Search our site or Ask

أقسام المياه
تُقسم المياه إلى عدة أقسام منها:
1- ماءٌ طهورٌ أي طاهر مطهرٌ.
2- وماءٌ طاهرٌ غير مطهر.
3- وماء نجسٌ.
1- الماءُ الطَّهورُ: هو الماءُ الطاهرُ في نفسهِ، المطهِّرُ لغيره،
أي يمكن الاغتسالُ منه والوضوء، وإزالةُ النجاسةِ بهِ،
كماء المطر أو البحر أو النهر أو البئر أو العين.
2- الماء الطاهر غيرُ المطهِّر
منه:الماء المستعمل: هو الماء الذي استُعمل في رفع الحدثِ غُسلاً
كان أو وضوءًا، أو في إزالةِ نجاسةٍ إذا أزالها ولم تتغيَّر إحدى صفاته
أي لونه أو طعمه أو رائحته. فهذا الماء طاهر في نفسه غير مطهر لغيره،
أي إن جمعناهُ لا نستطيعُ أن نستعمله بعد ذلك للغسل والوضوء
وإزالةِ النجاسةِ إلا إذا كثر، ولكن نستطيع استعماله لغسل الثيابِ غير المتنجسة.
3- وأما الماءُ النجسُ: فهو الماء القليلُ الذي وقعت فيه نجاسةٌ غيرُ معفوٍ عنها،
سواءٌ تغيرت إحدى صفاته أم لا، وكذلك الماء الكثير إذا وقعت فيه نجاسةٌ
غيَّرت صفاته الثلاثة كلها أو بعضها أما إن لم تتغير صفاتُهُ فلا يتنجس.
والماء الكثير هو مقدار قلَّتينِ فأكثر، والقلتان نحو مائة وأربعةٍ وتسعين
[194] ليترًا إذا اعتبر الذراع الشرعي [46.2] سنتم.
أما الماء القليل فهو ما كان دون القلتين.


أسئلة:
1- إلى كم قسم تقسم المياه؟
2- ما هو الماء الطهور؟ أعطِ مثالاً.
3- ما هو الماء المستعمل؟
4- الماء الطاهر غير المطهر هل نستطيع أن نستعمله للوضوء والغسل؟
5- الماء الطاهر غير المطهر هل نستطيع أن نستعمله لغسل الثياب المتنجسة؟
والغير متنجسة؟
6- الماء القليل الذي وقعت فيه نجاسة غير معفو عنها ماذا يعتبر؟
7- متى يتنجس الماء الكثير؟
8- ما هو الماء الكثير؟ وما هو الماء القليل؟
التطهير من النجاسات
النجاسات على نوعين: عينيَّةٌ وحكميةٌ.
1- النجاسة العينية: هي التي بقيَ جِرمها أو التي يُدرك لها لون أو طعمٌ أو ريح

كنقطة دم على ثوب، وتُطهَّرُ بصبِّ الماء الطاهر المطهر عليها
إلى أن يذهب جرمها وأوصافها.
2- النجاسة الحكمية: وهي النجاسة التي ليس لها لون ولا طعم ولا ريح،
كبولٍ أصاب ثوبًا ثم جفَّ فذهب جرمه وانقطع ريحه ولونه وطعمه،
فإنَّهُ يَطْهُرُ بإجراءِ الماء الطاهر المطهر عليه.
ثم إذا كانت النجاسة كلبية أو خنزيريةٌ كأن أصاب ريقُ كلب أو خنزير
يد إنسان أو ثوبه أو وعاءهُ، فإنه يطهر بغسله سبع مرات بالماء الطاهر المطهر
إحداهُنَّ ممزوجة بالتراب الطهور.
وهناك نجاساتٌ معفوٌ عنها كرشاش بولٍ لا يُرى بالعين المجردة
إذا وقع في الماء لا ينجسهُ، ومستة ما ليس له دم يسيلُ،
إذا وقع في الماء ومات فيها لا ينجسه كالذباب والبرغش.


أسئلة:

1- ما هي النجاسة العينية؟ أعطِ مثالاً.
2- كيف نطهر الموضع الذي أصابته نجاسة عينية؟
3- ما هي النجاسة الحكمية؟ أعط مثالاً.
4- كيف نطهر الموضع المتنجس بنجاسة كلبية؟
5- كيف نطهر الموضع الذي أصابته نجاسة كلبية أو خنزيرية؟
6- أعطِ مثالاً عن نجاسة كلبية.
7- هل هناك نجاسات معفو عنها؟ أعط مثالاً.
8- هل يتنجس الماء إذا وقعت في فيه نجاسة معفو عنها؟
شروط الطهارة
قال الله تعالى: {إنَّ اللهَ يحبُّ التوابينَ ويحبُّ المُتَطهِّرين}
[سورة البقرة/ءاية:222].
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الطهور شطرُ الإيمان"
–رواه مسلم-.
ومعنى الطهور الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر ومن النجاسة.
وللطهارة شروط لا بد منها حتى تكون صحيحة، وهي:
1- الإسلام: أي أن يكون الشخص مسلمًا، فلا تصح الطهارة من كافر.
2- والتمييز: وهو أن يبلغ الولد من العمر إلى حيث يفهم الخطاب ويردُّ الجواب،
ويستقل بالأكل والشرب، ويتجنب النجاسات
[وغالب سن التمييز ست أو سبع سنين وقد يكون أقل من ذلك].
3- وعدم وجود المانع من وصول الماء إلى العضو المغسول
كالبويا والشحم وطلاء الأظافر [المناكير].
4- والسيلان: أي أن يجري الماء بطبعه على العضو المغسول،
فلو بللت يدكَ بالماء ومسحتَ بها وجهكَ أو يديكَ في الوضوء
فإنه لا يصح وضوؤك.
5- وأن يكون الماء طاهرًا مطهرًا: أي غير نجسٍ وغير مُستعمل في غسل
أو وضوء سابق أو في إزالة نجس.


أسئلة:
1- اذكر ءاية من القرءان في أمر الطهارة.
2- أذكر حديثًا عن رسول الله في شأن الطهور.
3- ما معنى الطهور؟
4- عدد شروط الطهارة.
5- ما هو التمييز؟
6- اعط مثالاً عن مانع من وصول الماء إلى العضو المغسول.
7- ما هو السيلان؟