يَجِبُ التَحْذِيرُ مِنْ قَوْل بَعْضِ الْجُهَّالِ (اللهُ أَكْبَار) بِالأَلِفِ مِمَّا يَجِبُ تَحْذِير

يَجِبُ التَحْذِيرُ مِنْ قَوْل بَعْضِ الْجُهَّالِ (اللهُ أَكْبَار) بِالأَلِفِ

مِمَّا يَجِبُ تَحْذِيرُ النَّاسِ مِنْهُ قَوْلُ بَعْضِ الْجُهَّالِ (اللهُ أَكْبَار) بِالأَلِفِ لأَنَّ هَذَا اللَّفْظَ فَاسِدٌ لأَنَّ الأَكْبَارَ هِيَ الطُّبُولُ الْكَبِيرَةُ فَمَنْ كَانَ يَفْهَمُ الْمَعْنَى يَكون قد كذَّبَ الدينَ وَالْعِيَاذُ بِاللهِ تعالى، وَمَنْ لَمْ يَفْهَمِ الْمَعْنَى عَصَى وَإِنْ قَالَهَا في تَكْبِيرَةِ الإحْرَامِ لَمْ تَنْعَقِدْ صَلاتُهُ


@ 2017 alsunna.org - موقع السنّة - عليكم بالجماعة واياكم والفرقة