Search our site or Ask

كان صلى الله عليه وسلم أعظم الناس صدقة بما ملكت يده وكان لا يستكثر شيئا أعطاه لله تعالى ولا يستقله وكان لا يسأله أحد شيئا

عنده إلا أعطاه قليلا كان أو كثيرا وكان عطاؤه عطاء من لا يخاف الفقر وكان العطاء والصدقة أحب شيء إليه وكان سروره وفرحه بما يعطيه أعظم من سرور الآخذ بما يأخذه وكان أجود الناس بالخير يمينه كالريح المرسلة .. وكان هديه صلى الله عليه وسلم يدعو إلى الإحسان والصدقة والمعروف ولذلك كان صلى الله عليه وسلم أشرح الخلق صدرا وأطيبهم نفسا وأنعمهم قلبا ..
كم من ذليل أتى أعتابه فغدا
من عز أحمد عالي الحالِ ساميها
كم من شجي غدا يشكو بحرقته
أمسى سعيدًا خلي النفس راضيها

صلاة الله وسلامه على أفضل الخلق وأجمل البشر خَلقًا وخُلقًا حبيب الله وحبيب المؤمنين سيدنا محمد.