Search our site or Ask

الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد،

من المفيد أن يقسم الواحد منا أوقاته في هذا الشهر المبارك، ويخصص لكل قسم منه شىء من الخير. فيقول:

انا سأقرأ كل يوم عشرين(20)  صفحة من القرءان الكريم قبل صلاة المغرب. بهذا تختم القرءان كله بشهر رمضان المبارك! أو سأقرأ قبل صلاة كل فرض أربع  صفحات  (4)من القرءان الكريم كل يوم. تختم القرءان بثلاثين يوم ان شاء الله. قراءة بالصوت او بالنظر، المهم أن تكون القراءة صحيحة وبنية خالصة لله.

وكذلك سأتصدق كل يوم من رمضان بقدر من المال، كثيراً كان أو قليلاً، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" تصدق ولو بشق تمرة". فمثلاً تقول: أتصدق اليوم بهذا القدر من المال لله تعالى سائلاً الله أن يوفقني لكذا وكذا لما يحبه ويرضاه، بهذه الصدقة.

وسأزور ان شاء الله فلان من الناس. واتطمن عليه. أو سأتصل به. وأدعوا فلان من المحتاجين على الافطار ليشاركني بفطوري لله تعالى. قال رسول الله في الحديث القدسي، قال الله تعالى: "حقّت محبتي للمتحابين فيّ ، وحقت محبتي للمتواصلين فيّ ، وحقت محبتي للمتزاورين فيّ ، وحقت محبتي للمتباذلين فيّ" معناه لأجلي ، الذين يتحابون ويتزاورون ويتواصلون ويتباذلون لأجلي ليس للدنيا والهوى ، للدنيا والهوى لا تنفع في الآخرة ، أما الذي يحب أخاه المؤمن لله لا لغرض دنيوي فإن ثبت على ذلك يكون في الآخرة تحت ظل العرش في الوقت الذي الناس يقاسون أذى حر الشمس يوم القيامة.

وتقول كذلك سأذكر الله كل يوم من رمضان ثلاثمائة مرة  بالسبحة: لا إله إلا الله (مائة مرة)، أستغفر الله العظيم وأتوب إليه (مائة مرة)، اللهم صلِ على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم (مائة مرة)  بنية خالصة وبلفظ صحيح، تكون قرأت 9,000 مرة ان شاء الله. وهذا ثوابه عظيم لمن أخلص النية لله، ومن زاد عن ذلك زاد الأجر والثواب. ففي ذلك طمأنينية للقلب. فقد قال تعالى: (الَّذِينَ ءامَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

وتقول سأُذكِّر فلان وفلان من الناس بالخير، أنصحه بفعل كذا، وانهاه عن فعل كذا يكون لك ثواباً عظيما. تأخذ درساً في علم الدين، أو تعطي درساً، هذا ثوابه عظيم لك، ولمن أخذت منه الدرس ولمن أخذ منك الدرس. هذا أمره مهم جداً. فقد قال تعالى: (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

وتقبل الله طاعاتكم وكل عام وأنتم بخير