Search our site or Ask

حكم من شبه الكافر بالمَلَك

اعلم رحمَك اللهُ أنّ الكافرَ لا يجوزُ تَشبِيهُه بالملائكةِ. الملائكةُ أَطهَارٌ، اللهُ طَهّرَهُم، فلا يُشبَّهُ بهمُ البشَر إلا على أحَدِ مَعنَيَين، المعنى الأوّلُ الجمَال، ملائكةُ الرّحمةِ يَظهَرُونَ بصُوَرٍ جمِيلةٍ جِدًا وثيابٍ نظِيفةٍ وهَيئةٍ مُعجِبَةٍ. أمّا مَلائكةُ العَذابِ صُوَرُهم مخوِفةٌ.

فمَن قَال عن شَخصٍ مِنَ الأشخَاصِ مؤمِنٍ تقِيّ فلانٌ مِثلُ الملائكةِ هذا لا يضُرُّ العقيدةَ لأنّه أَشبَهَ الملائكةَ في التّقوى، أي تقوى اللهِ تعالى، فإذا قيلَ عنهُ فلانٌ مَلَكٌ، فلانٌ كالملائكةِ، فلانٌ مثلُ الملائكةِ، ما فيهِ ضَررٌ.

كذلكَ الجميلُ الذي هو بدِيعُ الجمَالِ إذا قيلَ عنهُ هذا مَلَكٌ ما فيه ضرر على العقيدة، ولو كانَ كافِرًا.

كذلكَ إذا رأينَا إنسانًا هادئًا لا يؤذي ولا يتَعاطَى الرّذَالاتِ والخصَالَ القَبِيحَةَ،كالطِفلِ الهادئ الذي لا يؤذِي فقيلَ هَذا مثلُ الملائكة، ما فيه ضرر على العقيدة.

الكافرُ أو الكَافرةُ أو المسلمُ الفَاجرُ لا يجوزُ أن يُشَبَّه بالملائكةِ.فمن شبّه الكافرَ أو الفاجرَ بالملائكةِ في غيرِ الصُّورِ التي ذكَرناها فقد كذب الشريعة والعياذُ بالله. الملائكةُ كلُهم أولياءُ الله لا يعصونَ اللهَ ما أمَرهم ويفعلونَ ما يؤمرون. ورؤساءُ الملائكة كجبريلَ وعزرائيلَ وميكائيلَ وإسرافيل ومالك ورِضوان أفضلُ من أولياءِ البشر