Search our site or Ask

سيد قطب يعترف أنه كان ملحداً، وأنه مرّ في فترة إرتياب في العقيدة الدينية وظلّ كذلك لسنوات وقد قال عن نفسه: "وكنت قبل ذلك إحدى عشرة سنة ملحداً" كما جاء ذلك في كتابه (لماذا أعدموني)، وكما في كتابه (معالم في الطريق)  ونشر ذلك في عدد من المجلات والمقالات الصحفية مثل ما يسمى "مجلة التقوى" و"مجلة روز اليوسف" وغيرهما فإذاً سيد قطب ليس عالماً من علماء الإسلام وليس فقيهاً ولا مفسراً ولا نحوياً وليس من علماء العقيدة الإسلامية، إنما هو كاتب في الروايات السينمائية والقصص الغرامية وارجع في ذلك إن شئت في كتابه (أشواك قطب)، فلماذا التعصب لماركسي ملحد يتغنى بمفاتن الفتيات والنساء