْصِ حَتَّى يُجَنَّ مَثَلاً حَرَامٌ أَيْضًا.
والَّذي يَنْفِي وُجُودَ السِّحْرِ فَقَدْ كَذَّبَ القُرْءَانَ، قالَ اللهُ تعالى: "وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّياطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ على الْمَلَكَيْنِ بِبَالَ هارُوتَ وَمَارُوتَ وَما يُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فلا تَكْفُر فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا ما يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وما هُمْ بِضارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ الله"،

وَيُعْلَمُ مِنْ هَذِهِ الآيَةِ أَنَّ هَارُوتَ وَمَارُوتَ مَلَكيْنِ كَريِمَيْنِ أَمَرَهُما اللهُ أَنْ يَنْزِلا إِلى الأَرْضِ وَيُعَلِّمَا النَّاسَ السِّحْرَ لا لِيَعْمَلُوا بِهِ بَلْ لِيَعْرِفُوا حَقِيقَتَهُ، كَانَا يُعَلِّمانِ النَّاسَ مَعَ التَّحْذِيرِ يَقُولانِ لِلنَّاسِ: "نَحْنُ فِتْنَةٌ" أَيْ مِحْنَةٌ وابْتِلاءٌ مِنَ اللهِ واخْتِبارٌ نُعَلِّمُكُمْ ولا تَكْفُروا، أَيْ لا تَعْتَبِروا السِّحْرَ حَلالاً إِنَّما تَتَعَلَّمُونَ فَقَطْ والْحِكْمَةُ مِنْ تَعْلِيمِهِمُ السَّحْرَ حَتَّى يُفَرِّقَ النَّاسُ بَيْنَ السِّحْرِ ومُعْجِزاتِ الأَنْبِياءِ.

فَائِدَةٌ: جَاءَ عَنْ كَعْبِ الأَحْبَارِ رَضيَ اللهُ عنهُ قال: "لَوْلا كَلِمَاتٌ أَقُولُهُنَّ لَجَعَلَتْنِي اليَهُودُ حِمَارًا "أَعُوذُ بِوَجْهِ اللهِ العَظِيمِ الَّذي لَيْسَ شَىْءٌ أَعْظَمَ مِنْهُ وَبِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ الَّتِي لا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلا فَاجِرٌ وَبِأَسْمَاءِ اللهِ الْحُسْنَى مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمْ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَذَرَءَ وَبَرَءَ" وفي رِوايَةٍ: "وَبِأَسْمَاءِ اللهِ الْحُسْنَى كُلِّهَا".