Search our site or Ask

الله تعالى لا يحتاجُ إلى شىء لأنهُ كاملٌ ولا يَتغيّر ولا يتَطوّر، خلَق العالَم لا ليَجلِب به نَفعًا لنَفسِه ولا ليَدْفَع به ضَررًا ونَقصًا عن نفسِه بل إظْهارًا لقُدرتِه، وجعَلَ مِنْ خَلْقِه كتَبَةً يَكتبُون ويُحصونَ أعمالَ غَيرِهم مِنَ المخلوقات، الملائكةُ جعَلهُم كتَبةً حافظِين يُحصونَ أعمالَ العباد حتى يُوافَوا بها يومَ القيامة، يَفرَحُ السّعيد التقيّ عندَما يرَى كِتابَه الذي فيه حَسناتُه، يَزدادُ فرَحًا، والشّقيُّ يرَى كتابَه الذي هو ممتلىءٌ بالسّيئات ليسَ فيه حسَنةٌ مِنَ الحسَنات، الكافرُ لا يرَى ذلك اليوم في كتابِه ما قدّمَه مِنْ صدَقات وصِلَةِ أرحام وغير ذلكَ منَ الأعمال الحسَنةِ التي كانَ يُعامِلُ بها الناس في الدّنيا، لا يرَاها في كتابِه الذي يُسلَّم إليهِ يوم القيامةِ إنما يُسلَّم إليهِ ليَزدادَ استِياءً وحُزْنًا وفَزَعًا وخَوفًا وخِزْيًا لأنّهُ لا يَرى فيه إلا سيئاته.