Search our site or Ask

مقام الصحابي زهير بن قيس البلوي قبل الهدم

Maqam the great companion Zuhair bin Qais before bombing by wahhabis

إستكمالاً لمسلسل الإجرام و التخريب و التدمير، يستمر الذراع العسكري للحركة الوهابية المتطرفة في زرع الخوف بقلوب المؤمنين، و يستمر هذا الذراع في تدمير كل مسجد أو ضريح تابع لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، و ما بقي لهم إلا استباحة قبر مولاي عثمان، و أبابكر الصدّيق، و عثمان بن عفّان رضي الله عنهم أجمعين

أما اليوم، تعرض مسجد الصحابة بمدينة درنة - ليبيا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين إلى تفجير قوي تسبب في تفجير مقام الصحابي زهير بن قيس البلوي كما نتج عن الانفجار أضرار بالغة بالأضرحة المحيطة به وتناثر التراب والحجارة وسط المسجد. و يعتبر مسجد الصحابة من أهم المعالم الإسلامية التي تشتهر بها مدينة درنة منذ زمن بعيد

الصحابي الجليل سيدنا زهير بن قيس البلوي رضي الله عنه هو قائد الحملة للفتح الإسلامي في ليبيا في فترة من الفترات حيث فجرته أيدي الحركة الوهابية  وليس القصد منه الأضرحة فقط بل استهداف عقائد الناس في الصالحين ونشر معتقد أن قبور الصحابة هي محض شرك و فساد و العياذ بالله تعالى. وحسب شاهد عيان يبدو أن الانفجار كان بسبب قذيفة "ر ب ج" المضادة للدروع أو كمية كبيرة من
متفجرات "ت ن ت"  لأن صوت الانفجار كان عاليا ومدويا والروضة قد فجرت تماما وسويت بالأرض. والله أعلم وأحكم






The grave after the bombing by the Wahhabi sect took place

 

Who are the Wahhabis?

من هم الوهابية؟