Search our site or Ask

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الوعد الأمين. أما بعد،

فقد نَقل الإجماعَ على أنَّ اسمَ مَلَكِ الموت عَزْرائيلُ علَيه السلامُ أبو حَيَّانَ الأندلسيُ في "النهر المادّ" والحافظُ البيهقيُ في "البَعْث والنُّشُور" والقاضي عياض في كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى".

وقد وَرَد أنَّ اسمَ مَلَكِ الموت عَزْرائيلُ في حَديثٍ رواه الحافظ الطبرانيُ في "الطِّوَالات" والحافظ البيهقيُ في حديث الصُّور.

وفي الجامع لأحكام القرءان، للإمام القرطبي، في تفسير سورة السجدة، الآية 11:

﴿قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَلَكَ المَوْتِ الذِي وُكِّلَ بَكُمْ ثُمَّ إلَى رَبِّكُم تُرْجَعُونَ﴾، ما نَصُّه:

"قولُه تعالى: ﴿قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَلَكَ المَوْتِ﴾ لَمَّا ذَكَرَ استِبْعادَهُم للبَعث ذَكَرَ تَوَفِّيْهِم وأنّه يُعِيدُهم."

وقال: "يقال: تَوَفَّاهُ اللهُ أي اسْتَوْفَى رُوْحَه ثُم قَبَضَه. وَتَوَفَّيْتُ مَالي مِن فُلانٍ أي اسْتَوْفَيْتُهُ. ﴿مَلَكَ المَوْتِ﴾ واسْمُهُ عَزْرائيلُ وَمَعْناهُ عَبْدُ اللهِ كَمَا تَقَدَّمَ في "البَقَرة". وَتَصَرُّفُه كُلُّه بأمْرِ اللهِ تَعالى وَبِخَلْقِهِ واخْتِراعِهِ" اهـ.

وفي الدُّرّ المَنْثُور في التفسير بالمأثور، للإمام جلال الدين السيوطي، في تفسير سورة السجدة ما نَصُّه:

"وأَخْرَجَ ابنُ أبي الدُّنْيا وأبو الشَّيْخِ فِي "العَظَمَة" عَن أشْعَثَ بنِ شُعَيْبٍ رَضِي الله عنه قالَ: سَأَلَ إبراهيمُ عَلَيه السلامُ مَلَكَ الموتِ واسمُهُ عَزْرائيلُ" اهـ.

وفي فيض القدير شرح الجامع الصغير، للإمامِ المنَاوِي، في الجزء الثالث [تابع حرف الهمزة] ما نَصُّه:

"ومِنْ أكابِرِ المَلائِكَةِ إسْرافِيلُ وعَزْرائيلُ علَيهِما السلامُ والأخبارُ كَثِيرَةٌ دَلَّتْ عَلَيْهِما وَثَبَتَ أنَّ عَزْرائيلُ علَيه السلامُ مَلكُ المَوت.

وفي شرح جوهرة التوحيد، لإبراهيم الباجُوري ص88:

"وَوَاجِبٌ إيمانُنَا بالموتِ *** ويَقْبِضُ الرُّوْحَ رَسُولُ الموتِ

"ويَقْبِضُ الرُّوحَ رَسُولُ المَوْتِ": أيْ يُخْرِجُها مِن مَقَرِّها المَلَكُ المُوكَلُ بالمَوْتِ وهو عَزْرائيلُ عليه السلام" اهـ.

والحمد لله رب العالَمين، والله تعالى أعْلَم.