Search our site or Ask

أيام التشريق الثلاثة

ولما كان عيد النحر أكبر العيدين وأفضلهما ويجتمع فيه شرف المكان والزمان لأهل الموسم كانت لهم فيه معه أعياد قبله وبعده، فقبله يوم عرفة، وبعده أيام التشريق، وكل هذه الأيام أعيادٌ لأهل الموسم كما في حديث عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ‏قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: يَومُ عَرَفَةَ ويَومُ النَّحرِ وأَيَّامُ التَّشرِيقِ عِيدُنَا أَهلَ الإسلامِ، وهي أَيَّامُ أَكلٍ وشُربٍ. خرجه أهل السنن وصححه الترمذي.

ولهذا لا يشرع لأهل الموسم صوم يوم عرفة لأنه أول أعيادهم وأكبر مجامعهم وقد أفطره النبي صلى الله عليه وسلم بعرفة والناس ينظرون إليه، وأيام التشريق الثلاثة هي أيام عيد أيضا، ولهذا بعث النبي صلى الله عليه وسلم من ينادي بمكة: أنها أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل، فلا يصومن أحدٌ.

ففي صحيح مسلم عَنْ ابْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ حَدَّثَهُ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: بَعَثَهُ وَأَوْسَ بْنَ الْحَدَثَانِ أَيَّامَ التَّشْرِيقِ، فَنَادَىَ:"أَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ إِلاَّ مُؤْمِنٌ، وَأَيَّامُ مِنىً أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ".

وخرج مسلم في صحيحه عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ، ‏قال: ‏قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: ‏أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلهِ. ورواه الامام مالك وأحمد وأبوداود والنسائي.

أيام منى هي الأيام المعدودات التي قال الله عز وجل: ‏[وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ] {البقرة:203} . وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر وهي أيام التشريق، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: " أيَّام منىً ثلاثةٌ، [فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ]. {البقرة:203}، خرجه أهل السنن الأربعة (الترمذي النسائي أبو داود وابن ماجه) ورواه الإمام أحمد والدارمي. وهذا صريح في أنها أيام التشريق.

وقد أمر الله عز وجل بذكره في هذه الأيام المعدودات كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنها ‏أيام أكل وشرب وذكر لله.

وذكر الله عز وجل المأمور به في أيام التشريق أنواع متعددة:

منها: ذكر الله عز وجل عقب الصلوات المكتوبات بالتكبير في أدبارها وهو مشروع إلى آخر أيام التشريق ومنها ذكره بالتسمية والتكبير عند ذبح النسك فإن وقت الهدايا والأضاحي يمتد إلى آخر أيام التشريق.

ومنها: ذكر الله عز وجل على الأكل والشرب فإن المشروع في الأكل والشرب أن يـسمى الله في أوله وبحمده في آخره وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: ‏عن ‏أنس بن مالك ‏‏قال: قال رسول الله ‏صلى الله ‏عليه ‏وسلم: "إنَّ الله لَيَرْضَىَ عَنِ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا، أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا. رواه مسلم والترمذي.

ومنها: ذكره بالتكبير عند رمي الجمار أيام التشريق وهذا يختص به أهل الموسم.

ومنها: ذكر الله تعالى المطلق فإنه يستحب الإكثار منه في أيام التشريق وقد كان عمر يكبر بمنى في قبته فيسمعه الناس فيكبرون فترتج منى تكبيرا.

ففي صحيح البخاري ‏‏باب التَّكْبِيرِ أَيَّامَ مِنًى وَإِذَا غَدَا إِلَى عَرَفَةَ: ‏‏ وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ الْمَسْجِدِ، فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ الْأَسْوَاقِ حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ الْأَيَّامَ وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ وَعَلَى فِرَاشِهِ وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ وَمَمْشَاهُ تِلْكَ الْأَيَّامَ جَمِيعًا، وَكَانَتْ مَيْمُونَةُ تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ، وَكُنَّ النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي الْمَسْجِدِ‏.

وقد قال الله تعالى: [فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ‏ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ] {البقرة:200 -201}

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم: " إنها أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلهِ " إشارة إلى أن الأكل في أيام الأعياد والشرب إنما يستعان به على ذكر الله عز وجل وطاعته.

وإنما نهي عن صيام أيام التشريق لانها أعياد للمسلمين مع يوم النحر فلا تصام بمنى ولا غيرها.

وفي النهي عن صيام هذه الأيام والأمر بالأكل فيها والشرب سر حسن، وهو أن الله تعالى لما علم ما يلاقي الوافدون إلى بيته من مشاق السفر وتعب الإحرام وجهاد النفوس على قضاء المناسك شرع لهم الاستراحة عقيب ذلك بالإقامة بمنى يوم النحر وثلاثة أيام بعده وأمرهم بالاكل فيها من لحوم نسكهم لطفا من الله بهم ورأفة ورحمة.

وشاركهم أيضا أهل الأمصار في ذلك لأن أهل الأمصار شاركوهم في حصول المغفرة والاجتهاد في عشر ذي الحجة بالصوم والذكر والاجتهاد في العبادات. وشاركوهم في حصول المغفرة وفي التقرب إلى الله بإراقة دماء الأضاحي  فشاركوهم في أعيادهم واشترك الجميع في الراحة في أيام الأعياد بالأكل والشرب كما اشتركوا جميعا في أيام العشر في الاجتهاد في الطاعة.

فأيام التشريق يجتمع فيها للمؤمنين نعيم أبدانهم بالأكل والشرب ونعيم قلوبهم بالذكر والشكر وبذلك تتم النعمة وذلك من تمام شكر النعمة أن يستعان بها على الطاعات وأما من استعان بنعم الله على معاصيه فما شكره حق شكره .

وقد قال بعض الواعظين:

إذا كنت في نعمة فارعها .... فإن المعاصي تزيل النعم

وداوم عليها بشكر الإله ..... فشكر الإله يزيل النقم.

فائدة استطرادية: مما يدل على أن يوم النحر هو يوم الحج الأكبر ما رواه البخاري ‏أن ‏أبا هريرة ‏قال: ‏ بَعَثَنِي أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِيمَنْ يُؤَذِّنُ يَوْمَ النَّحْرِ بِمِنًى لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ وَلَا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ وَيَوْمُ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ يَوْمُ النَّحْرِ، وَإِنَّمَا قِيلَ الْأَكْبَرُ مِنْ أَجْلِ قَوْلِ النَّاسِ الْحَجُّ الْأَصْغَرُ، فَنَبَذَ أَبُو بَكْرٍ إِلَى النَّاسِ فِي ذَلِكَ الْعَامِ، فَلَمْ يَحُجَّ عَامَ حَجَّةِ الْوَدَاعِ الَّذِي حَجَّ فِيهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُشْرِكٌ .